]]>
خواطر :
اختصار الكلام براعة لا يجيدها كل أحد، كما أن الإسهاب فيه فن لا يتقنه إلا القلة، والعبقري من يجمع بين الحُسنين   (محمد النائل) . الحياة فصول .. جلوسنا لدقائق , لا يعني إحتوائها تماما هي دقائق نتأملها ..لا غير.   (طيف امرأه) . شوهدت ذئاب على أطراف الوديان في فرائس تتحينُ ...مرت عليها البهائم وهي تتعجب... ردت الذئاب على البهائم ، لما العجبُ لولا الفرائسُ لما وُجدت الذئابُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

( صبراً آل دماج )

بواسطة: تاجموعتي نورالدين  |  بتاريخ: 2013-12-20 ، الوقت: 10:55:25
  • تقييم المقالة:

                                               

 

 

                          

                                ( صبراً  آل  دماج  )

 

 

بخٍ بخٍ ، منْ  زحْفٍ ، قدْ  شهدتْ  لهُ  الجبالُ

                                       منْ كلِّ فجٍّ  لنُصْرةِ  دماجَ  هبَّ  الرجالُ

 

مِنْ  كلِّ  فخدٍ ، أتتْ  أسودٌ  ، معها   أشْبالُ  

                                       لِغضْبتها  ،  ارْتعشتْ   كلابٌ   و  أنْذالُ

 

كلابٌ ، أمُّها  براقش  ،   روّضها   الجُهّالُ  

                                      فظنّتْ   بنُباحِها  ،  مِنْ  سحابٍ   ستَنالُ

 

كبيرُها  ذو  ذَنَبٍ  ،   تفوحُ   منهُ    أزْبالُ  

                                     حوثيُّ  اللّقبِ   ،   عليه   اللعنةُ    تنْهالُ

 

حرّضهُ  المجوسُ  فتْننة ً، و  هو لها طبّالُ  

                                     وحسبوا  ،  أنّه  للهلال  أهْلٌ ،  و   فعّالُ

 

شيمتُهُ    النّفاقُ   ،   تبّاً   بالغدْرِ     يغْتالُ  

                                    سلُوا   دماجَ  ،  كيْف   باغثها    القتّالُ ؟

 

أتاها   دلساً   ،   بقلوبٍ    عليْها     أقْفالُ  

                                   فما  سلِمَ   الشّيوخُ   منْهُ ،  و لا  أطفالُ

 

و على   الباغي ،  دارتْ  دوائرٌ  و  أهْوالُ    

                                  رسمتْها   أيادي   عِزٍّ  ،  ما   لها  مِثالُ

 

قبائلُ    نخْوةٍ   ،   للرّسولِ    فيها   مَقالُ    

                                 الحكْمة ُ   يمانية ٌ   ،   و  العيارُ    مِثْقالُ

 

أمّا   كلابٌ   ،   فدعستْ   وجْهَها  النِّعالُ    

                               وصاحَ   كبيرُها ، أمِنْ  مَفرّ ٍ  لنا  يُؤالُ ؟

 

فطائسُ  نكْدٍ ، مِنْ  كلِّ  جُرْمٍ  ، أتتْ   أفْعالُ  

                                تبرّأ َ  منهمْ   محمّدٌ ، و الصّحْبُ  و  الآلُ .

 

الكاتب والشاعر تاجموعتي نورالدين ( المغرب )

 

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »
  • ملاك صابر | 2013-12-22
    قصيدة رائعة من شاعر كبير من حجم الاستاذ نورالدين  فقضية دماج لا زالت طرية ومع ذلك استطاع شاعرنا بسليقته وبديهيته ان يفاجئنا بهكذا قصائد وهذا يذكرنا بالشعراء العظام الذين ينشدون الاشعار سليقة فشكرا للاستاذ على هذه التحفة .

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق