]]>
خواطر :
شوهدت ذئاب على أطراف الوديان في فرائس تتحينُ ...مرت عليها البهائم وهي تتعجب... ردت الذئاب على البهائم ، لما العجبُ لولا الفرائسُ لما وُجدت الذئابُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . الحياة فصول .. جلوسنا لدقائق , لا يعني إحتوائها تماما هي دقائق نتأملها ..لا غير.   (طيف امرأه) . 

يا وطنا يعتمر البياض ابتهاج *طيف امرأه*

بواسطة: طيف امرأه  |  بتاريخ: 2013-12-13 ، الوقت: 09:45:28
  • تقييم المقالة:

 

الصباح  في وطني ينتعش على أنغام  الثلج المتساقط  رحمة ونعماء فيُسبح ويستغفر

 

ذكرا وثناء .  

ليس أجمل من  تلك الهبة التي يغمرنا بها الرحمن هنا في الأردن حيث استيقظ الجميع أمس واليوم من شمال الوطن حتى جنوبه على عباءة بيضاء تغطي جبهته وأقدامه , الثلج  نعمة و خير  من الرحمن لكل من يحيا على تلك البقعة الطيبة المباركة  في الوطن الحبيب  .

استيقظنا جميعا على ذاك الزائر  الكهل صاحب المعطف الأبيض , وشعره الأشيب الطويل بطول نهر بلادي العذب,  تغشى لحيته الكثه بياضا لا يزال يبرق ويلمع لكل من يناظره صباحا أو مساء .

ناصع بلون الثلج ,رقيق شفيف بهيبته , يتنقل إلى كل مكان

ويده الخضراء تهب لكل شجرة عقودا  بيضاء مبتسمة سمواً وأنفة وإعتداد

شجر بلادي يزدان بأجمل الجواهر  وأروعها , وكل حسب ذوقه.

أرى الآلئ قد اتخذت لشجرنا  عشا يليق بثوبها  النضر.

لا أجمل من أرض تمتد أمامك بلون يأتيك على غفلة , يستفيق الجميع

على رؤية واحدة , لا لونين ولا ثلاثة , بل رؤية واحدة

ثم يلهجون  جميعا بنفس المعنى رغم اختلاف لهجاتهم  :

 سبحانك اللهم  ما أروع عطاياك وأجملها

هبة لا نستطيع ان نرد ثناءها  ولا بقيمتها ولا بما أنت أهل له  ,  إلا بما نستطيع , تسبيحا وشكرا, فشكرا وحمدا لك كما ينبغي لجلال وجهك ولعظيم سلطانك )

 ها هو الكهل يمتد طولا وعرضا في بلادي وعلى مد النظر

لا يستثني احدا بأمر الله تعالى من هداياه البيضاء , لينثر عليها  اسم الله ورحمته..ثم

  يرمقنا بعين متفحصة , هل نحن رحماء ببعضنا البعض ؟؟ هل نشعر بكل أؤلئك الذين يرتجفون تحت أسمالهم الباليه ,  لا يجدون من يعيلهم أو يقيل عثراتهم ؟؟

يتضور بعضهم من الجوع فقد ألهته معدته الخاوية , والمتعالي صوتها بالكركره ,  بصوتها فتعالت على كل أوجاع البرد والصقيع حوله ؛ فيأخذ بالبحث عن لقمة ما , علّها تسكت تلك الأصوات فيلقمها من حبات البرد او زهرات الثلج المتساقط

عله ينال بعض سكينه وقليل من دفء يعتريه فيغمض جفنه تحت غطاء شفيف لا يسمن ولا يغني من قر.

لا يزال  هناك  في بلدي رحماء وقلبهم كطهر تلك الزهرات الثلجية ناصعة البياض , لا يخالجها اي شائبة , كمثل زهرة الثلج , تنصهر تماما مع الأرض لتعطي كل ذاتها طاقة للأرض ,للناس لمن يتنفسون  الهواء على تلك المساحات الممتدة عبر بوادينا ورحابنا, سهولنا وجبالنا التي تعتمر البياض.

لكل من يقدم يد المساعدة بتلك الأجواء البارده , لكل من يشعر ويدعو لهؤلاء  المحتاجين  وتأبى كرامتهم ان يمدوا أيديهم رغم قفر بيوتهم من كل ما يمت للحياة بها ,  أقدم  لهم التحايا والتقدير والدعوات أن يغمرهم برضاه و  يحقق لهم الطمأنينة والسلام والرزق, ثم السرور , لكل هؤلاء الشرفاء دعواتنا وتقديرنا وتمنياتنا للجميع بقضاء شتاء ينعم رحمة بين القلوب والنفوس, ويتصافى الجميع , وتمتد أياديهم بالعطاء كما تعودنا عليهم بالرخاء والضيق .

طيف امرأه

اليوم الجمعة

13/ 12/2013

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق