]]>
خواطر :
اسقيني كاس من رحيق ذكرى وجودك ... لا تتركيه يجف ،كلما جف الكأس ازداد الحنينُ...و لا يطفي شعلة الفؤاد سوى كأس الحنين...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الرقصة الأخيرة

بواسطة: Yazan Al Shakohi  |  بتاريخ: 2013-12-25 ، الوقت: 12:45:48
  • تقييم المقالة:

إنها الثالثة ...

ألقى الليلُ ظلهُ على خيامِ البدرِ ظُلماً ..

إنهُ موعدُ رقصتنا ..

لم تُمسك يديّ ...

في غياهبِ القلبِ فرحٌ..

انتهى ..

 

 

إنها الثالثة و دقيقة ..

الوقتُ يمضي ..

فــ يا عريسَ القبرِ انهضْ ..

و ارتمي صريعَ الوجودْ ..

و قُبيلَ حلول الفجر انهض ..

و امسح عقاب الوعودْ ...

انهضْ ...

انتهى ...

 

 

إنها الثالثة و النصف ...

سيصاب القلب بأكثر مما أُصيبت به القلوب ..

سيرمى مُضَرَّجَاً بسنين العمر ...

سيلتحفُ الوجدْ ..

يمدُ يدهُ ....

و قبل أن ينتهي القلبْ ..

إنتهى ..

 

 

إنها الرابعةُ صباحاً ...

و الخامسةُ موعدُ الرحيل ..

عند الموت لن يَسمعَ القتيلُ ما قالَ و ما قيل ..

يا راهب كنائس الموتِ انهض ..

و خذ عُمري و استميل ..

أخر لحظاتي الزرقاءْ ..

و اكتب خُطاي دَمعاً ..

القلب ..

من كل كلمات اللغةِ العربية , يبقى المستحيل ..

و خوفاً من الموتِ وحيداً ..

انتهى ...

 

 

إنها الرابعة و ثمانٍ و خمسون دقيقة ..

يقترب الوقت كموتٍ مؤجلْ ...

إنها الرابعة و تسعٍ و خمسونْ دقيقة ...

أَدعي , و أُقدسُ يأسي المُبجلْ ..

إنها الخامسةُ صباحاً ..

ليس للصباحٍ تتمة ..

انتهى ...  


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق