]]>
خواطر :
رغم إني أخاف من الغرق ، عقدة تلازمني منذ الصغر...أتمنى الغرق في بحر ذكرى هواك...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

مدرسة ابن الله الحكومية

بواسطة: محمد الصافي نورالدين  |  بتاريخ: 2013-12-20 ، الوقت: 12:26:36
  • تقييم المقالة:
 ذهب ليسجل ابنه في المدرسة ففوجئ بأن اسم المدرسة إبن الله.. بالتأكيد تردد في التسجيل لأن العنوان فيه استفزاز خصوصا لأصحاب الديانات الموحدة . هذا الشعور او لنقل هذا الاستياء هو نفسه الذي يلازم مسيحي مثلا عندما يمر بنفس الموقف واللافتة مكتوب عليها (مكة) أو ( اسم أحد الصحابة)..ألا توجد الاف الاسماء المشتركة يمكن أن تخرجنا من حالة الاستفزاز وفرض الاراء من باب نحن أغلبية أو نحن على الطريق المستقيم أو...   سأدلل على كلامي من كلام الله ولكن قبل هذا اذا سميت مدرسة ما. بنبي ما.  وحملت فصولها أسماء كبار الصحابة وكتب على جدرانها ايات من القران الكريم.. والتدريس سيئ والمعلمون من أفشل الناس والادارة فاسدة ولا تملك أي كفاءة. هل سترفع الاسماء من مستواها الاكاديمي ولو قليلا؟؟؟؟؟ المعلم والمدير ودرجة الانضباط العالية هي التي ترفع من مستوى المدرسة والاسماء مسألة شكلية.. فقط يمكننا فرضها اذا كانت المدرسة خاصة فيمكن ان نسميها بما نشاء.. لكن اذا كانت هناك شراكة مع الغير ولو بنسبة 1الى 99 علينا ان نحترم الواحد ومفهوم الغالبية هو اخر شيئ يتم الرجوع اليه اذا لم يكن هناك اي خيار وسط يرضي كل الاطراف ..لكن دائما تذهب افكارنا لحساب العدد بدون حساب أي قيمة لمن يخالفونا كأنهم أرقام إذا استطعنا أن نتفوق عليهم  فسحقهم هو أول شيئ يجب إكماله.. ومفهوم نحن الافضل والأتقى والأنقى لن يصبح فاضلا ولا نقيا إذا لم يتبعه مجهود أخلاقي فصاحبا مدرسة إبن الله ومدرسة مكة إذا لم يبذلا مجهودا في تقوية المدرسين والتلاميذ وضبط المدرسة لتحقق رسالتها للطالب و المجتمع الذي ينتظره فقد أساءوا لمفهوم نحن الافضل عندهما…….. الموضوع أكبر من مدرسة .. فعقلية نحن الغالبية والافضل هي من الامراض التي نواجهها بدءا من الأسرة والدولة وليس اخرا نظرتنا الدينية..مع أن كلام الله حاسم في هاتين المسألتين وممارسة معلمنا محمد (ص) واضحة لكن تعاقب الدويلات الفاسدة على طول تاريخنا الاسلامي أفسد كثير من المفاهيم قصدا وجهلا .. الله بذاته العليا يؤسس لمبدئين : (التشاور) حتى مع الاجهل والافسد و(اللاغالبية).. وهل توجد غالبية أكثر من الله؟! بمعنى هو خالق الكم… فعندما خالف الشيطان لم يتم سحقه وإنهاء الجدال بالغالبية.. ومن ناحية نحن الافضل فلا يعقل ان يكون الخالق أقل أو مساويا للمخلوق ( الشيطان ) في الأفضلية.. يعلمنا الله بسيرة انبيائه ايضا فساد هاذين المفهومين.. فبيعة الموت التي تمت على مشارف مكة كانت ستكون موتا على بقايا قريش. (غلبة) من اصحاب معلمنا (ص). و(موقفا) من أنبل الناس للتخلص من كفر الناس .لكن جاء صلح الحديبة ليؤسس أن الغالبية ونبل الهدف لاتعني فرضهما قسرا فرجع المعلم (ص) الى مدينته من مشارف مدينته ..وللتفصيل أكثر حتى المعاهدة التي كتبت بين الأفضل والأسوأ كانت كلماتها أو (أسماؤها) مشتركة لكي لا يستفز أي طرف..وأختم بأن رسول الله لو كان بيننا لما رضي أن تسمى مدرسة بإسم إسلامي وفيها طالب واحد غير مسلم…   وياليت قومي يسمعون                www.freeorfree10.blogspot.com
« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق