]]>
خواطر :
اسقيني كاس من رحيق ذكرى وجودك ... لا تتركيه يجف ،كلما جف الكأس ازداد الحنينُ...و لا يطفي شعلة الفؤاد سوى كأس الحنين...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

مرآة روح وحكاية أفكار

بواسطة: ناريمان محمود معتوق  |  بتاريخ: 2013-12-25 ، الوقت: 16:53:21
  • تقييم المقالة:

مدخلـــ: حين نكتشف دواخل ذاتنا فحلمنا بالغد يكون أفضل يمطرنا بالحنين على ما فاتنا ويكون أملنا بالله كبير مرآة روح وحكاية أفكار تألقت كعادتها فحملت معها الحب ما يكفي فحبيبها اليوم آت يتلوها كعشق بين السطور يأتيها بحلمه الوردي ملّت الإنتظار وحيدة هي والقدر ساعات تأملت غرفتها وتلك المرآة التي غيرت أفكارها  (ف بالأمس كانت كقصة باهتة الألوان) أسرت فيها الماضي الحزين واليوم هي بموعد مع القدر حبيب ضلّ لمرات الطريق وعودة مباركة إغرورقت عيناها بالدمع صاحبتها لحظة شوق لحبيب أمله الوحيد لحظة صدق مع ذاتها لمحت في عيونه النقاء فحبيبها ذا قلب أبيض خجول بملامحه  بريئ بطلته فسكون ذاته أيقظها من حلمها مرات ومرات تارجحت على نفس الكلمات وها هو من جديد يمطرها بهمساته الجميلة بارع هو بنقل أفكارها بين السطور تلك هي قصة وأبطالها لم تكن من نسج الخيال واقع عاشوه بكل جوانبه من سعادة  وهناء  وصفاء وراحة بال حبيب الأمس واليوم آتى يتصفح ذاتها يتلوها كقصة لا زالت مستمرة  في أجزائها الخمسة كقصة لم تنتهي فصولها لا زالت مستمرة في قائمة إنتظار لمصير بين المحبين أملهم الحب وعنوانهم الأمل وحنينهم للماضي لم يكن سوى ذكرى جميلة تتأرجح على كفة القدر لم تعد كما كانت قصة ذات أوراق صفراء بل ذات معنى يدفئ قلبها الحب  ويشعله من جديد لم تعد تلك المجنونة بالعشق اليتيم بل هي روحها بنقاء تسير تُسرّ الحاضرين واليوم بعد كل ما مضى  وتلك السنين سارت نحو حبيبها تتأمله بصمت تغلفه بالحنين فهو حكاية لكل الفصول حبيب الأمس واليوم ولغيره لن تكون
مخرجـــ: حينما تتسكع أرواحنا في الفضاء الخارجي  وتسيطر على المساءات لتتلاقى  فتطلب الرحمة حين نموت فتبقى الكلمات لا تكف ياهذا من الدعاء لنا قلمي وما سطّر  لحن الخلود ناريمان ‏الأربعاء, ‏25 ‏كانون*الأول, ‏2013  06:24:59 م

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق