]]>
خواطر :
اسقيني كاس من رحيق ذكرى وجودك ... لا تتركيه يجف ،كلما جف الكأس ازداد الحنينُ...و لا يطفي شعلة الفؤاد سوى كأس الحنين...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

لك الله يا مرسي 105

بواسطة: عبد الحميد رميته  |  بتاريخ: 2013-12-20 ، الوقت: 16:20:39
  • تقييم المقالة:

 

 

191- ماجدة شحاتة تكتب عن تأييد السماء لأصحاب الشرعية :

 

نافذة مصر

 


إنه تأييد السماء ، أن تجد رابعة تجتاز مكان الاعتصام ، لتنطلق في آفاق الكرة الأرضية ، تعكس قصة صمود وبطولة وفداء ، من أجل انتزاع الحرية لوطن ، والكرامة لأمة.
إنه تأييد السماء أن يثابر أولئك المتظاهرون ، على الخروج ليلا ونهارا ، تحت هجير الصيف وزمهرير الشتاء ، في إصرار عجيب وتنادٍ غريب بالحشد السلمي لا سواه.

"فاجعل أفئدة من الناس تهوي إليهم"
استلهام الحدث الإبراهيمي على معطياته المعروفة من قحط وجدب ، وما هيأ الله له من الأسباب ، وبما غرز في فطرة الناس أن تهوي إلي المكان الذي دعا له الخليل ، ثم يصير فريضة على كل قادر ، وهكذا الحراك الثوري تأوي إليه قلوب ، وتنزع إليه نفوس ، وتقبل عليه حشود ، لعل الله يقضي به أمرا كان مفعولا.
كن موصولا بالسماء ، يصلك مدد وعون ، وسكينة واطمئنان ، فمهما بلغ المكر ، وعظم الكيد ، فلن يكون في كون الله إلا ماقدره ،
فاطمئن بالله ، وكن قدر الله الذي يتنزل على الطواغيت فيجتثها من فوق الأرض حتى لايكون لها قرار ، فالعبودية لله لا تتحقق وهناك أصناما تعبِّد البشرية لغير الله ، وتشرك بالله مالم ينزل به سلطانا.
إن طواغيت الفساد والاستبداد ، أحالت البشرية إلى مسوخ منتكسة عن فطرتها ، إلى مستنقع الغابة بمنطقه الذي يستحل كل حرام.
لقد آن لشعوبنا أن تحيا الحياة كما يريدها الله لعباده ، أحرارا يتمتعون بكرامة الإنسان في أنقى وأنبل صورها على نحو ما تحققت في عهود الإسلام المشرقة عدلا وبرا ومرحمة..

 

.......................................................................

 

192- داعية سلفي شهير يدعو للإخوان ويثني على ثبات الرئيس مرسي:

 

الداعية السلفي / طارق منير:


رُغم أننا نختلف مع إخواننا في جماعة الإخوان المسلمين في بعض الرؤى ، والمسائل المنهجية ، لكن سيظلّ التاريخ يشهد لهم أنّهم الدرع الواقي للدين والوطن، وسيظل يشهد لهم أيضاًأنّهم أعظم الناس بذلاً من دمائهم ، وأولادهم ، وأهليهم، وأموالهم ، وعمق المحنة التي تمر بنا تشهد لهم بثباتهم على مبادئهم.
ورُغم بعض الأخطاء التي ارتكبت في سنة رياسة الرئيس محمد مرسي - ثبته الله- سيظل التاريخ يشهد له أنّه لم يعط الدنية لا في دينه ولا في وطنه ، ولو وافق الخائنين فيما أرادوه منه مؤثراً سلامته الشخصية على سلامة دينه ووطنه ؛ لم نكن نراه لا في محاكمة، ولازنزانة.
اللهم اغفرْ للإخوان ، ونساء الإخوان ، وبنات الإخوان، وتقبلْ شهدائهم ، وفكّ أسراهم، وداوِ جرحاهم، واجعل لنا ولهم فرجاً ومخرجاً يا عزيز يا حكيم.

 


يتبع : ...


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق