]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

النفوس الطيبة

بواسطة: الكاتبة إبتسام  |  بتاريخ: 2013-12-16 ، الوقت: 10:08:03
  • تقييم المقالة:

النفوس البشرية طيبة بطبعها ،نقية و صافية بداخلها ،فهي تحمل روحا طاهرة ترغب بفعل الخير ،ترغب بمساعدة الناس،ترغب بطاعة الخالق الذي نفخها في جسد فارغ ،أصابه الدفئ ،يولد الطفل و هو صغير محمر الوجه يرى لأول مرة عالما جديدا غريبا كل ما فيه غريب ،ما هذه الكتل التي تلاعبني أهي أنا عندما أكبر و من ثم يبدأ المراقبة بعينيه الدافئتين الطاهرتين الحلوتين من دون وعي لما حوله فهو فقط يراقب ثم يراقب ،تستهويه الأمور الغريبة و المثيرة فيلاحقها ،يحب كل من حوله و لا يغضب أحدا ،فياله من شعور ،أن ترى البراءة في طفل تزول و تزول و تزول ،بفعل أقاربه يحدثونه أمورا تجعل قلبه أسودا و أسودا ،إلى أن يكبر فيصبح يكره هذا و يريد الإنتقام من هذا ،و يتكبر على هذا ،فيا ترى أين ذهبت تلك النواة الطيبة التي كانت بداخل الطفل أهي خائفة و مختبئة لكي لا يراها فيقضي عليها من جذورها أم أنها قد أصبحت عمياء صماء باكية الليل مع النهار لفقدانها ذلك الشخص الذي كان يدللها ،و يرعاها و من ثم تستيقظ الذرة الطيبة  تحارب من أجله محاربة عظيمة فإن أنهكت ذابت الذرة و بقي الشخص على حاله ،و إن غلبت عاش سعيدا سعييدا .......


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق