]]>
خواطر :
ما الحياة الدنيا إلا أمواج في مد و جزر مستمر... أرحام تدفع و تراب يبلع...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

كذبة الدولة المدنية

بواسطة: رضا البطاوى  |  بتاريخ: 2011-05-25 ، الوقت: 09:37:44
  • تقييم المقالة:

كذبة الدولة المدنية من ضمن الكذبات التى يروج لها البعض كذبة الدولة المدنية والعجيب أن البعض يحاول أن يلصق بالإسلام هذه الكذبة فيقول أنه لا توجد فى الإسلام دولة دينية . كل الدول لا يمكن أن تكون سوى دول دينية دين كل منها هو دستورها الذى تحكم به سواء كان هذا الدستور متفق مع الدين الذى تزعم أكثرية الشعب أنها دينها أم لا الدستور والقوانين ليست سوى حكم والسؤال للسادة الذين يفتوون بلا دليل على أن الدولة فى الإسلام مدنية : وماذا يكون الإسلام سوى حكم الله الذى قال فيه بسورة المائدة "ومن لم يحكم بما أنزل الله فأولئك هم الكافرون " "ومن لم يحكم بما أنزل الله فأولئك هم الظالمون " "ومن لم يحكم بما أنزل الله فأولئك هم الفاسقون " إذا فالإسلام هو حكم الله وهو نفسه الدين عند الله فى قوله تعالى بسورة آل عمران " إن الدين عند الله الإسلام " ومن ثم عندما نقول دولة الإسلام فمعناها دولة الدين وعندما نقول حكم الدولة الفلانية فهذا معناه دينها حتى لو لم يكن أحد يفهم أن دستورها هو دينها . المشكلة فيمن يتكلمون عن الدولة المدنية هو أنهم يتكلمون عن مشكلة تم استيرادها من مجتمع غير مسلم حيث تعتبر الكنيسة من داخلها رجال دين وخارجها علمانيون ومن يراجع كتاب الدسقولية أى تعاليم الرسل سيجد النص التالى : " اسمعونى أيها الأساقفة اسمعوا أيها العلمانيين كما يقول الرب إنى أحكم بين كبش وكبش وبين خروف وخروف ويقول أنى أحاكم الرعاة" فى الإسلام لا يوجد فئة تسمى رجال دين أو نساء دين ويوجد فيه الفقهاء أى أهل الذكر وهم المتخصصون فى تعليم ودراسة الإسلام وهؤلاء يجب سؤالهم عند الجهل .   وكثير من دول العلمانية الأوروبية لا يعترف بالإسلام  رغم أن القانون كما يزعمون غير دينى وأمامنا أسبق دول العالم فرنسا التى حاربت المحجبات والآن تحارب المنقبات كما تحارب الإسلام – رغم أن النقاب ليس حكما واجبا- وسويسرا التى يضرب بها المثل فى الحيادية والعلمانية منعت إقامة المآذن وحتى الدول التى تدعى أنها دول مدنية علمانية فهى لا تحافظ على ما يسمى حرية العقيدة وحرية الرأى وحرية اللباس بل إن دول أوربا العلمانية تأخذ موقفا دينيا كما يقال ومع كون تلك الدول علمانية فمع هذا تجد كثيرالأحزاب فيها تحمل كلمة المسيحى كما فى ألمانيا وإيطاليا بينما تمنع مصر التى ينص دستورها وإعلانها  الدستورى  على كون مصر إسلامية أن يسمى أى حزب فيها باسم الإسلامى   نخلص من هذا إلى أن الدول كلها دينية حتى لو سميت علمانية نسبة إلى العلم الذى هو عند البعض خارج الدين   . الدولة المدنية خيال اخترعه البعض ليس له وجود ولن يكون له وجود على الإطلاق  لأن الحكم أيا كان هو دين
« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق