]]>
خواطر :
سألت البهائم ذئبا دموعه تنهمرُ...ما أبكاك يا ذئب ، أهو العجز أم قلة الحال...في زمن كثرة الذئابُ واشتد فيه الازدحامُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

فلسطين يا غالية

بواسطة: الكاتبة إبتسام  |  بتاريخ: 2013-12-14 ، الوقت: 21:59:50
  • تقييم المقالة:

فلسطين أيتها الأرض الطيبة عبق رياحك يصلني في كل وقت و حين يا من أحيا لأرى القدس الشريف بها ،يا من أهوى ناسك و حمامك ،يا من تنعشني أخبارك الطيبة ،يا من لن أنساك لا في دعائي و لا في صلاتي فأنت كضوء السحر في ليلي و لن تستطيع غيموم الإحتلال أن تمحو ماضيا و حاضرا و مستقبلا مشعا بجباه العظماءو الشهداء، فوالله لو كل الدنيا نطقت لما إستطاعت أن تمسح عظمائك من التاريخ فهل منا من كان أحمد ياسين و هل منا من كان ياسر عرفات رحمهما الله لقد كانا علمين في وجه الظلم و العدوان، يا فلسطين بكينا عليك دما في مجازر خضتيها و حملنا رايات و هللنا تعيش فلسطين تعيش فلسطين، حبك باقي في قلوبنا و لن يمحى فأنت موروث لم يأتي من عدم بل أنت ذات تاريخ و نشأة ،فلسطين يا حلما يراودني كل يوم أنت العظمة ذاتها كل يوم يموت شهيد عندك و يولد طفل و نسائك تهلل للشهيد ،و الحديث عن شهدائك طويل و عن نسائك طويل جدا لن تستطيع أي أرض أن تنسى أن من كان بك أرض وصانا الرسول للذهاب إليها ،أرض مقدسة نحلم بالذهاب لها و لكن أين الحل كيف سنأتيك و نحن مربطون بسياسات و قوانين ،سبحان من سواك ،أتمنى لك يا فلسطين الدم و الروح كل الأماني و الطيبات ،و هاهي قبلاتي الحارة لجباه شهدائك و نسائك و أطفالك ،تحية شرف و تعظيم و تقدير لك يا فلسطين القلب ،قلوبنا معكم يا أهل فلسطين و دعائنا لكم لن ينقطع،و العزة لله.


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق