]]>
خواطر :
إذا سمعت عويل الذئاب...يعني ذلك ، إما في المصيدة تتألمُ أو في الغنائم تتخاصمُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . “كلا – كلا ! لا ظلام في الحياة وإنما هي أنظارنا الكليلة التي تعجز عن مرأى النور في أبهى مجاليه(مي زيادة )   (طيف امرأه) . 

كلمات من نور 15

بواسطة: عبد الحميد رميته  |  بتاريخ: 2013-12-25 ، الوقت: 17:52:28
  • تقييم المقالة:

 

141- الهدية التي تعود على صاحبها بفائدة الآخرة أعظم وأجل وأهم بكثير من الهدية التي تنتهي فائدتها ونفعها بانتهاء وقت معين أو بانتهاء الحياة الدنيا .

142- الشهرة ليست هدفا للمسلم الحق . إذا أتته بدون أن يطلبها فلا بأس بها وقد تكون خيرا أعطاه الله له مع أجره المنتظر يوم القيامة . وأما إن أصبحت الشهرة هدفا للمسلم فهذه علامة على انحرافه عن الصراط المستقيم .

143- المهم في المسلم الحق هو إيمانه وتقواه حتى ولو كان مغمورا لا يسمع به أحد من الناس .  وأما إن انحرف المسلم عن دين الله عزوجل فهو خاسر وهو من أسقط الناس حتى ولو كان أشهر البشر على الإطلاق .

144- نلوم التلميذ الراسب إن كان قادرا على التفوق ولكنه لم يفعل , وأما من اجتهد وحاول وقدم الأسباب كلها لينجح ولكنه لم يوفق ولم يستطع فلا لوم أبدا عليه .

145- الرسوب الحقيقي هو الرسوب في أمور الدين أولا . هو أن أعصي الله تعالى وأن أتخلى عن أداء واجبات دينية وأن أغضب الله تعالى , وهو أن يختم الله للعبد بالشر عند موته , وهو أن يكون العبد في النهاية من أهل النار .

146- تذليل الأولاد مضر بهم مهما كانت نية المربي طيبة , والقسوة على الصبي مُـفسدة كذلك للولد مهما كانت نية الوالدين حسنة ... والخير كل الخير في الوسط .

147--الأب أو الأم , كل منهما يحب ابنه أكثر مما يحب نفسه . هو يحب ولده وهو يحسن إليه , وهو كذلك يحب ولده وهو يقسو عليه ويتشدد معه . يا ليت الأولاد يفهمون هذه الحقيقة ويؤمنون بها ويقتنعون بها .

148- الادخار محمود وهو أمر طيب سواء عند الولد أو الوالدين أو غيرهم من الناس , وأما البخل فهو مذموم عند الله وعند كل الناس الأسوياء . وإذا ارتبط الادخار حينا بالبخل فهو منفصل عنه في كثير من الأحيان .

149- رحم الله أيام زمان عندما كان التلميذ حريصا كل الحرص على الدراسة , وعندما كان يفرح بالدراسة كثيرا ويحزن حزنا كبيرا إن حُـرم من الحضور في حصة من الحصص الدراسية , سواء على سبيل العقوبة أو لأي سبب آخر .

150- رحم الله أيام زمان عندما كان التلميذ يحب معلمه كثيرا ويحترمه ويقدره إلى درجة كبيرة كان لا يسمح لنفسه معها أن يسير في طريق ( أي طريق ) يراه فيها معلمه أو أستاذه , مجرد رؤية ولو من بعيد .

يتبع : ...


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق