]]>
خواطر :
ما الحياة الدنيا إلا أمواج في مد و جزر مستمر... أرحام تدفع و تراب يبلع...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الرماد الباحث عن الاشتعال

بواسطة: روح العقل  |  بتاريخ: 2013-12-14 ، الوقت: 10:48:07
  • تقييم المقالة:
هذه الرسالة ننقلها بامانه الى القارئ لاثبات ان هناك من يسعى الى ان يشعل النار ثانية

الإسم:  *****
النص:
بسم الله الرحمن الرحيم
سماحة اية الله المرجع الديني العلامة الشيخ محمد جميل حمود العاملي دام ظله
السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة
اضع بين يديكم الكريمتين الاستفسار الاتي ونامل من سماحتكم الاجابة الوافية
حديث سلمان الديلمي في قصة واقعة القادسية -ان يزدجر خرج هاربا في اهل بيته فوقف بباب الايوان فقالف السلام عليك ايها الايوان ها اناذا منصرف عنك وراجع اليك انا او رجل من ولدي لم يدن زمانه ولا ان اوانه قال سليمان فدخلت على ابي عبد الله علية السلام فسن ذلك وقلت له ما قوله رجل من ولدي فقال علية السلام ذاك صاحبكم القائم بأمر الله عز وجل السادس ن ولدي قد ولده يزدجر فهو ولده
بحار الانوار للعلامة المجلسي ج51 ص163-164\\\\ اثبات الهداة بالنصوص والمعجزات -7ص217-218
السؤال سماحة العلامة المرجع
1-النص يبين ان كسرى يزدجر كان من المؤمنين بالامامة والعقائد الحقة ويعرف تسلسل المعصومين الذي تعسر على بعض اتباع الائمة سلام الله عليهم وانتموا الى مذاهب الواقفة والفطحية وغيرها وكذلك يعرف بالامور الغيبية
2- وان كان مومناً وعقيدتة صحيحة كيف جاز له قتال المسلمين
4- النص يوحي ان امامنا المهدي عجل الله فرجه الشريف سيقيم امجاد دولة كسرى ويعيد اعتبارها وان دولة كسرى انكسرت وسقطت علي ايدي المسلمين ولها كرة ثانية لتنتصر على يد مولانا القائم عليه السلام
نرجو من سماحة المرجع الاجابة الوافية
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاتة

الموضوع العقائدي: لا يبعد أن يكون يزدجرد ملك فارس مؤمناً بأهل البيت عليهم السلام.

بسمه تعالى

السلام عليكم
     لا إستبعاد في الرواية التي أشرتم إليها في سؤالكم الكريم الدالة على أن يزدجرد بن شهريار كان مؤمناً بالإمامة للائمة الطاهرين عليهم السلام، فهي وإن كانت ضعيفة سنداً إلا أننا لا يمكننا طرحها باعتبارها رواية تاريخية تكشف عن واقع يزدجرد، فلعلّه كان من المؤمنين بأهل البيت عليهم السلام ولكنّه لم يصلنا بأخبار أخرى غير هذا الخبر وهو كافٍ بإعطائنا صورة إجمالية عن يزدجرد، ولا يمنع ضعفه السندي من الأخذ به باعتباره خبراً تاريخياً يكشف عن حقيقة خارجية مدعومة ببعض القرائن التي تجعلنا نميل إلى كشف شيءٍ عن واقع يزدجرد كغيره من الأخبار التاريخية المبثوثة في كتب التاريخ ويعول عليها عامة أعلام المسلمين، ولا يعتنون بضعفها السندي ما دامت لا تحلل حراماً ولا تحرّم حلالاً، بالإضافة إلى أنها عنصر كاشف عن وقائع خارجية لا يمكن لعقولنا الحكم عليها سلباً ما دام النص التاريخي أمامنا فيكون تجاهله إجتهاد في مقابل النصن وبالتالي فإن فطرحه يؤدي بنا إلى طرح إيمان مؤمن، لا سيما وأن يزدجرد هو إبن شهريار كسرى الملك العادل الذي افتخر رسول الله صلى الله عليه وآله ــ  كما تروي المصادر العامية ــ بأنه ولد في عهد الملك كسرى العادل، وفي نصوص أخرى أنه بُعث في عهد كسرى العادل، وقد ضُرب بعدل كسرى المثل والأشعار فها هو الشاعر يقول مادحاً أحد المعصومين عليهم السلام:
 

في عدل كسرى في شجاعة رستم      في جود حاتم في ذكاء لبيد
 

    فأيُّ إستبعاد بأن يولد له ولد فيه من الصفات الحسنة التي تؤهله لأن يؤمن بالله تعالى ورسوله وأهل بيته الطيبين الطاهرين عليهم السلام ؟! لا سيما وأن ابنتيه اللتين وقعتا في الأسر بعد حرب القادسية قد حافظ عليهما أمير المؤمنين وسيد المتقين مولانا الإمام الأكبر عليّ صلوات الله عليه وآله وقد خيَّرهما بالزواج ممن تشاءان وقد اختارتا الإمامين الحسنين عليهما السلام على أصح الأقول، ولا يبعد أن يكون يزدجرد قد أثَّر فيه فعل أمير المؤمنين عليه السلام بسبب إحسانه لإبنتيه فأدى ذلك إلى تشوقه للدخول في الإسلام والإيمان، كما لا يبعد أن يكون يزدجرد نفسه مطلعاً على الإسلام وما جرى على أمير المؤمنين وأهل بيته الطيبين الطاهرين عليهم السلام بعد شهادة النبيّ الأعظم صلى الله عليه وآله على يد سلمان الفارسي رضي الله تعالى عنه ـــ حيث لا يبعد أن يكون على علاقة تامة بيزدجرد وأنه أخبره الكثير فالكثير عما سيجري عليه وعلى أهل بيته من قبل عمر ــــ خصوصاً وأن مركز إقامته كان في العراق حيث لا تزال آثار إيوان كسرى إلى يومنا هذا في منطقة المدائن المدفون فيها سلمان الفارسي وحذيفة اليماني رضي الله عنهما، فقد كان يزدجرد قريباً من الأحداث التي جرت على أهل البيت عليهم السلام فمن المحتمل جداً أن يكون على دراية بما جرى عليهم صلوات الله عليهم من الظلامات والمآىسي من قبل عمر بن الخطاب، كما لا يبعد أن يكون يزدجرد على دراية تامة بمفاهيم الإسلام وعقائده وأحكامه بحكم مجاورته للمسلمين وطيب مداخلته معهم لما كان يتحلى به هذا الرجل من صفات حميدة كالعدالة بين الرعية  كما كان أبوه كسرى عادلاً مع رعيته من قبل، كما إننا لا نستبعد أن يكون يزدجرد مطلعاً على ما سيجري عليه وأهل بيته من السبي من قبل عمر بن الخطاب في حرب القادسية، فكان منه أن قام بتوديع الإيوان مخاطباً له(السلام عليك أيها الإيوان ها أنا منصرف عنك وراجع إليك أنا أو رجل من ولدي لم يدن زمانه ولا آن أوانه) فهو ــ إن صحت النسبة إليه ــ لم يقصد الإيوان كإيوان حجري بل كان يقصد العرش والملك وأن الإمام القائم أرواحنا فداه وعليه السلام سوف يرجع إلى العراق ليحكم وسوف يرجع مجد التشيع الممزوج بالنسب الفارسي والإيطالي حيث إن مولاتنا شهربانو جدة الإمام المهدي عليهما السلام هي إيرانية كما أشرنا سابقاً وأن مولاتنا السيدة نرجس هي جدته أيضاً من ناحية كونها إيطالية وكانت حفيدة القيصر ملك الروم ، فالإمام المنتظر صلى الله عليه وآله متسلسل في النسب الطيب من ناحية مولاتنا السيدة نرجس عليها السلام ومن ناحية مولاتنا السيدة شهربانو الإيرانية، فبهذا يكون الإمام القائم الحجة المنتظر صلى الله عليه وآله محيطاً بثلاثة حضارات هي: الحضارة الفارسية والحضارة الرومية والحضارة الإسلامية. 
  (عود على بدء): كما أشرنا سابقاً من أن يزدجرد كان رجلاً عادلاً في سيرته بين قومه كما كان أبوه كسرى من قبل، فلم يُروَ عنه أنه شنَّ حملاتٍ ظالمة على البلدان العربية المجاورة له بل كانت حروبه دفاعية بحكم العلاقة المتوترة بين العرب والعجم بسبب القومية العربية المتحكمة في الجزيرة العربية والتي كان يقودها عمر بن الخطاب قبل شهادة الرسول الأعظم صلى الله عليه وآله حيث كان دائماً ينعت سلمان بأنه فارسي وهم عرب،والعرب أفضل من الفرس، حتى اضطرَ النبيُّ الأكرم صلى الله عليه وآله أن يقول مقالته الشهيرة(لا تقولوا سلمان الفارسي بل قولوا سلمان المحمدي، سلمان منَّا أهل البيت) وقوله الشهير(لا فضل لعربي على عجمي إلا بالتقوى) كل ذلك غمزاً بقناة عمر بن الخطاب الذي كان يثير الفتن بإثارته للنعرات القومية.. فحروب يزدجرد كانت لأجل دفع النقمة المتأججة في صدور القوميين العرب والتي لا تزال متأججة في نفوس الكثيرين من العرب الإسلاميين في عصرنا الحاضر، فنحن لا ننزه عمر عما ارتكبه في القادسية بإسم الإسلام، وعلى فرض أن يزدجرد قاتل المسلمين بعد إيمانه فلا يمنعه  إيمانه من قتال المعتدين فلربما يكون المسلمون هم المعتدون لا سيما وأن القتال كان من قبل عمر بن الخطاب فهل يعقل أن يكون قتال عمر بن الخطاب قتالاً عادلاً وقد اشتهر بظلمه وعدوانه على الىمنين حتى لقبوه بصاحب الدرة ومعروف بغلظته وفظاظته وقد اشتهر عنه ظلمه لسيدة نساء العالمين مولاتنا المعظمة الزهراء البتول عليها السلام، فنحن لا نستبعد أن يكون يزدجرد مظلوماً وأن عمر بن الخطاب هو الظالم، وعلى فرض التسليم بأن يزدجرد هو الظالم فلا يمنعه إيمانه بهم عليهم السلام من الإعتداء والظلم، كما لا يعني إيمانه عصمته عن قتال المسلمين أو المؤمنين بعد أن رأيتم وترون جماعة من المؤمنين يقتلون بعضهم بعضاً، فلم يمنعهم إيمانهم عن قتال بعضهم البعض، كما أننا لم نطلع على حقيقة الذين قاتلهم يزدجر هل كانوا ظالمين أم مظلومين وهل كانوا من النواصب المجرمين الذين يستبيحون أعراض غيرهم أم لا؟! والأرجح عندنا أن قتال يزدجرد لعمر بن الخطاب كان قتالاً عادلاً من قبل يزدجرد وذلك لأن فتوحات عمر بن الخطاب لم تكن بريئة بل كانت لأجل السبايا والملك، من هنا لم يكن أمير المؤمنين عليّ عليه السلام راضياً عن تلكم الحروب التي أدخلت على الإسلام العار والشنار... وليس في الرواية ما يشير إلى أن إمامنا المعظم الحجة بن الحسن عليهما السلام سيعيد أمجاد دولة كسرى بل ورد فيها أن الإمام الحجة عليه السلام من ولد يزدجرد باعتبار أن مولاتنا شهربانو زوجة مولانا الإمام المعظّم أبي عبد الله الحسين عليه السلام كانت فارسية وهي إبنة يزدجرد، وحيث إن الإمام الحجة المنتظر عليه السلام من أحفاد الإمام الحسين عليه السلام فهو جده وزوجته يزدجرد جدته وذلك لأن مولاتنا شهربانو كانت أماً للإمام السجاد عليه السلام وهو جد الإمام الحجة عليه السلام وتكون سيدتنا شهربانو عليها السلام جدة الإمام المعظم الحجة بن الحسن أرواحنا فداه، ونفسها مولاتنا شهربانو عليها السلام كانت حاضرة في يوم الطف وقد سبيت كما سبيت أول مرة، ولكنها ألقت بنفسها في نهر الفرات حزناً على فراق الإمام المعظم سيد الشهداء عليه السلام حسبما روى لنا ذلك صاحب البحار أعلى الله مقامه، ونحن لا نستبعد صحة الخبر في أن يكون يزدجرد جدَّاً لأئمتنا الطاهرين صلوات الله عليهم أجمعين ليكون أجدادهم من ناحية أمهاتهم مميزين بالإيمان والعدل،  والله من وراء القصد والسلام عليكم ورحمته وبركاته
 

حررها العبد الشيخ محمد جميل حمود العاملي ــ بيروت بتاريخ 4شعبان 1433هــ.

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق