]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

فيروس نقص القناعة

بواسطة: يوسف  |  بتاريخ: 2013-12-25 ، الوقت: 17:45:56
  • تقييم المقالة:

يحكى يا اصحابي انه في قديم الزمن كان هناك ملك صالح في سفر وكان برفقة الملك في سفره وزراءه وجنوده الذين يحرسونه وبعض العدة والعتاد وكانت القافلة كلما جن عليها الليل تخيم الى ان تشرق الشمس ، فكان الملك كل ليلة يستدعى احد وزراءه ويمضي معه نصف الليل يتسامران و تشاوران ، وفي احد الليالي المظلمة والباردة كان الملك كالعادة في خيمته ينتظر احد وزراءه ، واذ باحد الجنود الواقفين للحراسة امام خيمته يكلم صاحبه ويقول له ، يا صاحبي انا مللت ولست مقتنعا بما نفعل ، لماذا هاذ الملك جالسا في خيمته في دفأ الحال وعز المقام ونحن هنا نحرسه والجو بارد وقد اصابنا التعب ، ما الفرق بيننا وبينه ؟ السنا كلنا بشر وابناء تسعة اشهر ؟ ، ولسوء حظ ذلك الجندي فان الملك قد سمع كل كلامه ولكنه لبث برهة من الزمن ثم استدعى ذلك الجندي الذي كان يحدث صاحبه ، وعندما دخل ذلك الجندي الى الملك وقف امامه بما يليق بمقامه ، فقال له الملك ايها الجندي انني اسمع صوتا في الوادي الذي بجانبنا اذهب لترى ؟ فقال له الجندي سمعا وطاعة وذهب ليرى ، وعندما عاد اخبر الملك ان ذلك الصوت هو عواء ذئب ، فقال له الملك هل هو ذكر ام انثى ؟ فقال له الجندي جلالة الملك لا اعلم ، فقال له الملك اذهب وانظر ؟ فذهب الجندي للواد ثم عاد وقال للملك  سيدي انها انثى ، فقال له الملك هل هي لوحدها ام معها صغارها ؟ فقال له الجندي لا اعلم ، فقال له الملك اذهب واستطلع الامر ، فلما عاد الجندي قال له يا جلالة الملك انها مع اربعة جراء ، فقال له الملك ما لونهم ؟ فقال له وهو مطأطأ الراس لا اعلم ، فقال له اذهب واعلم ، فذهب الجندي وهو يجر قدميه  تعبا من كثرة النزول والصعود الى الوادي فلما عاد قال للملك يا سيدي انهم اثنان سود واثنان بيض ، فقال له الملك اذن فما جنسهم ؟ فسقط الجندي على ركبتيه وسكت ، عندها استدعى الملك احد وزراءه ، فلما حظر عنده الوزير قال له ايها الوزير اني اسمع صوتا في الوادي الذي بجانبنا اذهب لترى ، فقال له الوزير سمعا وطاعة وانصرف نحو الوادي وبعدة مدة من الزمن عاد الوزير للمك ، فقال له الملك هاه يا ايها الوزير ماذا وجدت ؟ فقال له الوزير سيدي ان ذلك الصوت هو عواء لذئب انثى وان معها اربعة جراء اثنان بيض  واثنان سود وان ثلاثة منهم ذكور والاخير انثى ، عندها ضحك الملك والتفت للجندي الذي تحدث عنهم من قبل وقال له ايها الجندي ارايت الان لماذا جعل الله الملك ملكا والوزير وزيرا والجندي جنديا ........ هيا انصرف و اشتغل في عملك.
اذا يا احبابي فان مشكلتنا اليوم ليست في قلة الموارد ، ولا في سوء التعليم ، ولا في قلة المراقبة التربوية ، ولا في الضعف الايماني ، وان كانت كل هذه المشاكل تاثر سلبا على صاحبها ولو بشكل جزئي ، انما الامر الذي اصاب امتنا بالشلل النصفي هو ضعف عزيمتنا وعدم قناعتنا بما نفعل في حياتنا اليومية ، حتى اننا صرنا نفعل كل اعمالنا سواء كانت دراسة او رياضة او عمل او حتى الراحة بشكل فيه كره وتظمر ، وصار كل واحد فينا او لنقل بعضنا يعمل العمل الصغير ويرى نفسه انه يشتغل الشغل الكثير والكبير ، اذا لنسعد بحالنا ولو في ساعة في اليوم ، دعونا نعطي ونقدم لبعضنا البعض لعل الدور يعود إلينا ، لنضع يدنا بيد بعض ونفرح بانجازات صغيرنا قبل كبيرنا ، فليشتغل عامل النظافة وكله فخر بما يعمل ، وليشتغل المدير في المؤسسة وفي قلبه خوف ووجل من المسؤولية التي وضعها الله بين يديه ، لنقرا ثم نقرا ثم نقرا ولا نياس حتى لو شاب الشعر فان الامة التي تقرا لا تستعبد ، ولنجرب ثم نجرب ثم نجرب ولا نفشل فان رحلة الالف ميل تبدا من خطوة واحدة ، وهاذي يدي ممدودة لكم امسكوها ولا تدعوها فربما وحدة المليار ونصف المليار مسلم تبدا من قبضة يدك.

سلاااااااااام
josef.dk/facebook.com


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق