]]>
خواطر :
الحياة فصول .. جلوسنا لدقائق , لا يعني إحتوائها تماما هي دقائق نتأملها ..لا غير.   (طيف امرأه) . شوهدت ذئاب على أطراف الوديان في فرائس تتحينُ ...مرت عليها البهائم وهي تتعجب... ردت الذئاب على البهائم ، لما العجبُ لولا الفرائسُ لما وُجدت الذئابُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

والجنس في موسوعة جينيس !!

بواسطة: محمد جواد القيسي  |  بتاريخ: 2013-12-13 ، الوقت: 18:11:56
  • تقييم المقالة:

       

 

 ( العراق أبو الدنيا )

 

          والجنس في موسوعة جينيس   !!

 

       كان هيوغ بيغر صاحب فكرة كتاب الأرقام القياسية مديرا لمعمل  (جينس) لصناعة البيرة

   عندما شرع في تدوين كتابه الشهير.. لم يدر في خلده أن كتابه هذا الذي اعتمد في تأليفه على

   الأرقام القياسية( الطبيعية ) التي كانت سائدة آنذاك كأطول إنسان واقصره وأعلى مبنى، وأطول

   مدة قضاها الإنسان خارج حدود الغلاف الجوي، وما إلى ذلك من الأرقام التي كان يدونها في

   موسوعته، قبل أن تتحول إلى منافسات بين الإفراد، بل بين الدول في سبيل تحقيق أرقام جديدة

 ( مصطنعة) كأطول علم واكبر( كيكة ) واعلي بناء ..  وغيرها  من أرقام.. لم يدر في خلده إن الجنس  

 هو الآخر سيحقق أرقاما قياسية  !! فهذه البولندية ( أنيا ليوسيكا)  المرأة الطموحة و ( العفيفة )

 قد خطرت لها فكرة تكاد تكون الفريدة من نوعها بين أرقام ـ هيوغ بيغر ـ المتمثلة بمضاجعة 100

  ألف رجل عبر مختلف بلدان العالم!! فقد بدأت بأولى محاولاتها  لدخول هذه الموسوعة ، مع أبناء

عمومتها الشعب (البولندي)!! ولما كانت على درجة عالية من الأدب (الرفيع) فإنها لم تنسَ

( حق الجار على الجار) لذا قامت بجولة بين الدول المحيطة لبولندا شملت روسيا وبيلاروسيا

واكروا نيا الشقيقة ووصولا إلى لتوانيا ! لتحقق بدايات ( مشجعة) مع رحلتها (الميمونة)

 حيث حققت ما يقارب300ممارسة ( للحب) !!

 ولكي تنجز مهمتها ( الشاقة) و ( الممتعة)  معا !! فقد وضعت الدول العربية على رأس

 قائمتها لعلمها الأكيد إن بلاد العرب (مهووسة) بالجنس!! وعلى الرغم من تيقنها ايضا  بان هذه

الأمة تمارس ( فعل الحب) في الخفاء و (القتل وقطع الرؤس) في العلن!! الا أنها.. ولسوء ( طالعها )

 فان محطتها الأولى ــ مصر والمغرب ــ  لم تك  مشجعة فقد تلقت الرفض من حكومة البلدين الشقيقين..

لا  لأن هذا الفعل يعارض الفكر والشريعة الإسلامية  المتمثلة بــ (السيسي والاخوان) وحسب ، إنما

  خوفا على الشباب العربي (المجاهد ) من الإصابة بمرض (الايدز) وقد تكون المدام ( ليوسيكا )

 حاملة لجرثومة هذا المرض الفتاك..

 على العموم كان موقفا رائعا لحكومات ( الربيع العربي) الثائر، التي تعمل جاهدة على

(حفظ  الشباب العربي) والحرص على  ديمومته وسلامته من ( مكائد ) الغرب الذي 

ربما دفع هذه المرأة إلى نشر الإمراض الخطيرة  بين المجتمعات العربية  ( المحافظة ) ..

  ما جعل الجميلة ( ليوسيكا) في حيرة !! وهي على عجلة من أمرها  ، لان طموحها يتعدى أفكار تلك

الحكومات (المتعجرفة ) والتي تقف حائلا دون تحقيق انجازها المذهل!! أخيرا اقترح بعض ــ الخبثاء  ــ

 عليها أن (تريح )  نفسها و(تستريح) من مخاطر السفر و حجوزاته وموافقة أو ممانعة الحكومات

على مهمتها ( الإنسانية ) تلك.. أن تتجه فورا إلى الحدود السورية التركية.. هناك ، في بلد ( المعري)

و ستجد مئات الآلاف من المرتزقة توافدوا من أكثر من 122 دولة ليقاتلوا العرب المسلمين تحت شعار

ثورة (الربيع العربي).. حيث ستحقق حلمها ( في تحطيم الرقم القياسي )

 أولا وبوقت قياسي لم يخطر ببالها.. وفي أجواء الصقيع النازل ، ومن ثم ، بإنقاذ بنات ( يعرب )

التونسيات من مهمة ( جهاد النكاح) تلك المهمة القذرة التي أفتى بها شيوخ الضلالة أتباع العم

سام ثانيا.. هل لدى القارئ الغيور أي نوع من أنواع المعارضة !!؟؟ لا اعتقد..

في أمان الله..

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق