]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

لك الله يا مرسي 108

بواسطة: عبد الحميد رميته  |  بتاريخ: 2013-12-24 ، الوقت: 22:53:06
  • تقييم المقالة:

 

 

197- جهاز الشرطة غير قادر على مواجهة التظاهرات :

 

قالت صحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية، إن رجال الشرطة المدججين بالسلاح يطلقون وابلاً من الرصاص وقنابل الغاز على الطلبة الذين يشكلون أحدث جبهة لمناهضة السلطة القائمة، مشيرة إلى إنه منذ الانقلاب على الرئيس محمد مرسي قبل نحو خمسة أشهر، اتكأ القادة الانتقاليون لمصر، بقوة على الشرطة واستخدموها للقضاء على المعارضين وإعادة الاستقرار للشارع باستراتيجية بدت جوفاء.
ولفتت الصحيفة، إلى أنه منذ اندلاع ثورة يناير وحتى الآن، لا تزال المظاهرات مستمرة، ويرفض المتظاهرون دائمًا السكوت، حتى عندما تستخدم السلطة آلة القتل ضدهم، حيث باتت مصر بلدًا يعيش فيه السلطات تحت خطر كبير، حيث شهدت الفترة الماضية، وتحديدًا منذ فض اعتصامي رابعة العدوية والنهضة، مقتل أكثر من 150 رجل شرطة، ما أثر سلبًا على الروح المعنوية لرجال الشرطة، الذين أعربوا عن شكهم في قدرة الحكومة على مواصلة تأمين البلاد.
ونقلت الصحيفة، تصريحات عن أحد كبار المسئولين في جهاز الشرطة، قوله إنه "في السابق كان فقدان ضابط شرطة يعد حدثًا دراميًا، لكن الآن بات الأمر وكأنه طبيعي.
ومضت الصحيفة تقول إنه يتضح من خلال الهجمات المتكررة من قبل الجهاديين، علاوة على المظاهرات الاحتجاجية التي لا تتوقف، بدا جهاز الشرطة المصرية، وكأنه يفتقر للتدريب والعتاد، وباتت الهجمات ضد معسكرات الشرطة وكأنها حدث شائع مألوف.
وألقت الصحيفة الضوء على ما وصفته بـ"سحب الشرطة" من مهامها المعروفة، وتوجيهها إلى منطقة جديدة، وهي متابعة التظاهرات أو التوجه في أوقات مفاجئة لتأمين منشآت قومية ضعيفة التأمين، كما يتم استدعاء الشرطة لضمان امتثال المواطنين لقانون التظاهر الجديد الذي يجرم التجمعات غير المرخص بها، وهو القانون الذي وصفه أحد المسئولين بجهاز الشرطة نفسه بأنه "غير قابل للتنفيذ".
وفي علامة على تزايد الغضب داخل جهاز الشرطة، نظم المئات من ضباط الشرطة فعالية احتجاجية هذا الشهر، للمطالبة برفع رواتبهم، وهو أول احتجاج من نوعه منذ عزل مرسي.
وأشارت الصحيفة الأمريكية، إلى أن تاريخ الشرطة مليء بالاتهامات الموجهة لها بالفساد واستخدام سلاح التعذيب ضد المواطنين، ما أكسبها سمعة في غاية السوء، وقد ساعدت انتهاكات الشرطة في إزكاء نيران الثورة ضد نظام مبارك في يناير 2011، ومنذ ذلك الحين، لم تبذل أي قيادة مصرية جهدًا في إصلاح هذا الجهاز.
ولفتت إلى أنه في الوقت الذي كانت تقوم فيه الشرطة بقمع التظاهرات المؤيدة للرئيس المعزول مرسي، كان هناك قليل من الحديث عن انتهاكات الشرطة، وكان أنصار مرسي يوصفون بأعداء الوطن، إلا أنه عندما طالت يد البطش الشرطي متظاهرين غير محسوبين على التيار الإسلامي، هرع مسئولو الشرطة إلى وصف هؤلاء المتظاهرين بالمتآمرين، وتحدثوا بنبرة قوية عن قدرتهم على احتواء حالة الاضطراب التي تشهدها البلاد.
وأضافت أنه منذ عودة المجلس العسكري لتولي الحكم في البلاد بعد عزل مرسي، حرصت الشرطة على ترديد نغمة عصر جديد في العلاقة بالمواطنين، لكن إخفاقاتها استمرت، بل وزادت (حسب الصحيفة)، ومع ذلك، اكتسبت الشرطة دعمًا من قطاع من المصريين الذين يخشون من عدم الاستقرار الأمني وتزايد معدل الجريمة.

 

...........................................................................................

 

198 – مؤتمر النور للترويج للدستور , تحت حماية الانقلابيين :

 

أرغمت اللجان الشعبية السلفية المكلفة بحماية مؤتمر حزب النور للترويج لدستور الانقلاب على تفتيش الحضور بخارج القاعة الهرمية بمنطقة الرأس السوداء برمل الإسكندرية تفتيشاً ذاتياً وسط حالة من الاستياء بين الجميع قبل لحظات من بدء المؤتمر .
وقام العشرات من ضباط وقيادات داخلية الانقلاب بمديرية أمن الإسكندرية بتأمين القاعة من الداخل والخارج بعدد كبير من الأمناء والمخبرين ومنعوا تكدس السيارات بالإضافة إلى قيامهم بالاطلاع على البطاقات الشخصية لكل وافد لحضور المؤتمر.
من المنتظر حضور كل من حضور رئيس الحزب يونس مخيون وياسر برهامى وعبد المنعم الشحات ومحمد إبراهيم منصور عضو المجلس الرئاسي وممثل الحزب فى لجنة الخمسين والمهندس جلال مرة أمين عام الحزب والشيخ محمود عبد الحميد عضو مجلس الشيوخ بالحزب و عبد الله بدران عضو المجلس الرئاسي للحزب وأمين الحزب بمحافظة الإسكندرية.

 


يتبع : ...


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق