]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

خواطر لها صلة بالمرأة 1

بواسطة: عبد الحميد رميته  |  بتاريخ: 2013-12-22 ، الوقت: 19:57:19
  • تقييم المقالة:

ثم أقول

 

 

 

بسم الله من جديد :

 

 

 

بداية أقول وأؤكد على أنه ليس شرطا أن نتفق على كل شيء

 

 

 

·       في أصول الدين وفي ثوابته وفيما هو معلوم من الدين بالضرورة : لا بد أن نتفق أو يجب أن نتفق . وفي هذه المسائل التعصب واجب وضروري ولا بد منه .

 

وإذا اتهمنا ( في أصول الدين ) متهم بأننا متعصبون متشددون متزمتون فإننا نقول لمن اتهمنا , نقول له بملء أفواهنا " إذا كان دفاعنا القوي عن أصول الدين تعصبا وتشددا وتزمتا فإننا نسأل الله أن يحيينا متعصبين وأن يميتنا متشددين وأن يبعثنا يوم القيامة متزمتين , آمين " .

 

  

 

·       أما في فروع الدين أو في المسائل الثانوية والاجتهادية فـليس شرطا أن نتفق , وفي هذه المسائل تجب سعة الصدر ويجب طول البال , وفي هذه المسائل يجب أن يكون شعارنا جميعا هو " رأيي صواب يحتمل الخطأ ورأي غيري خطأ يحتمل الصواب" .

 

والتعصب في هذه المسائل لا يجوز شرعا وعقلا , والمتعصب هنا هو يقدم الدليل القطعي على جهله , لأن المتشدد في المسائل الخلافية الاجتهادية الثانوية الفرعية هو دوما متعصب تعصبا لا يأتي عادة إلا من جهل . وفي هذه المسائل يمكن جدا أن نختلف ولا بأس أن نختلف , ويجب أن يكون شعارنا ونحن نختلف هنا هو " نتفق ونحن إخوة ونختلف ونحن إخوة كذلك " .

 

والله أعلم بالصواب .

 

 

1- هذا هو الحب , وإلا بلاش :

 

قالت الزوجة : بعد مضي 18 عاما من الزواج وطهي الطعام , أعددت أخيرا أسوأ عشاء في حياتي ، كانت الخضار قد نضجت أكثر مما يجب , واللحم قد احترق , والسلطة كثيرة الملح .. وظل زوجي صامتا طوال تناول الطعام . ولكني ما كدت أبدأ في غسل الأطباق ، حتى وجدته يحتضنني بين ذراعيه ويطبع قبلة على جبيني .
فـسألته : لماذا هذه القبلة ؟ .
فـقال " لقد كان طهيك الليلة أشبه بطهي العروس الجديدة , لذلك رأيتُ أن أعاملك معاملة العروس الجديدة ".

 

هذا هو الحب وإلا بلاش .

 

تعليق :

 

1- ما أعظم هذا الزوج وما أروعه , وما أسوأ بعض الأزواج الذين يقيمون الدنيا ولا يقعدونها من أجل خطإ بسيط جدا ارتكبته الزوجة في يوم ما ... خطأ متعلق بطعام أو شراب أو ...

2- فرق كبير بين تعامل الزوج مع زوجة لا تهتم براحته ولا بحسن معاملته ... تخطئ باستمرار ولا تريد أن تصلح أخطاءها ولا تريد كذلك أن تتعلم أي شيء جديد من واجباتها كزوجة وأم وربة بيت . فرق بين تعامل الزوج مع هذه الزوجة وتعامله مع زوجة أخرى تحب زوجها وتحرص على مرضاته ومنه فهي لا تخطئ في حقه إلا قليلا , وعندما تخطئ تعترف بالخطإ وتعتذر منه وتعزم على عدم العودة إليه .

3- هناك بياض حقيقي وسواد حقيقي لا يختلف عليه إثنان , ولذلك لا يجوز أن نقول عن الليل بأنه نهار ولا عن النهار بأنه ليل . ولكن هناك أشياء أخرى لا لون لها إلا في نفس الشخص فقط : لونها متعلق بعين الشخص وقلبه وميله في الحياة إلى التفاؤل أو التشاؤم وإلى النظر إلى الأشياء بالعين البيضاء أو السوداء .

ومنه فيمكن لشخصين ينظران مثلا إلى نفس الأكلة : أحدهما ينظر إليها على أنها أكلة طيبة ومباركة , وأما الآخر فينظر إليها على أنها أكلة سيئة . ومنه فمثلا الرجل المتفائل والمحب لزوجته يقول عن زوجته " زوجتي أجمل امرأة في الدنيا " حتى ولو كانت في الواقع امرأة متوسطة الجمال ... ولكن الزوج الآخر المتشائم والسيء مع زوجته يقول عن زوجته " زوجتي ذميمة وهي أسوأ زوجة في الدنيا وأقبح امرأة في الوجود " حتى ولو كانت في الحقيقة من أجمل النساء . ما أبعد الفرق بين الزوج الأول والثاني . كثر الله من أمثال الأول وباعد الله بين الثاني وبين بناتنا وأخواتنا و...

4- الزوج المذكور في القصة أعلاه , بتعامله الطيب والجميل والحكيم مع زوجته هو يجني من ذلك عدة فوائد منها :

          ا-الأجر الكبير عند الله تعالى .

ب- زيادة حب الزوجة لزوجها .

 

جـ- حرص زائد من الزوجة على أن تحسن إلى زوجها أكثر وأكثر وعلى أن تبذل ( مستقبلا )  الجهد الأكبر من أجل تجنب أخطائها السابقة معه , وبذلك يُـتـوقع أن تصبح الزوجة مع زوجها في كل يوم أحسن مما كانت عليه في اليوم السابق . 

 

وفقنا الله جميعا لكل خير , آمين .

 

 

 

 

2 - عن النقاب للمرأة المسلمة :  

أما من الناحية الشرعية فإن العلماء اختلفوا من زمان وما زالوا وسيبقون بإذن الله مختلفين في النقاب ( وليس في الحجاب ) , بين :

       ا - من قال بوجوب النقاب .

      ب - ومن قال بالاستحباب .

      جـ - ومن قال بالجواز .

المسألة إذن خلافية , ولكل أدلته القوية أو الضعيفة . ومنه كل مسلم أو مسلمة أخذ برأي أو بآخر في هذه المسألة لن يُلام بإذن الله على ذلك ما دام لم يُخالف أصلا من أصول الإسلام .

وأنا هنا أعطي رأيي المتواضع في هذه المسألة , الذي ألزمتُ به زوجتي – وهي مقتنعة به كل الاقتناع - وأنصحُ به من تقبلُ مني من النساء :

      * أما المستقرة في بيتها والتي لا تخرجُ منه إلا قليلا , فأنا أميلُ إلى أن الأفضلَ لها أن تلبس النقاب عندما تخرج من بيتها حيث يراها رجالٌ أجانب .

      ** وأما الدارسة أو العاملة , فإنني أرى أن الأفضلَ لها أن لا تلبسَه عندما تخرجُ رفعا للحرج عنها وعن المجتمع المحيط بها .

ملاحظة : هناك فريقان متطرفان في موقفهما من النقاب : الأول في أقصى اليسار يرى أن النقاب ليس من الدين في شيء وأنه فقط عادات وتقاليد ليس إلا . وأصحاب هذا الفريق جاهلون بالدين أو حاقدون عليه . والثاني في أقصى اليمين يرى أن النقاب واجب لا خلاف فيه وأنه من ثوابت الدين وأصوله . وأصحاب هذا الفريق الثاني جاهلون أو متعصبون تعصبا مذموما .

والله وحده أعلى وأعلم بالصواب .

 

يتبع : ...


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق