]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

لك الله يا مرسي 101

بواسطة: عبد الحميد رميته  |  بتاريخ: 2013-12-17 ، الوقت: 19:22:17
  • تقييم المقالة:

 

183- تحالف الشرعية : الأوروبيون يمارسون ضغوطا نيابة عن الأمريكان لإقناعنا بالمشاركة في الاستفتاء :

قال المهندس رضا فهمي ، رئيس لجنة الشئون العربية والدفاع والأمن القومي بمجلس الشورى السابق ، إن الاتحاد الأوربي يقوم بضغوط نيابة، عن الأمريكان، على تحالف دعم الشرعية ، لإقناعه بالمشاركة في الاستفتاء على الدستور الذي أعدته لجنة الخمسين .
وأضاف "فهمي" في تصريح خاص لموقع "مصر العربية" أن الأمريكان يعرفون موقف التحالف منهم، وأنه لن يسمع لهم، مشيرا إلى أن إعطاء الأوروبيين أكبر من حجمهم هو خطأ استراتيجي ما زال الجميع يقع فيه.

 

.................................................................................

 

 

184- مستشار مرسي يفجر حقائق جديدة حول الانقلاب على الرئيس:

 

ذكر يحيى حامد مستشار الرئيس محمد مرسي ووزير الاستثمار في عهده، أن المؤسسة العسكرية تسيطر على صحراء مصر، مضيفا أن المناجم والمحاجر تدر دخلا يقارب 10 مليارات جنيه في عهد نظام مرسي، بينما يدخل مليار فقط ميزانية الدولة في عهد الانقلاب
وأكد حامد، خلال لقائه في برنامج بلا حدود علي فضائية الجزيرة الاخبارية، أن القوات المسلحة تستحوذ على الشركات القابضة التي كانت تنتج 78 مليار جنيه، ولم يدخل خزانة الدولة الا مليار جنيه والباقي يستحوذ عليه قيادات عسكرية.
وأضاف، أن الميزانية التي وضعها الرئيس لاهالي سيناء لتنميتها يقوم عبد الفتاح السيسي وزير الدفاع بشراء اسلحة لضرب أهالي سيناء ولم يقم بعمل اي مشروعات داخل سيناء وهذا يخدم المؤسسات التي تعمل داخل سيناء.
وأشار إلى أن الجيش كان يعرقل كل عوامل النهضة والتنمية في سيناء وفي مشروع تنمية قناة السويس لمدة 5 شهور لأنه كان سيضيع أشياء كثيرة على قادة الجيش، مشيرا الى أنه تم صرف 70% من الميزانية لإنجاز ما قام به الرئيس مرسي خلال العام والباقي كان يهدف لتنمية بعض المحافظات المعدومة والفقيرة.
وتابع، أن المؤسسة العسكرية كانت تقف ضد إنجازات الرئيس، لافتا إلى أن الرئيس لم يطح بوزيري الدفاع والداخلية لأن الأزمة لم تكن مع أشخاص بقدر خشيته من زمرة المؤسسات التي تعرقل الإنجازات، مؤكدا أن المشير طنطاوي والفريق أول سامي عنان كانا يهدفان الى اغتيال الرئيس في جنازة جنود سيناء ودليل ذلك كان لا يوجد تأمين للرئيس.
ولفت الى أنه لم يتم الترتيب مع السيسي بأنه سيكون وزيرا للدفاع قبل استدعائه لتعريفه بالمنصب، مشيرا الى أن السيسي كان يتعامل مع الرئيس كأي وزير.
وكشف أن الرئيس اجتمع بالسيسي يوم 2 يوليو الماضي في حضور د. هشام قنديل ووضعه الرئيس في حيز المعارضة، وعرض عليه حلا للخروج من الازمة، فقال السيسي لابد من تغيير الحكومة ووضع بنود مكتوبة ووعد السيسي بأنه حل يكفي لإطفاء فتيل الازمة ثم ذهب الى المعارضة وبعدها قال: المعارضة غير موافقة.

يتبع : ...


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق