]]>
خواطر :
ما الحياة الدنيا إلا أمواج في مد و جزر مستمر... أرحام تدفع و تراب يبلع...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

نشاط المرأة الاقتصادي في مجال التجارة في العصر الاموي :-

بواسطة: Layla Al-Attar art  |  بتاريخ: 2013-12-15 ، الوقت: 19:26:38
  • تقييم المقالة:

 

  نشاط المرأة الاقتصادي في مجال التجارة في العصر الاموي :-

 

شهدت التجارة في هذا العصر تطورا كبيرا فقد اهتمت الدولة الاموية بطرق المواصلات التي تربط بين مختلف اقاليم الدولة العربية الاسلامية والعناية بها وحفر الآبار لتوفير المياه للتجار والمسافرين وكان الخليفة الاموي الوليد بن عبد الملك من اشهر خلفاء بني امية الذين كانت لهم عناية بهذا الامر الحيوي فقد عمل على تنشيط التجارة وازدهارها بين مختلف الاقاليم العربية الاسلامية ([1]) .

كما كان للدولة دورها في حماية التجار وتامين حياتهم وبضائعهم من قطاع الطرق الذين كانوا يهاجمون القوافل التجارية وينهبونها فقد استطاع والي المدينة المنورة عثمان بن حيان المري ان يقبض على السمهري بن بشر العكلي الذي كان يقطع الطريق بين الكوفة ومكة المكرمة وبين نخل والمدينة المنورة وقام بقتله ([2]) .

كما خضعت الاسواق التجارية في هذا العصر لرقابة الدولة التي عينت عليها موظفا يدعى (العامل على السوق) ([3]).

وكان من واجباته مراقبة المكاييل والموازين لئلا يحدث فيها غش ([4])  كما كان من مهامه مراقبة اصحاب الصنائع والحرف ومنعهم من خداع الاخرين او ان يهربوا
باموالهم ([5]) .

وكان سوق المدينة المنورة قبل العصر الاموي لا تجبى منه ضرائب حتى قام معاوية بن ابي سفيان (رضي الله عنهما) : (فاتخذ دار القطران ودار النقصان وضرب عليها الخراج)([6]) .

لكننا نجد عمر بن عبد العزيز يقوم بالغاء هذه الضريبة بقوله : ((انما السوق صدقة فلا يضربن على احد فيه كراء)) ([7]) .

وقد خطت الدولة الاموية خطوة حاسمة على طريق استكمال السيادة العربية الاسلامية والاستقلال الاقتصادي العربي الاسلامي على يد الخليفة الاموي عبد الملك بن مروان الذي قام بعملية التعريب الشهيرة باصداره لعملة عربية موحدة محكمة الوزن حازت على ثقة الامة وفي مقدمتهم الصحابة (رضي الله عنهم) والتابعين كونها مطابقة للموازين الشرعية ومنع استخدام العملات القديمة الاجنبية كالدينار الذهبي البيزنطي والدرهم الفضي الساساني وكان ذلك على ارجح الاقوال سنة 74 هـ ([8]) .

واستمر الناس في هذا العصر بالتعامل بالصكوك فقد كان مروان بن الحكم وهو والي على المدينة المنورة من قبل معاوية بن ابي سفيان (رضي الله عنهما) يبيع للناس الطعام المجلوب من مصر بالصكوك ([9])


... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق