]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

رأس الخيط

بواسطة: الكاتبة إبتسام  |  بتاريخ: 2013-12-11 ، الوقت: 22:46:15
  • تقييم المقالة:

للمشاكل التي يعيش بها المجتمع دوما بداية و كذلك لها نهاية ،على إحتساب أن البداية تختلف عن النهاية من ناحية حجم الصعوبات ،فالمشاكل في أغلب الأحيان تكون بدايتها سهلة ،فالمشكل ينبثق من لا شيئ لكن نهاية المشكل صعبة جدا فلا يمكن إيجاد الحلول بسرعة خصوصا إذا تفاقمت و صارت صخرة في وجه السعادة ،ما يقود ببعضنا إلى التخلي عن المحاولة ثم الإحباط و قليلون الذين يكافحون للعثور على السعادة ،أليس هذا هو الحال الذي نعيشه اليوم ،فهناك من حاول ليصل و تحلى بالصبر ثم وصل ،و هناك من فقد الإرادة بشكل سريع مما أدى به إلى الهاوية و الهاوية نوعان إما الإحباط و عدم ممارسة أي نشاط مثالي ،أما النوع الثاني فهو النوع الذي يسعى لإكمال حياته لأنها في رأيه بلا قيمة مما يدفع أغلبهم للإنتحار و هو الحال الذي نحاول إستيعابه ،كيف يمكن أن نخرج من هذه الدوامة ،دوامة اللا نهاية ،حقا الأمر محير فلا الكلام يجدي مع هؤلاء اليائسين و لا الفعل، إذا ما العمل ،و كيف نستطيع المحافظة على أمان المجتمعات في زمن تداعت فيه الأحداث و صار فيها السيئ مثالا جيدا ،لا يمكن أن أجزم بالحل و لكن إعطاء الأنسان فرصة للعيش يمكن أن ترفعه درجة ثم إدراجه ضمن المجتمع هو الدرجة الثانية التي يترقى إليها ،و ربما بدأ تكوينه هي الدرجة الثالثة حينها ينجو من الغرق و يصبح قادرا على الكفاح من أجل البقاء سعيدا ..................و العلم لله.


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق