]]>
خواطر :
رغم إني أخاف من الغرق ، عقدة تلازمني منذ الصغر...أتمنى الغرق في بحر ذكرى هواك...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

السيد الصرخي الحسني....الإصلاح والسير الكربلائي الإلهي القدسي

بواسطة: أيام الحميري  |  بتاريخ: 2013-12-17 ، الوقت: 17:41:00
  • تقييم المقالة:

 السيد الصرخي الحسني....الإصلاح والسير الكربلائي الإلهي القدسي

 

 

 

قال الإمام الحسين ((عليه السلام)) { .. إني لم أخرج أشراً ولا بطراً ولا مفسداً ولا ظالماً وإنما خرجت لطلب الإِصلاح في امة جدي (( صلى الله عليه وآله وسلم )) وكان شعار الامام الحسين ( عليه السلام ) وهو أريد أن آمر بالمعروف وأنهى عن المنكر وأسير بسيرة جدي وأبي علي ابن ابي طالب ( عليهما السلام ) اذاً الرسالة التي اطلقها الإمام الحسين (عليه السلام )هي واضحة ومهمة والتي من خلالها كان لابد من النهوض بواقع الامة المرير لما كان يعانيه من فساد مستشري بالمؤسسة الإسلامية وتربع الفساد والسراق والمنحرفين على سلطة الحكم ونرى بأن الامام الحسين ( عليه السلام ) قد ضحى باصحابه وعياله من أجل تحقيق الهدف السامي وهو الاصلاح . ولا شيء غير الاصلاح ومن هذا المنطلق المهم والحيوي نرى سماحة السيد الصرخي الحسني  عقد الاأر على السير والمسير الحقيقي والواقعي على درب الاصلاح وهو درب وديدن أجداده المعصومين ( عليهم السلام ) ومن خلال الاستقراءات المنطقية لواقع الامة والمجتمع ولما يعانيه ايضا من آفة الفساد والمفسدين . فهنا نرى بان السيد الصرخي الحسني  رفع راية الاصلاح والتغيير والمطالبة بحقوق المظلومين ولكي ان لانبقى بخانة المغرر بهم بأسم اهل البيت ( عليهم السلام ) فقد تطرق سماحته في أحد البيانات (محطات في مسير كربلاء ) قائلا ((:: والآن ايها الأعزاء الأحباب وصل المقام الذي نسال فيه أنفسنا ، هل سرنا ونسير ونبقى نسير ونثبت ونثبت ونثبت على السير ونختم العمر بهذا السير المبارك المقدس السير الكربلائي الحسيني الالهي القدسي في النصح والأمر والإصلاح والنهي عن المنكر وإلزام الحجة التامة الدامغة للجميع وعلى كل المستويات فنؤسس القانون القرآني الإلهي وتطبيقه في تحقيق المعذرة الى الله تعالى أو لعلهم يتقون....................))


http://www.al-hasany1.com/index.php?pid=44
بيان رقم 69 (( محطات في مسير كربلاء ))

 

 


« المقالة السابقة
  • زهراء الخزاعي | 2013-12-19
    نسأل الله تعالى ان نسير في الركب الحسيني الحقيقي وننصر عراقنا واسلامنا ومرجعيتنا الجامعة للشرائط
  • ام غدير | 2013-12-19
    لقد كان السيد الصرخي وما زال يمثل صوت الحق الذي يصرخ بوجه الطغاة فقد كانت له الصرخه المدوية بوجه صدام المجرم وبعده الاحتلال الامريكي الذي لم يجرؤ احد على مقارعته الا السيد الصرخي والان وبعد تفرد الطغاة بالعراق وشعبه المظلوم وقف بوجوههم سماحته واخذ على عاتقه تثقيف الشعب وبيان الحقيقة امامه. 
    ولكن الطغاة لن يقفوا مكتوفي الايدي فهم يعملون ليلا ونهارا لتشويه سمعت هذه المرجعية العراقية الوطني فهذا نهج جده الحسين ففي كل عصر حسين يتتجدد
  • رسل الطائي | 2013-12-19
    النهج الحسيني جوهر الحياة الكريمة,كيف لا يكون ذلك وقائده الامام الحسين عليه السلام صاحب شعار (هيهات منا الذلة ) .وها نحن نعيش تحت وطأة قمة الظلم والفساد والطغيان تزامنا مع شهر محرم الحرام الذي علمنا فيه امامنا الحسين عليه السلام أروع دروس الرفض للباطل ولمعسكر الشيطان وحب الدنيا وزخرفها بقوله عليه السلام "لا والله لا أعطيكم بيدي إعطاء الذليل ولا إقرار العبيد"
  • هبه السعدي | 2013-12-18
    لقد كان السيد الصرخي وما زال يمثل صوت الحق الذي يصرخ بوجه الطغاة فقد كانت له الصرخه المدوية بوجه صدام المجرم وبعده الاحتلال الامريكي الذي لم يجرؤ احد على مقارعته الا السيد الصرخي والان وبعد تفرد الطغاة بالعراق وشعبه المظلوم وقف بوجوههم سماحته واخذ على عاتقه تثقيف الشعب وبيان الحقيقة امامه. 
    ولكن الطغاة لن يقفوا مكتوفي الايدي فهم يعملون ليلا ونهارا لتشويه سمعت هذه المرجعية العراقية الوطني فهذا نهج جده الحسين ففي كل عصر حسين يتتجدد
  • المدرية نوال | 2013-12-18
     نعم هكذا هو التجسيد الحقيقي والصادق للتعبيرعن مبادئ الرسالة المحمدية الاصيلة التي جمعت بين اصناف الناس والمجتمعات وتوجهاتهاالمختلفة تحت راية الاسلام العزيز . ونبارك ونشد على مرجعية الوطني العراقي السيد الصرخيالحسني على هذه الاخلاق النبيلة المشرفة التي سيذكرها التاريخ بكل فخر واعتزاز علىمر الازمان
  • لمياء سعيد | 2013-12-18
    كل فرد ما يمر وعلى مر العصور في الغربلة والتمحيص وكشف من هو ثابت على ولائه لمذهبه وعقيدته ولولا التمحيص لما كان الخير موجود حتى الان لابد لاصحاب القضية الحقة من ذلك  حتى يكونوا قدر المسؤلية في تحمل الصعاب في اصلاح الامة
  • رونق العامري | 2013-12-18
    من مؤشرات الوعي والدراية .. ودواعي الفخر للبرايا .. الإجتماع على الخير والصلاح .. لا سيما في موسم الإصلاح . الذي لأجله وبسببه خرجوا وإجتمعوا . فلولا عاشوراء لم يكن الأربعين .. ولولا الإصلاح لم تكن عاشوراء .وبالتالي فإن الحكمة تقضي بضرورة إستثمار الفرص لتحقيق الاهداف .. لأن الوجود معلل بالغاية و ما يفوت قد لا يعوض . ويا ترى أي فرصة أنسب من هذه الفرصة ؟ وأي هدف أسمى من هذا الهدف ؟
  • قبس | 2013-12-18
    النهج الحسيني جوهر الحياة الكريمة,كيف لا يكون ذلك وقائده الامام الحسين عليه السلام صاحب شعار (هيهات منا الذلة ) .وها نحن نعيش تحت وطأة قمة الظلم والفساد والطغيان تزامنا مع شهر محرم الحرام الذي علمنا فيه امامنا الحسين عليه السلام أروع دروس الرفض للباطل ولمعسكر الشيطان وحب الدنيا وزخرفها بقوله عليه السلام "لا والله لا أعطيكم بيدي إعطاء الذليل ولا إقرار العبيد"
  • زهراء | 2013-12-18
    ومن هذا المنطلق المهم والحيوي نرى سماحة السيد الصرخي الحسني  عقد الاأر على السير والمسير الحقيقي والواقعي على درب الاصلاح وهو درب وديدن أجداده المعصومين ( عليهم السلام )
  • رويدة الغالبية | 2013-12-18
    لقد كان السيد الصرخي وما زال يمثل صوت الحق الذي يصرخ بوجه الطغاة فقد كانت له الصرخه المدوية بوجه صدام المجرم وبعده الاحتلال الامريكي الذي لم يجرؤ احد على مقارعته الا السيد الصرخي والان وبعد تفرد الطغاة بالعراق وشعبه المظلوم وقف بوجوههم سماحته واخذ على عاتقه تثقيف الشعب وبيان الحقيقة امامه. 
    ولكن الطغاة لن يقفوا مكتوفي الايدي فهم يعملون ليلا ونهارا لتشويه سمعت هذه المرجعية العراقية الوطني فهذا نهج جده الحسين ففي كل عصر حسين يتتجدد

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق