]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الزوجة بين الصلاح و الطلاح

بواسطة: الكاتبة إبتسام  |  بتاريخ: 2013-12-14 ، الوقت: 21:45:41
  • تقييم المقالة:

تعتبر الزوجة في البيت ركيزة مهمة جدا في إحداث التنسيق و التنظيم به فهي من تنجب و هي من تربي و طبعا هذا يتم بالمشاركة مع الزوج ،و لكن الزوجة تتفوق من ناحية نرجسيتها فهي مرنة و تستطيع  التواصل في أكثر من موضوع في وقت واحد ،و هي زوجة تطيع زوجها و تحترم رغابته و أهله هي زوجة تنشر الوقار و الإحترام بين أفراد العائلة الواحدة و هي ما نسميها بالزوجة الصالحة و من يناقضها هي الزوجة الطالحة التي تنغص حياة الزوج (طبعا نحن نتحدث على إعتبار أن الزوج جيد و مخترم) و تجعلها ظلمة سوداء،تجلب المشاكل بل و تجذبها جذبا ،و تفكك العائلة إلى قطع متناثرة ،فكل أمر بيدها فهي من تجعل الحياة مريحة و يسودها الإهتمام و العناية كما بيدها أن تجعل الحياة مظلمة سوداء لا يرى فيها غير الحزن و الألم فلم نرى في الوقت الحالي زوجات يطالبون بالعيش مثل الأفلام أوَ كانت الأفلام في يوم من الأيام عاكسة لحياة الزوجين؟ ،فالواقع أمر مخالف جدا عن الأفلام ،لم أصبحت الزوجة تفقد حيويتها يوما بعد يوم حتى تنقطع خدماتها و كأنها لا تخدم أهل زوجها و دعامة حياتها ،و لكن ما يجعلنا متفائلين في الوقت الحالي الأمثلة الكثيرة لزوجات صالحات إستطاعوا تغيير كل ما هو فاسد في عائلاتهم و ذلك بالصبرو الإحتساب ،فاللهم إجعل أزواجنا نبراسا لنا في كل وقت و حين


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق