]]>
خواطر :
شوهدت ذئاب على أطراف الوديان في فرائس تتحينُ ...مرت عليها البهائم وهي تتعجب... ردت الذئاب على البهائم ، لما العجبُ لولا الفرائسُ لما وُجدت الذئابُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . الحياة فصول .. جلوسنا لدقائق , لا يعني إحتوائها تماما هي دقائق نتأملها ..لا غير.   (طيف امرأه) . اختصار الكلام براعة لا يجيدها كل أحد، كما أن الإسهاب فيه فن لا يتقنه إلا القلة، والعبقري من يجمع بين الحُسنين   (محمد النائل) . 

الى اولئك الذين لا يؤمنون بنظرية المؤامرة

بواسطة: احمد اللبو  |  بتاريخ: 2013-12-20 ، الوقت: 17:34:46
  • تقييم المقالة:

الى اولئك الذين لا يؤمنون بنظرية المؤامرة
مذكرات القاتل الإقتصادي
في عام 2004 نشر رجل يُدعى جون بيركنز كتاباً صار في فترة قليلة أحد أكثر الكتب مبيعاً في الولايات المتحدة الأمريكية. الكتاب إسمه (إعترافات قاتل إقتصادي). في هذا الكتاب يحكي بيركنز مذكراته، أعجب مذكرات، فهي مذكرات دول نُهبت وشعوب أُبيدت وحكومات صارت مُستعبدة.

عندما تخرج بيركنز من الجامعة بعد أن درس إدارة الأعمال إلت...قي بأحد رجال وكالة الأمن القومي الأمريكي عن طريق والد زوجته. توسم فيه هذا الرجل أنه يصلح لوظيفة القاتل الإقتصادي فقام بعمل مقابلات له في إدارة الأمن القومي، سلسلة مقابلات طويلة مُعقدة تضمنت إختبارات عديدة بما فيها اختبار جهاز كشف الكذب،

في هذه المقابلات تعرف خبراء وكالة الأمن القومي علي نقاط ضعفه و العقد النفسية التي تكونت لديه نتيجة لظروف نشأته كطفل فقير قضي معظم طفولته في مدرسة داخلية. فيما بعد رشحه رجال وكالة الأمن القومي لشركة تشاس. ت. ماين – و هي شركة إستشارات هندسية- ليعمل لديها في منصب مخطط إقتصادي إلا إنها كانت مجرد وصف أكثر أناقة لوظيفة القاتل الإقتصادي.

وظيفة بيركنز يمكن أن تتلخص في فتح أسواق خارج أمريكا لتحقق من خلالها الشركات الأمريكية مكاسب هائلة بطرق غير شرعية، إنشاء مشروعات ضخمة في دول العالم الثالث، تضع تلك المشروعات الدول النامية في دائرة ديون جهنمية لا فكاك منها، فتصير خاضعة لسياسات الولايات المتحدة، لنفهم بدقة معني كلمة قاتل إقتصادي، يمكننا أن نحكي دور بيركنز في إندونيسيا

في أوائل السبعينات كان من الواضح أمريكا قد خسرت الحرب في فيتنام. في ذلك الوقت كانت هناك نظرية سياسية شائعة في الأوساط السياسية الأمريكية هي نظرية الدومينو، و التي تتلخص في أن الدولة التي تسقط في قبضة الشيوعية تعدي الدولة المجاورة لها و تنقل لها الشيوعية، تماماً مثل ما يحدث عندما نرص قطع الدومينو بجوار بعضها البعض في وضع قائم. ما أن تسقط أول قطعة حتي تتسبب في سقوط باقي القطع تباعاً

هي نظرية وضعت كنوع من التبرير العلمي للبلطجة الأمريكية و إعطاء أمريكا الحق في التدخل العسكري و السياسي و الإقتصادي في أي دولة بدعوي حماية نفسها من الزحف الشيوعي الذي قد يطول أمريكا تبعاً لهذه النظرية.

بسبب الهزيمة العسكرية في فيتنام و طبقا لنظرية الدومينو، كان من الضروري لأمريكا أن تدخل جنوب شرق آسيا و تفرض سيطرتها بطرق غير عسكرية. وقع الإختيار علي إندونيسيا لأن لديها الكثير من النفط و الكثير من السكان و أكثرهم من المسلمين.

الفكرة هنا أن أندونيسيا تنال قرضاً من البنك الدولي. هذا القرض يذهب لإنشاء شبكات الكهرباء المحلية في إندونيسيا، و التي تقوم بإنشائها شركة أمريكية – هي الشركة التي يعمل بها بيركنز. القرض قيمته كبيرة و فوائده رهيبة بشكل يضمن أن تزحف تحت وطأته إندونيسيا لفترة طويلة، إذ أن أمريكا و البنك الدولي سياخذون البترول في مقابل تقديم تسهيلات لإندونيسيا لسداد القرض حين تزداد وطأته عليها، أو يكون علي إندونيسيا تقديم تنازلات سياسية للولايات المتحدة الأمريكية.

الوفد الذي ذهب مع بيركنز لم يكن يدري شيئاً عن هذه اللعبة. هم مجموعة من المهندسين و التقنيين الذين يقومون بما إعتادوا أن يفعلوه دوماً: تصميم شبكة كهرباء عملاقة. بيركنز كان يقوم بالتقييم الإقتصادي للقرض المطلوب و التنسيق مع مسئولي البنك الدولي، مع رشوة المسئولين في إندونيسيا ليوافقوا علي الصفقة. بالطبع لابد من أن يكون التقييم الإقتصادي للمشروع مبالغاً فيه إلي درجة رهيبة لكي تزيد قيمة القرض و بالتالي تحقق اللعبة هدفها

الدور نفسه قام به بيركنز في الكثير من دول العالم، كولومبيا، الإكوادور، بنما، مصر، السعودية، الخ. علي الرغم من أن اللعبة نفسها تتكرر مع بعض التغيررات من دولة الي أخري إلا أن هناك بعض الأشياء الجديرة بالذكر مما قاله بيركنز في كتابه 


... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق