]]>
خواطر :
متعجرفة ، ساكنة جزيرة الأوهام ... حطت بها منذ زمان قافلة آتية من مدينة الظلام...الكائنة على أطرف جزر الخيال...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الهاشميون إغائة كل ملهوف

بواسطة: عاشقة الوطن j  |  بتاريخ: 2013-12-17 ، الوقت: 20:21:59
  • تقييم المقالة:

الهاشميون إغاثة كل ملهوف

 

من أقوال جلالة الملك عبد الله –أطال الله في عمره وأدام عزه وملكه وسدد على طريق الخير خطاه وجعله منارة لكل أردنيين - :

           

"إن الأولوية عندي هي تأمين حياة أفضل لجميع الأردنيين". "".

"إنه شعب عظيم ذو دوافع إيجابية ...

ومتحمس لتقديم الأفضل...

ويمتلك الطاقة على التميز."

"أؤمن بشعبي"

( إن الأردنيين الذين بنوا إنجازات الماضي

لقادرون على العمل لبناء مستقبل أفضل ))

( لن يبني مستقبل الأردن إلا الأردنيون، وعلينا أن نفعل ذلك بطريقة تضمن الحفاظ على الأردن سالما وملاذا آمنا ).

وقال جلالته :( وانا لا أنام الليل في كثير من الأحيان وأنا افكربأحوال جميع الاردنيين والتخفيف عنهم ).

 

سيدي أبو حسين يدعو منذ تسلمه سلطاته الدستورية  إلى حمل المسؤولية بصدق وأمانة وتفاني وعمل بالشريعة الإسلامية والاقتداء بالرسول - صلى الله عليه وسلم – عملا وقولا .

وحث جلالة الملك المعزز إلى العمل الدؤوب والإصلاح الإداري الوطني وترسيخ الشفافية والمساءلة في العمل والانتماء بين المواطنين حيث يعمل الجميع والجميع شركاء في بناء الأردن الأنموذج.

واهتم جلالة سيدنا بتطوير الجيش العربي عماد الوطن وأمنه واستقراره ونقله نقلة نوعية في مجال تسليحه بأحدث الأسلحة المتطورة وتدريبه بكفاءة واقتدار لتلبي الأمل والطموحات التي نبحث عنها جميعا وتقديم يد المساعدة والعون للجميع وأثبت الجندي الأردني الكفاءة والتميز التي يشهد بها  الشعب الأردني والعالم، وفتح آفاق التعاون والتبادل المعرفي والخبرات في كافة المجالات معرفيا وعلميا وميدانيا عسكرية.

وخلال العاصفة الثلجية الكسا التي عبرت المنطقة  وهطلت عليا أمطار وثلوج الخير والبركة وعمت جميع المحافظات بفضل الله ورحمته ونحمده عليها .

أغلقت الطرق وقطعت الكهرباء وحوصر المواطنين في سيارتهم .وتعذر نقل المرضى إلى المستشفيات ........

هب جلالته ليغيث شعبه وهذا عهدنا بالهاشميين لا يتوانوا عن  تقديم المساعدة للجميع وليكون قدوة للمسؤولين ،  وأوعزإلى الجميع بتكاثف الجهود من أجل التخفيف على المواطنين وتقديم كافة الامكانيات للتعامل مع الظروف الجوية ، وزار وزارة الداخلية والقيادة العامة للقوات المسلحة  ومديرة الدفاع المدني وأوعز بوضع كافة الامكانيات لدعم جهود الحكومة والبلديات للتعامل مع الظروف الجوية .

وامر جلالة سيدنا وقام بنفسه وبتواضع الهاشميين بتوزيع المعونات والمساعدات للمواطنين في المناطق الأكثر تضرراً وانعزالا جراء الموجة القطبية التي عبرت المملكة.

واطمأن  الملك على أحوال المواطنين في المحافظات ، واستقل سيدي طائرة الهيلوكبتر للوصول للمواطنين للأطمئنان على أحبته وتقديم المساعدات  والمعونات إلى أصحابها ممن لم يستطعيوا الخروج لتأمين الحاجات الأساسية

 بسبب تراكم الثلوج وانغلاق الطرق والشوارع .

وطالب جلالة سيدنا جميع الجهات الرسمية بمضاعفة جهودها في مواجهة المنخفض الذي عبر المملكة، وإزالة الآثار الناجمة عنه ،و بتوفير الأمن والامان للوطن والمواطن في كافه الأحوال والمناسبات .

وقامت أجهزة الدفاع المدني من منطلق الحماية المدنية في المحافظات من تامين المحاصرين ومتابعه حالات غسيل الكلى وكافة الحالات المرضية، وفتح الطرق ومعالجة ومساعدة الحالات الإنسانيه وتبقى مديرة الدفاع المدني عند حسن ظن المواطن في المشاعر الانسانية وحسن التعامل.

 

 

وأقامت مديرة الأمن العام بإيعاز من سيدنا بتحريك طائرات لايصال المساعدات للمواطنين شمالا وجنوبا و شرقا وغربا ...

حيث يتم انزال الطرود للمواطنين  والمساعدات للمناطق المغلقة و المحاصر أهلها . ....

و قوات الدرك  كانت ولم تزل عند حسن ظن القائد الأعلى للقوات المسلحة  وقامت بواجبها على أحسن وجه وجهزت مسبقا خطة لمواجهة الكوارث الطبيعية وهذا حسب توجيهات جلالة الملك عبدالله الثاني بن الحسين المعظم والذي اوعز منذ شهور بان تكون هناك خطط جاهزة لالية التعامل مع الكوارث الطبيعية .

وقامت بعزيمة رجالها الرجال النشامى ، وفتحت الطرق وقدمت المساعدة لمن يحتاجها وكان تعاون المواطن الأردني في أعلى درجاته .

وأغاث الجيش الأردني  المواطنين في المناطق النائية والقرى وقدم مادتي الخبز والغاز ووجبة غذائية جاهزة الى المواطنين الذين تقطعت بهم السبل في المنازل .

 

أن جنودنا البواسل من : مديرة الدفاع المدني ومديرة الأمن العام وقوات الدرك استمروا في العمل في المناطق والتجمعات السكانية ليلا ونهار دون كلل وتعب وبكل طاقاتهم بانقاذ العديد من المواطنين المحاصرين ونقلهم الى امكان سكناهم وتامين كافة احتياجاتهم الاساسية ، اضافة الى سحب المركبات العالقة بسبب تراكم الثلوج واسعاف بعض المرضى الى المراكز الصحية والمستشفيات القريبة وأثبت الجندي الأردني للعالم ولنفسه أنه  قادر على تحمل المسؤولية ويعمل بكفاءة واقتدار وبصمت ولا ينظر لشكر شاكر فأجرهم على الله وعملهم خالص لوجه الكريم  .

 

 وقاموا بتوزيع مادتي الخبز والغاز ووجبة غذائية جاهزة الى المواطنين الذين تقطعت بهم السبل في المنازل والقاطنين في المناطق البعيدة والذين لم يتمكنوا من الخروج من منازلهم بسبب تراكم الثلوج ، وبشكل عاجل الى المواطنيين الذين يحتاجون  مثل هذه المساعدات .

 إن جنودنا البواسل بكافة منتسبيها ستبقى على هبة الاستعداد لخدمة المواطنيين في كل الظروف ولحين الانتهاء من الظروف الجوية السائدة من خلال سرعة تلبية النداء بفتح الطرق وايصال المساعدات للمواطنين وخصوصا في المناطق التي يتزايد فيها تساقط الثلوج.

,وقامت قوات الدرك بإغائة الجامعة الأردنية منارة العلم بعد سماع استغائة رئيسها  وتقديم العون للمساعدة في إزالة الثلوج والقيام بواجبهم اتجاه الطلبة  لتخطي ما حدث لها نتيجة العاصفة الثلجية الكسا

ونحن نفخر بالأردن بلدنا وبقيادته صانعة مجده وفخاره ونفخر وبجنودنا البواسل  وبالشعب الأردني الطيب الكريم الذي نفاخر العالم بتميزة.

نحبك سيدي ونعاهدك أن نبقى جنودك الأوفياء في كل الظروف وتحمل الصعاب للحفاظ على مقدراتنا  في وطننا ويكفينا نعمة الأمن والاستقرار ويكفينا والحمد لله النوم قريري العيون مطمئنين بورك أردن الهاشميين بورك أردن الأردنيين.يفخر بقائده وجنوده البواسل وشعبه الطيب الكريم

بقلم :عاشقة الوطن

زينب صالح أبو عرابي

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق