]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

خواطر ليلية

بواسطة: سحر  |  بتاريخ: 2013-12-24 ، الوقت: 17:49:39
  • تقييم المقالة:

 لا أعلم، أيقصد إيلامي أو محاولة إخراج الوحش في داخلي أم أنّه يتصرّف بطريقة عفويّة بحتة.                            

ما يقلقني هي طريقة تعاملي مع الأمر، لطالما أخفيت جاهدة آلامي عن من يسبّبهم لي، هذا ما يجعلها مضاعفة بالنّسبة لي فكما يقول نيتشه ما لا يخرج يعود إلى الدّاخل؛ فكأنّك تجعل من نفسك عالما تتلذّذ فيه بتعذيبها.                              

رغبة في السّقوط أحيانا، رغبة في السّقوط أمام ما أفعله بنفسي، رغبة يطلبها البدن و تلحّ عليها النّفس. أمّا العقل فيرفض المشاركة فيها لكنّه سرعان ما يعلن انسحابه أمام خصم لم يعرفه مطلقا.                                                      

البحث عن استقلال تامّ، عدم الإنتظار "الإنتظار قلق، الإنتظار وزن  يمنع من الخفّة و الطّيران"، عدم انتظار أحداث رأيتها في الأحلام"الأحلام مخادعة حدّ السّقوط أحيانا"، عدم انتظار شيء من أحد و لو سبقه وعود " الوعود ليست إلاّ ما قتله الإنسان في نفسه من أفعال تلقائيّة غريزيّة".                                                                              

وجب عليّ ذلك، نعم وجب عدم الإنتظار و الحدّ من القلق الّذي كلّما تجدّد عشته بنفس الطّريقة " الأمل يكون طريق   الهزيمة أحيانا".                                                                                                                    

 سأطفىء الضّوء و أحاول النّوم الآن، نعم سأنام و سيتذكّر هو كلّ ما قلته له عن الحنان و الطّيبة، نعم لن ينساني و لو أراد ذلك.                                                                                             


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق