]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

على حلم الأمس تبكي

بواسطة: ناريمان محمود معتوق  |  بتاريخ: 2013-12-22 ، الوقت: 19:36:55
  • تقييم المقالة:

     

توقفت دمعة في محاجر العيون إبتسامة ورحيل  و آمال معلقة  سافرت أحلامي عبر السطور بليل حزين  أسرجت من كلماتي  ما يكفي وتأهبت  أرتجي من الصمت حكمة  تاهت بها الفصول  وها هي الكلمات تزورني في ليلي الحزين  فتتعبني الذكرى  فترحل بي عبر أثير الكلمات  حيث النقاء  حيث القلوب البيضاء التي لم يشوهها  خبث إنسان هنا تجد طفل يبكي بصمت ذاته  فراق أحبة له وهناك تجد حلم رجل أتاهته الحياة بغدرها وهنا تجد امرأة الواقع  تتحدث بعمق ذاتها فيخونها القدر بفراق ورحيل وهناك رجل مسن  يحتمي ببرد الشتاء خلف أمانيه فيدفئه الحنين الى الماضي الحزين  حيث  صورة وبرواز ووردة تكسرّ فيه الوجع وهنا طفل يائس حزين  أماتت فيه نخوة أب راحل  يبحث عن حب خلف القصور وحين تأتي الأحلام تترجل فتتأهب لذاك المصير  على حلم الأمس تبكي  تقتفي أثر الماضي تتوه ببركان من الشعور اليتيم فتغزل من الأماني  وتحيك ما يكفي لشتاء يهز الأضلاع  ببرد وصقيع وتنتهي الفصول اما بفراق واما برحيل أو  موت سريري يشهق أنفاسه الأخيرة مع رحلة من الحنين قلمي وما سطّر لحن الخلود ناريمان ‏الأحد, ‏22 ‏كانون****الأول, ‏2013 08:53:33 م


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق