]]>
خواطر :
إذا سمعت عويل الذئاب...يعني ذلك ، إما في المصيدة تتألمُ أو في الغنائم تتخاصمُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . “كلا – كلا ! لا ظلام في الحياة وإنما هي أنظارنا الكليلة التي تعجز عن مرأى النور في أبهى مجاليه(مي زيادة )   (طيف امرأه) . 

وأخيراً إبتسم رجل الجليد

بواسطة: ناريمان محمود معتوق  |  بتاريخ: 2013-12-14 ، الوقت: 18:27:57
  • تقييم المقالة:

 

وأخيراً إبتسم رجل الجليد
كم من المرات إنتظرته بشوق بفارغ الصبر 
أن يأتي محملاً بالحنين
يعتريه الشوق
تنتظره من خلف الشرفات
تسترسل مع الصمت 
وتقص له حكاوي من الحب والحنين 
علّه يرأف لحالها
تنتظر علّه يأتيها فاتحاً
ذراعيه يستسلم لإشتياقها 
ويتوه معها
حبيبي
لم أجد ما يشبهك
في كل لغاتي
كنت مختلفاً طيبة 
لا زلت أتنفسك
وحنيني إليك يقيدني بأصفاد من حديد
في يومها هذا الذي أبصرته معها يتوجها بالأماني
ويحملها على جناح الشوق ليخبرها 
موطنه عيناها 
وحبه لها دون حدود
غريبة هي عن ذاتها إلا عن حبيبها 
فحبيب الأمس تأخر على غير عادته
فتحدثت هي والصمت
أطلقت لذاتها العنان
تحدثت بحرية 
حبيبي الآتي من البعيد
ما زال ك رجل الجليد
أمسيت وحيدة من بعدك
فاتقنت فن الحروف 
علّها تصل لك عبر أثير من الكلمات
حبيبي هانت عليك حروفي
لا زلت وحيدة أنتشي من لذة الحرف 
ولا زالت بصماتك تحرق أوراقي
فأنفاسك لا زلت على الورق
الحب يسكنني
حبيبي 
أين أنت يا من تاقت يداي للمسه
فإبتدأت معك الحكاية 
كنت أمسي ويومي 
وكل حياتي
غبت عني فلمحت في سواد ليلي طيفاً 
فسرقني ممن حولي 
فإسترسلت معه وبدأت أطراف الحديث
واكبني بأحرفي 
فسرت رعشة في يدي 
وبدأت أكتب كلماتي
علّها تصلك
حبيبي لا زلت أسمعك تناديني بشوق
(حبيبتي أنا لك ولغيرك لن أكون)
قلمي وما سطّر 
لحن الخلود
ناريمان
‏السبت, ‏14 ‏كانون*الأول, ‏2013
07:43:43 م  
« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق