]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الانتخابات ولعبة الدومينو

بواسطة: احمد اللبو  |  بتاريخ: 2013-12-15 ، الوقت: 16:49:10
  • تقييم المقالة:

الانتخابات ولعبة الدومينو:

يتفاجئ كثير من الناس من تغيير التحالفات والتوافقات السياسية في العراق على المستوى الوطني او المحلي من قبل اللاعبين بالسياسة,واكثر ما يثير هو سرعة تغيير المواقف,سواء في الاداء او الاصطفاف او التحالف,متجاوزين القواعد الاساسية للعمل السياسي وفق المنظور السليم للسياسية,ومن اهمها (ان الرائد لا يكذب اهله)

نعم هي لعبة سياسية تحكمها قواعد,تحكم الشريف كما تحكم الوضيع,ووتحكم الصادق كم تحكم الكاذب,ونحكم النزيه كما تحكم الانتهازي,وتحكم الوطني كما تحكم العميل,تحكمهم جميعا بمجرد الدخول في اللعبة ليكونوا سواء.

نعم ايها الاخوة لا تتعجبوا ولا وتتعبوا انفسكم ولا تتنخبوا قبل ان تغيّروا قواعد اللعبة.لان الناخب والمنتخب خاضع لقواعد اللعبة اللعينة,وهي كاحجار الدومينو,تُخلط كل اربع سنوات لتغيير اصطفاف الاحجار في ايدي اللاعبين.فالاحجار هي هي ,والقواعد هي هي ,واللعبة هي هي ,والمشاكل هي هي ,والهزال السياسي هو هو .

هذا طبعا ناهيك عن الخيوط الخارجية الدقيقة التي لاتكاد تُنظر والتي تتحكم بالاحجار وفق قواعد اللعبة,مستخدمة الدبلوماسية الهادئة واموال السحت التي لا تصدر ضجيجا كي لا توقض ابناء البلد.

قال الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم:
(خير الامراء الذين تحبونهم ويحبونكم,وتصلون عليهم ويصلون عليكم,وشرارهم الذين تبغضونهم ويبغضونكم,وتلعنونهم ويلعنونكم) 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق