]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

لك الله يا مرسي 109

بواسطة: عبد الحميد رميته  |  بتاريخ: 2013-12-25 ، الوقت: 17:45:05
  • تقييم المقالة:

 

 

199- ساويرس يدفع مليون دولار لسلفيين من أجل إنشاء حزب ينافس الإخوان المسلمين :

 

كشف الدكتور سعد الدين مؤسس مركز "ابن خلدون" للدراسات، في مذكراته التي نشرتها "دار ميريت" للنشر مؤخر،عن أن رجل الأعمال نجيب ساويرس دفع مليون دولار لتأسيس حزب اسلامي يضم بعض الجهاديين السابقين، وليكون مناوئا لجماعة الاخوان.
وأضح ابراهيم أنه التقى بثلاثين من هؤلاء الجهاديين في مزرعته، وناقش معهم الفكرة التي لاقت قبولا.
واعترف محمد أبوسمرة القيادي الجهادي، بأن نبيل نعيم وصبرة القاسمي وياسر سعد وغيرهم، حصلوا بالفعل من الدكتور سعد الدين إبراهيم على مبلغ المليون دولار التى قدمها ساويرس لتأسيس حزب يمثل الجهاديين، إلا أنهم أخذوا هذه الأموال و لم يفعلوا شيئًا وتاجروا بها.
وأكد أبوسمرة أن الدكتور سعد الدين إبراهيم كان يعمل وسيطا بين أمريكا والقوى الإسلامية، وأنه حاول استمالة التيارات الإسلامية مثل الجماعة الإسلامية وتنظيم الجهاد، إلا أنهما رفضا فلم يكن أمامه إلا أن يحضر نبيل نعيم وبعض من معه ويقدمهم للأمريكان على أنهم من تنظيم الجهاد وهم علي العكس من ذلك، ولكن الأمريكان اكتشفوا هذه الخدعه مبكرًا.
وأوضح أبوسمرة أن الأموال حصلوا عليها لكي ينتقدوا التيارات الإسلامية ويتهمونها بما ليس فيها، مع التركيز على الإخوان المسلمين، لإفشالهم في الحكم، وهذا ما فعله نعيم وغيره.
من جانبه، نفى نبيل نعيم كل ما تردد حول تلقيه ضمن 30 جهاديا آخرين دعما من ساويرس لتأسيس حزب سياسي، ووصف ما ورد في مذكرات سعد الدين إبراهيم، رئيس مركز ابن خلدون للدراسات الإنمائية بـ"الكذب".
وقال "نعيم": "لا أعلم من أين جاء سعد الدين إبراهيم بهذه الروايات، فقد نبهت عليه مرتين على التوالي، و حذرته من ذكر اسمي في هذا الأمر، لأنني لم أكن حاضرًا في اللقاء الذي جمعه بـ30 جهاديا آخرين في مزرعته، وهو اللقاء الذي تم الاتفاق فيه بينهم على إنشاء حزب سياسي بتمويل من رجل الأعمال المصري نجيب ساويرس".
وأتهم نبيل نعيم الدكتور سعد الدين إبراهيم" بأنه يعاني من الزهايمر، ولذلك نبهت أيضا على داليا زيادة مدير مركز ابن خلدون الذي يترأسه سعد أن لا يذكر اسمي في هذه الواقعة التي لم أحضرها ولم أشارك فيها ولم أكن عضوًا في الحزب السياسي الذي يدور عنه الحديث، إلا أنه على الرغم من ذلك خرجت المذكرات تشير إليّ إشارة مباشرة لي".
من جانبه، قال صبرة القاسمي وكيل مؤسسي حزب الجهاد الديمقراطي، :إن ما ذكره الدكتور سعد الدين إبراهيم بشأن لقائه 30 جهاديًا، أمر صحيح، وأنه عرض علينا إنشاء حزب سياسي وسوف يقوم بتمويله رجل الأعمال المصري نجيب ساويرس لكننا رفضنا.
وأشار إلى أنه التقي إبراهيم و30 جهادياً في مزرعته من بينهم الشيخ أحمد سليم كحك وصلاح السيد بيومي وعمرو إبراهيم ومحمد الأسواني ،وعدد آخر،وعرض علينا فكرة تأسيس الحزب وتمويله من قبل رجل الأعمال ساويرس.

 

.............................................................................................

 

200- حزب النور أم حزب ال CIA   ؟ :

 

 في العام 2000 وعقب تحرير جنوب لبنان من العدو الصهيوني اسود وجه ال سعود وال مبارك فقرروا ضرورة شيطنة المقاومة التي استطاعت تحرير لبنان بالقوة بينما عجزت عن ذلك كل الجيوش اتفق كل من حسني مبارك وفهد بن عبدالعزيز ال سعود علي تاسيس جماعة تابعة لهم تتحدث باسم الدين وتكون في خدمة ال سعود وال مبارك حيث استخدمها حسني مبارك في شيطنة الاخوان المسلمين وتكفيرهم وهم اكبر تيار اسلامي معارض لنظام مبارك وكان تيار حزب النور مهمته هي تكفير كل من يخرج علي الحاكم الظالم حسني مبارك وشيطنته وتحريم حزب النور خوض الانتخابات في ظل عهد حسني مبارك ومهاجمتهم للاخوان المسلمين لانهم خاضوا الانتخابات واتهام حزب النور للاخوان بانهم تيار ديني يسعي للسلطة اما حزب النور فكان يحرم الانتخابات والدخول فيها وكانوا يقولون انهم جماعة دعوية فقط واستخدمهم ال سعود في شيطنة ايران وحزب الله وحماس والجهاد الاسلامي لانهم دافعوا عن الارض والعرض    وكرامة الامة البداية في العام 2004 حينما سب احد الصحفيين الغربيين رسول الله صلي الله عليه وسلم وكنت احد طلاب العلم الذين يحضرون محاضرات الشيخ ابو اسحاق الحويني واثناء القاء الشيخ ابو اسحاق الحويني محاضرته قال للاسف جميع حكام العرب والمسلمين لم يدينوا سب الصحفي الغربي لرسول الله ماعدا الرئيس الايراني الشيعي الكافر فقلت له يافضيلة الشيخ ارجوا ان تشكره علي ذلك حتي لو كان كافر فقال لا هذا لايجوز ان نشكره لانه زنديق وشيعي وكافر ويسب الصحابة وقام ال سعود بالاتفاق مع ال مبارك بافتتاح عدة فضائيات في مصر كان شغلها الشاغل هو الهجوم علي ايران وحزب الله وتكفيرها ليس لانهم شيعة بل لانهم كفروا بامريكا ونحن نعلم ان امريكا تستخدم ال سعود في تكفير كل من يقف في وجهها وكانت مهمة جماعة حزب النور هي التحريض علي الشيعة وقولهم انهم اخطر من اليهود وهم يخالفون قول الله ان اشد الناس عدواة للذين امنوا اليهود والذين اشركوا وقامت جماعة حزب النور بالترويج ل ال سعود وقولهم ان ملك ان ملك السعودية هو امير المؤمنين وقولهم ان ال سعود ينتسبوا للرسول وهم لا يعلموا ان ال سعود ينتسبوا لليهود واسمهم الحقيقي هو ال موردخاي من يهود بني قنيقاع وقد مكنهم الاستعمار الانجليزي من السيطرة علي الحجاز وقالت جماعة حزب النور انه لايجوز ان نصوم ونفطر الا بتعليمات من السعودية وكنا نصوم ونفطر في مصر لكنهم كانوا لايفطرون الا بعد اعلان الرؤية في السعودية وتلقت جماعة حزب النور ملايين الدولارات من ال سعود في مقابل الترويج لهم واثناء العدوان الصهيوني علي لبنان عام 2006 سمعت جماعة حزب النور بدسوق يبكون ويستنجدون بالله ان ينصر اسرائيل علي حزب الله فقلت لهم هل انتم يهود فقالوا لا اليهود اقل خطرا من حزب الله ولو انتصر حزب الله سيتحول كل السنة الي شيعة فقلت لهم لكم دينكم ولي دين وجاء الشيخ ابو اسحاق الحويني فقال احد الحضور انا اريد الجهاد مع حزب الله ضد الصهاينة فرد عليه فضيلة الشيخ بقولة نحن نريد من اسرائيل ان تسحق حزب الله لانهم حزب شيعي كافر وهم اشد خطرا من اليهود وانتصر حزب الله واسود وجه ال سعود وال مبارك وجماعة حزب النور وعقب الانتصار سالت احدهم مارايك في انتصار حزب الله فقال لي هذه مسرحية اتفق فيها حزب الله واسرائيل علي تنفيذها فقلت له حرام عليك اسرائيل ضربت لبنان 120 الف صاروخ وشنت 9000 الالاف غارة وتقول لي مسرحية واثناء حصار غزة اتجه كل احرار العالم لفك الحصار وتقديم الغذاء والدواء لشعب غزة لكني لم اري اي شيخ من شيوخ ال سعود يتجه الي غزة وعند سؤالي لاحدهم عن ذلك فقال لانهم يتلقوا مساعدات من ايران فقلت له وما المانع من ذلك فقال ايران شيعة وكفرة فقلت له فلماذا لم يقدم امير المؤمنين عندكم المساعدات لشعب غزة مع العلم ان شعب غزة لايوجد فيه شيعي واحد فرفض ان ايرد علي سؤالي واثناء شن العدوان علي غزة في اواخر العام 2008 رايت العالم كله يثور ضد هذا العدوان لكن جماعة حزب النور لم تتفوه بكلمة لادانة هذا العدوان وكفروا السيد حسن نصرالله حين طلب من ضباط الجيش المصري الاطاحة بمبارك والدفاع عن غزة الغريب ان العالم كله تبرع لشعب غزة بالمال والغذاء لكن جماعة حزب النور لم تتبرع بلميم واحد وهذا يرجع الي ان ملك السعودية غاضب علي شعب غزة لانهم رفضوا الاعتراف باسرائيل وعندما قام البطل منتظر الزيدي برمي جورج بوش بحذائه كفرته جماعة حزب النور وقالوا لا يجوز ضرب ضيف بالحذاء فقلت لهم انه الارهابي المجرم الذي قتل مليون عراقي فقال لي احدهم لكن هذا الصحفي شيعي ونحن لانحب الشيعة وعند خروج ثورة يناير المباركة خرج علينا كل علماء ال سعود في مصر ليقولوا لايجوز الخروج علي الحاكم والثورة بدعة وكانت مهمة جماعة حزب النور هي الدفاع عن الطاغوت مبارك لكن بعد نجاح ثورة يناير ركبوا الموجة وادعوا انهم كانوا ضد النظام بل وامرهم امير المؤمنين عندهم عبدالله بن عبدالعزيز ال سعود بخوض الانتخابات وكانت الصحف الامريكية والاسرائيلية تمجد جماعة حزب النور لانهم كانوا يقفون معهم ضد ايران بل وقالت احدي الصحف الامريكية ان مصر فيها 5 مليون سلفي يدعموننا ضد ايران واثناء الانتخابات البرلمانية في مصر جاء وفد من المخابرات الامريكية الي مصر وطلب من حسين طنطاوي التزوير لحزب النور بل ودعمت السفارة الامريكية في مصر حزب النور بكل قوة و تم ارسال ملايين الدولارات من ال سعود الي حزب النور وكانت دعاية حزب النور تفوق دعاية اي حزب اخر لكن قنوات ال سعود كانت تسجل مع جميع مرشحين حزب النور وكان السؤال المطروح هو مارايك في ايران وحزب الله فكان المرشح يسب ويلعن حتي يصل اليه الدعم من ال سعود وقد زور طنطاوي الانتخابات لحزب النور وفازوا بالمقعد الثاني بعد الاخوان المسلمين وعندما دخلوا مجلس الشعب لم نسمع احدهم يطالب بتحرير القدس وكانت مهمتهم الوحيدة هي مهاجمة ايران فقط وعند زيارة الرئيس احمدي نجاد لمصر قام احدهم بمحاولة ضرب الرئيس الايراني لكن الحراس منعوه وعند عودة العلاقات مع ايران في عهد الرئيس محمد مرسي اعترضوا بشدة لكنهم لم يعترضوا علي العلاقات بين مصر واسرائيل واقاموا الدنيا ولم يقعدوها حينما علموا بالسياح الايرانيين الوافدين الي مصر لكنهم لم يعترضوا علي السياح الصهاينة الذين قتلوا 150 الف مصري في سيناء ويتردد في الشارع المصري ان اغلب اعضاء حزب النور عملاء لجهاز امن الدولة وفي 30 يونيو المشئوم شاهدت بعيني شيوخ حزب النور يهتفون بسقوط الشرعية وهذا يؤكد معلومة ان اعضاء جماعة حزب النور عملاء لامن الدولة وباركوا الانقلاب العسكري الدموي الذي قتلا الالاف واصاب عشرات الالاف وهم صدعوا رؤسنا بالجهاد في سوريا فكان الواجب عليهم اعلان الجهاد ضد السيسي المجرم وعصاباته الغريب انني سمعت احدهم يقول نحن نؤيد الحاكم الذي يغتصب السلطة فعندما اغتصب معاوية السلطة من علي ايدناه وصار الشيخ برهامي مع السيسي وهو شريك الانقلاب في قتل الشعب وبعد خروجي من صلاة الجمعة الماضية قام اعضاء جماعة حزب النور بتوزيع اعداد كبيرة من جريدة تسمي الفتح تدعوا الناس للتصويت بنعم تشاجرت معهم وقلت لهم انكم اتباع الباطل والاسلام برئ منكم لانه لايدعوا لاتباع الظالم بل يدعوا لمقاومته وقرات مقالة ياسر برهامي الذي يقول فيها انما اشكو بثي وحزني الي الله
فانا اقول له ارجو ان تشكو حزنك لامن الدولة والمخابرات الامريكية وال سعود .

يتبع : ...


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق