]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

مدرسة العمارة المولدة للطاقة

بواسطة: ايمان عادل عباس السيد ناصر  |  بتاريخ: 2013-12-23 ، الوقت: 22:27:14
  • تقييم المقالة:

تقنيات تصميم الغلاف الخارجي للمباني السكنية كأداة لتحسين كفاءة الطاقة في مصر

 

Building Envelope Design Technics As A Tool for improving Energy Efficiency in Egypt

 

 Arc Eman Adel Abass

 

تقنيات تصميم الغلاف الخارجي للمباني السكنية كأداة لتحسين كفاءة الطاقة في مصر

 

Building Envelope Design Technics As A Tool for improving Energy Efficiency in Egypt

 

Arc Eman Adel Abass

 

مدرسة العمارة المولدة للطاقة

 

العمارة السكنية المولدة للطاقة هي نتاج لثورات المجتمع المصري و أزمة الطاقة في مصر

 

concume as much as you can we have a renewble source

 

مقدمة :

 

أصبحت المباني عبئا علي البيئة بما تنتجة من تلوث و ما تستهلكة من خامات . حيث تستهلك المباني اكثر من 50 في المية من اجمالي استهلاك المواد الخام وكذلك ظهور الظواهر الطبيعية المدمرة للبيئة مثل الاحتباس الحراري و زيادة انبعاثات الكربون . في هذة الاونة يمر المجتمع المصري بالعديد من الأزمات و منها أزمة الطاقة ليس فقط المجتمع المصري و لكن المحلي و الدولي و العالمي . و لأن العمارة هي روح المجتمع و مرآتة و تعكس دائما الوضع الاجتماعي و السياسي و الثقافي و الاقتصادي علي مر العصور كالعمارة الفرعونية و الرومانية و غيرها ...و كان للمعماريون دورا بارزا منذ الحرب العالية الأولي و الثانية و الثورة الصناعية و حتي الآن حيث تساهم في حل مشكلات المجتمع و أزماتة المالية و الاقتصادية و البيئية .فهناك علاقة وثيقة بين التكنولوجيا و البيئة و العمارة و الاقتصاد .

 

دفعت أزمة الطاقة في المجتمع المصري و حالة الحرب التي نمر بها و الاستعانة بالدول الأخري في استيراد البنزين المعماري الي البحث عن وسيلة لحل هذة الأزمة فانطلقت الفكرة الي ميلاد اتجاة جديد في العمارة أطلق علية العمارة المولدة للطاقة . و عرفها علي أنها.

 

العمارة التي يكون فيها معدل انتاج الطاقة في المباني أكبر من معدل الاستهلاك .

 

ركائز مدرسة العمارة المولدة للطاقة

 

ترتكز العمارة المولدة للطاقة علي دمج استخدام التقنيات التكنولوجية الانظمة الشمسية و البيولوجية الطحالب لانتاج الكهرباء و الطاقة مع العناصر المعمارية للمبني كجزء من أجزاء الغلاف الخارجي للمباني و هي المحطات الشمسية علي الأسقف و النظم الشمسية علي الواجهات .

 

1- التقنيات : تقنيات تكنولوجية ( الأنظمة الشمسية) & تقنيات بيولوجية (الطحالب)

 

2- العناصر المعمارية : المحطات الشمسية علي الأسقف + النظم الشمسية علي الواجهات.

 

معادلة الطاقة في المباني .

 

طحالب + أنظمة شمسيةرفوتوفولتية + بيوماس = طاقة ناتجة

 

الطاقة المنتجة في المباني > الطاقة المستهلكة في المباني .

 

و يقصد بلفظة الطاقة جميع أنواع الطاقة في المباني .

 

هناك علاقة وثيقة دائما تجمع بين التكنولوجيا و العمارة و البيئة و الاقتصاد التكنولوجيا اندمجت مع المباني المعمارية لتولد طراز و اسلوب جديد يحمي البيئة من الكوارث و يحافظ علي الموارد و يعزز الاقتصاد بترشيد و توفير الطاقة و هي فرع من الشريان المالي الاقتصادي .

 

الأهداف :

 

1- حل أزمة الطاقة و الكهرباء في مصر .

 

2- كسر الكود الأمريكي للطاقة

 

2- تغطية أحمال الكهرباء أثناء النهار و الليل و تحويل المباني من طور الاستهلاك الي طور الانتاج.

 

3- بيئية : انخفاض معدل انبعاثات غاز ثاني أكسيد الكربون -

 

4- اقتصادي : 1- رفع الدعم عن الكهرباء . 2- تصدير الكهرباء الفائضة

 

السؤال هو ؟

 

ما هو دور العمارة المولدة للطاقة في حل أزمة الكهرباء و الطاقة في مصر ؟ و ما هي المنهجية العلمية

 

أري أن المنهجية التطبيقية هي أفضل استيراتيجيات تعميم الاتجاة القائمة علي التطبيق .

 

استيراتجية العمارة المولدة للطاقة :

 

معايير تقييم كفاءة الطاقة في المباني في مص

 

معيار الهرم الماسي الأخضر للطاقة

 

هو معيار أو مقياس المباني المنتجة للطاقة و المنشآت المراعية للبيئة و عالية الأداء في انتاج الكهرباء و هو يتجاوز الكود المصري للطاقة و الأمريكي الليد في جزئية كفاءة الطاقة و مقياسة (الانيرجي ستار )

 

و الذي يعطي مقياسا و درجات لكفاءة توفير الطاقة في المباني لم تتعدي درجة صفر استهلاك طاقة في المباني الي كسر درجة الصفر الي الدرجة من صفر الي 150 انتاجا للطاقة الكهربية ثم ضخها الي شبكة الكهرباء .

 

 

 

استيراتيجية العمارة المولدة المولدة للطاقة

 

ان تطبيق تقنيات انتاج الطاقة في المباني البيولوجية و التكنولوجية و التقنيات البيولوجية تتمثل في الطحالب و البيوماس و دمجها مع التقنيات التكنولوجية و هو النظم الشمسية و الخلايا الفوتوفولتية لتوليد و انتاج الطاقة الكهربية و تغطية احمال المباني الكهربية و تحويلها من كونها مستهلكة للطاقة و الكهرباء الي منتجة للطاقة و الكهرباء و الذي يمكن استخدامة في جميع أنواع المباني

 

. تتحول المباني بأنواعها الي نحطات كهربية مولدة للطاقة تصميما و تنفيذا و صيانة توفر في قيمة الهالك عبر الأسلاك في حالة ضخها الي شبكة الكهرباء بالقارنة بمحطات الكهرباء الكبيرة للاستفادة منها في التصدير .

 

تؤثر العمارة السكنية المولدة للطاقة بشكل مباشر علي انخفاض معدلات انبعاثات الكربون و ظاهرة الاحتباس الحراري و الحد من الكوارث الطبيعية الناجمة عنها ارتفاع درجة حرارة الأرض

 

يوصي بتطبيق هذا الاتجاة الجديد في جميع أنواع المباني داخل مصر و العالم و يقترح باضافة مقياس تصميم و تشغيل مباني مراعية للبيئة و عالية الاداء في توفير و انتاج الطاقة الكهربية و نطلق علية الهرم الماسي لتقييم الطاقة في المباني لشهادة الهرم الأخضر داخل مصر و خارجها و الهرم الماسي للطاقة هو معيار جديد لانتاج الطاقة في المباني العالمية و المحلية

 

يمكن تطبيق العمارة المولدة للطاقة علي المباني القائمة و الجديدة في المجتمعات العمرانية الجديدة

 

 

 

 

 

ا

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

  

 

  

 

 

 

.

 

 

 

مدرسة العمارة المولدة للطاقة

 

العمارة السكنية المولدة للطاقة هي نتاج لثورات المجتمع المصري و أزمة الطاقة في مصر

 

concume as much as you can we have a renewble source

 

مقدمة :

 

أصبحت المباني عبئا علي البيئة بما تنتجة من تلوث و ما تستهلكة من خامات . حيث تستهلك المباني اكثر من 50 في المية من اجمالي استهلاك المواد الخام وكذلك ظهور الظواهر الطبيعية المدمرة للبيئة مثل الاحتباس الحراري و زيادة انبعاثات الكربون . في هذة الاونة يمر المجتمع المصري بالعديد من الأزمات و منها أزمة الطاقة ليس فقط المجتمع المصري و لكن المحلي و الدولي و العالمي . و لأن العمارة هي روح المجتمع و مرآتة و تعكس دائما الوضع الاجتماعي و السياسي و الثقافي و الاقتصادي علي مر العصور كالعمارة الفرعونية و الرومانية و غيرها ...و كان للمعماريون دورا بارزا منذ الحرب العالية الأولي و الثانية و الثورة الصناعية و حتي الآن حيث تساهم في حل مشكلات المجتمع و أزماتة المالية و الاقتصادية و البيئية .فهناك علاقة وثيقة بين التكنولوجيا و البيئة و العمارة و الاقتصاد .

 

دفعت أزمة الطاقة في المجتمع المصري و حالة الحرب التي نمر بها و الاستعانة بالدول الأخري في استيراد البنزين المعماري الي البحث عن وسيلة لحل هذة الأزمة فانطلقت الفكرة الي ميلاد اتجاة جديد في العمارة أطلق علية العمارة المولدة للطاقة . و عرفها علي أنها.

 

العمارة التي يكون فيها معدل انتاج الطاقة في المباني أكبر من معدل الاستهلاك .

 

ركائز مدرسة العمارة المولدة للطاقة

 

ترتكز العمارة المولدة للطاقة علي دمج استخدام التقنيات التكنولوجية الانظمة الشمسية و البيولوجية الطحالب لانتاج الكهرباء و الطاقة مع العناصر المعمارية للمبني كجزء من أجزاء الغلاف الخارجي للمباني و هي المحطات الشمسية علي الأسقف و النظم الشمسية علي الواجهات .

 

1- التقنيات : تقنيات تكنولوجية ( الأنظمة الشمسية) & تقنيات بيولوجية (الطحالب)

 

2- العناصر المعمارية : المحطات الشمسية علي الأسقف + النظم الشمسية علي الواجهات.

 

معادلة الطاقة في المباني .

 

طحالب + أنظمة شمسيةرفوتوفولتية + بيوماس = طاقة ناتجة

 

الطاقة المنتجة في المباني > الطاقة المستهلكة في المباني .

 

و يقصد بلفظة الطاقة جميع أنواع الطاقة في المباني .

 

هناك علاقة وثيقة دائما تجمع بين التكنولوجيا و العمارة و البيئة و الاقتصاد التكنولوجيا اندمجت مع المباني المعمارية لتولد طراز و اسلوب جديد يحمي البيئة من الكوارث و يحافظ علي الموارد و يعزز الاقتصاد بترشيد و توفير الطاقة و هي فرع من الشريان المالي الاقتصادي .

 

الأهداف :

 

1- حل أزمة الطاقة و الكهرباء في مصر .

 

2- كسر الكود الأمريكي للطاقة

 

2- تغطية أحمال الكهرباء أثناء النهار و الليل و تحويل المباني من طور الاستهلاك الي طور الانتاج.

 

3- بيئية : انخفاض معدل انبعاثات غاز ثاني أكسيد الكربون -

 

4- اقتصادي : 1- رفع الدعم عن الكهرباء . 2- تصدير الكهرباء الفائضة

 

السؤال هو ؟

 

ما هو دور العمارة المولدة للطاقة في حل أزمة الكهرباء و الطاقة في مصر ؟ و ما هي المنهجية العلمية

 

أري أن المنهجية التطبيقية هي أفضل استيراتيجيات تعميم الاتجاة القائمة علي التطبيق .

 

استيراتجية العمارة المولدة للطاقة :

 

معايير تقييم كفاءة الطاقة في المباني في مص

 

معيار الهرم الماسي الأخضر للطاقة

 

هو معيار أو مقياس المباني المنتجة للطاقة و المنشآت المراعية للبيئة و عالية الأداء في انتاج الكهرباء و هو يتجاوز الكود المصري للطاقة و الأمريكي الليد في جزئية كفاءة الطاقة و مقياسة (الانيرجي ستار )

 

و الذي يعطي مقياسا و درجات لكفاءة توفير الطاقة في المباني لم تتعدي درجة صفر استهلاك طاقة في المباني الي كسر درجة الصفر الي الدرجة من صفر الي 150 انتاجا للطاقة الكهربية ثم ضخها الي شبكة الكهرباء .

 

 

 

استيراتيجية العمارة المولدة المولدة للطاقة

 

ان تطبيق تقنيات انتاج الطاقة في المباني البيولوجية و التكنولوجية و التقنيات البيولوجية تتمثل في الطحالب و البيوماس و دمجها مع التقنيات التكنولوجية و هو النظم الشمسية و الخلايا الفوتوفولتية لتوليد و انتاج الطاقة الكهربية و تغطية احمال المباني الكهربية و تحويلها من كونها مستهلكة للطاقة و الكهرباء الي منتجة للطاقة و الكهرباء و الذي يمكن استخدامة في جميع أنواع المباني

 

. تتحول المباني بأنواعها الي نحطات كهربية مولدة للطاقة تصميما و تنفيذا و صيانة توفر في قيمة الهالك عبر الأسلاك في حالة ضخها الي شبكة الكهرباء بالقارنة بمحطات الكهرباء الكبيرة للاستفادة منها في التصدير .

 

تؤثر العمارة السكنية المولدة للطاقة بشكل مباشر علي انخفاض معدلات انبعاثات الكربون و ظاهرة الاحتباس الحراري و الحد من الكوارث الطبيعية الناجمة عنها ارتفاع درجة حرارة الأرض

 

يوصي بتطبيق هذا الاتجاة الجديد في جميع أنواع المباني داخل مصر و العالم و يقترح باضافة مقياس تصميم و تشغيل مباني مراعية للبيئة و عالية الاداء في توفير و انتاج الطاقة الكهربية و نطلق علية الهرم الماسي لتقييم الطاقة في المباني لشهادة الهرم الأخضر داخل مصر و خارجها و الهرم الماسي للطاقة هو معيار جديد لانتاج الطاقة في المباني العالمية و المحلية

 

يمكن تطبيق العمارة المولدة للطاقة علي المباني القائمة و الجديدة في المجتمعات العمرانية الجديدة

 

 

 

 

 

ا

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

.

 


المهندسة ايمان عادل عباس و هو اتجاة جديد في  العمارة

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق