]]>
خواطر :
اسقيني كاس من رحيق ذكرى وجودك ... لا تتركيه يجف ،كلما جف الكأس ازداد الحنينُ...و لا يطفي شعلة الفؤاد سوى كأس الحنين...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الإدارة و النفاق

بواسطة: الكاتبة إبتسام  |  بتاريخ: 2013-12-24 ، الوقت: 13:24:10
  • تقييم المقالة:

كيف أصبحت الإدارات وكرا للنفاق ؟و لماذا نجد الشعب اليوم إن لم يحرص على الذهاب إلى إدارة معينة العديد من المرات للحصول على وثيقة معينة لما إستخرجت له،و هل يمكن أن نجد إدارة تلبي حاجيات المواطنين في يوم من الأيام ؟أسئلة تراود كل شخص اليوم ،فنحن إلى حد الساعة و بالرغم من التطور الذي تعيشه المجتمعات اليوم ،يجب علينا أن نلح لإستخراج وثائق ضرورية كما يجب أن نتبع أوراقنا و نلف بها كل الإدارات للحصول على المعلومات بل و في بعض الأحيان نرغب نحن بوضع ملف عمل ،فأول سؤال نسأله ما هي الوثائق المطلوبة ،يعطيني المسؤول ورقة بها كافة الوثائق التي يجب أن أستخرجها ،عندما أهم بالخروج يقول:توقفي و إدهبي إلى المسؤول الثاني لكي يشرح لك ،أخبرته ماذا يجب أن يشرح لي ،فيقول المسؤول الثاني الورقة التي بيدك لا تحتوي على كافة الوثائق اللازمة هناك ما نسي ،حقا غريب هل هناك وثائق تكتب و وثائق تلقى ،ثم لم أصبح معروفا أنه يجب على الشخص أن يمتلك معرفة لكي يستطيع قضاء حاجاته بسهولة ،حقا أصبحت الإدارة اليوم غير قادرة على إستيعاب مشاكل المواطنين ،فهل هذا يا ترى ألأن العمال ليسوا ذا كفائة لإستيعاب المواطنين أم أن المشكلة في الأنظمة اليوم ،بصراحة الموضوع معقد جدا و له فرضيات عديدة ،هذه مجرد إشكاليات لا أكاد أجد لها حلا ،و هل يمكن أن أجد حلا مع كل هذا الغموض الذي يلف الموضوع ،و لكن يبقى السؤال يطرح نفسه ،لم الشعب اليوم ينعت الإدارة بالنفاق؟


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق