]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

وراء كل غبي إمرأة

بواسطة: محمد الصافي نورالدين  |  بتاريخ: 2013-12-20 ، الوقت: 12:25:29
  • تقييم المقالة:
 المرأة في مجتمعاتنا نادرا ماتتطور إلي مرحلة إنسان.. تولد انثى .تعيش عروس .وتموت كأي شيئ لم يقدم للإنسانية من واجباته إلا القليل..غالب  مالها لمظهرها ولو تبقى منه شيئ فهو لتكملة مابقي من شكل البيت أو المطبخ مهما تعلمت وترقت في المناصب لدرجة وزيرة(أعلي منصب يمكن ان تحلم به عندنا)فعقلها في غرفة النوم.. والمشكلة انها هي لاتتفهم دورها كإنسان يفكر. يعمل. يشارك الجميع في همومهم. معاناتهم .تتغير أولوياته بتغير أزمات مجتمعه .لاقيمة للمظهر عنده بل هو من أتفه الامور في قائمته. عقلية أنا ضعيفة. وكأن كل شيئ يحسم بالعضلات !.عقلية يجب أن أكون جميلة. وكأن الجميع يفكر في الشكل! والجنس من أسمى الاهداف البشرية!!..هي عقليتها ومبدأ الرجل هو المسؤول..والمطلوب يجب أن يتوفر. بالحلال بالحرام لايهم فالوسيلة أمر ثانوي..الغاية توفير ما تريد هي في أشد الظروف بؤسا ..ولاتتفهم أنها جزء من هذا الشكل الصغيرة للعالم وأن بيتها شراكة. الفشل يتقاسمه الجميع والنجاح أيضا إذا وجد فاللجميع.                            وإذا تهورت يوما ما وأرادت العمل فليس رفقا بالغير.المقصر دائما في نظرها. ولا لقيمة العمل طبعا .. بل من أجل إكمال ما ينقص من طلباتها هي أو البحث عن عريس إذا لم تتزوج..  هذه العقلية العجيبة لايمكن أن تعالج إلا برغبة من داخلها..فلا يمكن للذكور أن يعطوا شيئا لم يطلب منهم.. كيف يتكلم الجميع عن حقوق المرأة وهي لا تستوعب أن لها حق من الاساس.. فالغرب الذي تخطى هذه المرحلة بتحرير الجنسين أولا من عقدة الاختلافات العقلية (نظرية عقل الرجل أنضج من المرأة) وبعدها استطاع أن ينمو ويتطور كاملا بكل أجزائه هو ما ينقصنا الان فلا مجال للنمو اذا لم يفهم الجنس الاخر انه يساوينا على الاقل عقلا ويتمرحل ثانيا لدرجة الاهتمامات والغايات المشتركة وليفهمن أنهن بشر قبل أن يكن إناث .. عدوى التفكير الأنثوي قد إنتقلت إلينا نحن الذكور. كيف لا وهي نصف مجتمعنا وتلد وتربي النصف الاخر.. فتوافه الامور التي تشغل الكثير منا والسكوت على الكثير الذي يجب أن يشغلنا!!! هو من أعراض هذا المرض الأنثوي الذي دخل في جسد مجتمعاتنا بطريقة ما…كيف سيخرج جيل واعي من نساء بهذه المواصفات؟!!! سيكون الغباء هو ما يمزينا كشعوب من العالم الخامس إذا سارت الامور على ما هي عليه.. والغريب أنها  أفكار مجتمع لا صلة لها بأي دين ولا قانون ولا يوجد ما يعرقل تغييرها سوى المجتمع. فهل ستعبد الله أم الناس؟؟! هذا السؤال على كل مرأة أن تجيب عليه.. فإذا كانت تتعذر بالدين فلا يوجد نص يمنعها من المشاركة الكاملة أما إذا كان الناس هم من يلهمونها فلن تغادر مكانها……..   *ملحوظــــــــة*  : هناك نساء استثناء مما قلته سابقا. فقد تتطورن الى مستوى إنسان وساهمن ويساهمن مع البشرية في كفاحها. بدون أن تتلوث عقولهن بالتفكير الانثوي…ولاداعي لذكرهن فالقائمة طويلة....   www.freeorfree10.blpgspot.com
... المقالة التالية »
  • قطر الندى | 2013-12-25
    كان الأصح أن تقلب المعنى ليصحّ فتكتب "وراء كل غبية رجل" لأنّ الرجال هم عادة من يحوّلون المرأة الذكية حين يستعبدونها لغبية ..
  • روان كتكت | 2013-12-21
    أول شيء إنت لما بتحكي عن المرأة فتحكي عن إمك وأختك وبنت وزوجتك فإحترم هذول الكائنات على الأقل بكتابتك
    المرأة لو  كانت تافهة بنظرك بكفي إنها بتحمل هم الذكر وبتوقف جنبه وبتحمله ببطنها 9 أشهر وبتسهر عليه المرأة يلي بتشتغل بالبيت عشان تروح تلاقي البيت مرتب والطبيخ مجهز المرأة يلي بتحكي عنها تافهة بتعمل كل هادا الشي يا ترى شو لازم تعمل عشان ما تكون تافهة بنظرك وبنظر كل واحد مثلكم
    حرص المرأة على الزواج لإنها غريزة الأمومة والحنان يلي عندها مو عندكم إنتم الذكور أما بدي أسألك الرجل ليش بتزوج مش عشان جسد المرأة ومرأة تلبي كل مطالبه
  • الكاتبة إبتسام | 2013-12-20
    يا سيد لا تنسى أن أمك إمرأة ،ثم هل تعلم أنت ما للمرأة أن تفعل تنعتها بأمور البيت و تقول أن ليس لها أهمية ،ثم دع ملحوظتك الأخيرة جانبا فليس بعد الذم تحسن،المرأة حتى و هي تشتغل بالبيت تفعل خيرا ،تخيل فقط لم لم تكن إمرأة في كل بيت كيف سيكون حالكم أيها الرجال،فذهنية المرأة حتى و لو كانت عاطفية فهي لا يمكن أن تتحول في يوم من الأيام إلى وحش كما يحصل معكم،نعم أنتم الرجال تبنون و لكنكم تنسون أنه لولا إمرة بسيطة في بيت لما كنتم ٌقد كبرتم،لو طلبت منك أن تحمل طفلا في معدتك لساعة لما إستحملت و المرأة إستحملت 09 أشهر,ساويها إذا تقدر،ليس هناك شخص معصوم من الخطأ فنحن النساء لم ننعت الرجال مثلما تفعلون لأننا نعلم أن هناك الصالح و الطالح،ألا يسمى هذا تفكيرا عقليا ،بينما أنت إنجرفت وراء عواطفك فذكرت ما يذكر حول المرأة ألا يسمى هذا خلطا ،ان إنعدم الإحترام بين المرأة و الرجل عندها لا يمكن بناء أمة و هذا هو حال أمتنا العربية 

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق