]]>
خواطر :
اسقيني كاس من رحيق ذكرى وجودك ... لا تتركيه يجف ،كلما جف الكأس ازداد الحنينُ...و لا يطفي شعلة الفؤاد سوى كأس الحنين...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

نظرة اقتصادية لعدم استقرار الشرق الاوسط

بواسطة: خبير التدريب اوس قاسم علاوي  |  بتاريخ: 2013-12-09 ، الوقت: 22:13:37
  • تقييم المقالة:

عزيز القارئ تعال معي لاخذك لنظرة بسيطة اقتصادية لكل ما يحدث في الشرق الاوسط من عدم اسقرار في المنطقة  والوطن العربي خصوصا منذ ظهور الخليقة بدأ الانسان يبحث على سبل عيشه واصبح يتعلم الصيد والزراعة والصناعة البسيطة لغرض الحصول على الطعام والملبس والادوات التي يحافظ بها على حياته فكل انسان له حاجات ويجب عليه لكي يعيش ان يلبي تلك الحاجات فتطور الانسان وظهر علماء كثر انصب علمهم على دراسة الطبيعة ودراسة الانسان وكل مايحيط الانسان وكيفية سد حاجات البشر من السلع والخدمات فاصبح العالم منهم من ينتج ومنهم من يستهلك ولكي تكون الدولة منتجة يجب ان تتوفر عدة موارد لها منها الموارد المالية مثل العائد من الذهب والمعادن النفيسة والنفط والمحاصيل الزراعية والثروة الحيوانية  من خلال بيع تلك الموارد والحصول على الاموال والثانية الموارد المادية بعد الحصول على تلك الاموال يتم بناء المصانع الكبيرة وتصنيع المكائن والمعدات والاجهزة والاثاث كافة وبعد ان تحصل الدولة على الاموال واصبح لديها مباني ومصانع تحتاج الى المورد الثالث الموارد البشرية وتتضمن المخططين والعلماء والمهندسين وجميع الاختصاصات والعاملين والاساتذة والمفكرين والمبتكرين وكلهم يعتبرون موارد بشرية لتلك الدولة وبعدها تحتاج الدولة الى موارد معلوماتية او تكنلوجية تتضمن الحصول على اذواق المستهلكين والمواصفات للقطع المنتجة سواء اطعمة او مشروبات او ادوية او اجهزة ومعدات ومكائن وسيارات وتصنيع طائرات وصولا الى حتى المعدات العسكرية التي تحتاجها باقي الدول في العالم وكانت الصناعة في امريكا واوربا والمانيا وروسيا واليابان متطورة وتغزو العالم باسره وبسبب ذلك اصبحت تسمى بالدول المتقدمة الى حد ثلاث او اربع عقود مضت وهذه الدول تنتج وتبيع كل شي الى العالم وبعدها ظهرت بعض الدول التي كانت مستهلكة واصبحت تنتج السلع والخدمات مثل كوريا والصين والهند وتركيا وايران وتلك الدول تنتج معظم احتياجاتها وتصدر الفائض وتستورد احتياجها من السلع التي لاتستطيع انتاجها وهنالك دول تستهلك فقط ويكون انتاجها قليل نسبة الى احتياج سكانها من السلع والخدمات المتنوعة لشعبها والمعادلة الاقتصادية تقول ان الدول التي تنتج وتغطي حاجة شعبها وتصدر الزائد منه لغرض بيعه يكون اقتصادها قويا وبعكسه الدول التي لاتنتج كل احتياجات شعبها ويكون استيرادها اكثر من انتاجها ولا يوجد لديها تصدير كافي يكون اقتصادها ضعيف حتى وان امتلكت نسب احتياطي من الاموال ومن هنا بدات المنافسة بين الدول في العالم فقلنا هنالك منتج وهنالك مستهلك .. هنا نسال سؤال واحد اذا اصبحت كل الدول منتجة وتغطي حاجة سكانها ويصبح لدى كل الدول فائض في السلع والخدمات ماذا سيحدث ستتكبد تلك الدول خسائر اقتصادية نتيجة عدم بيع منتجاتها ويصبح تضخم عالمي في السوق الاقتصادية العالمية ولكي لايحدث هذا فيجب ان تبقى بعض الدول تستهلك فقط ولكن السؤال كيف ؟؟؟ اذا كان لديك دولتين وفيهما موارد كثيرة ولكن واحدة مستقرة وتنعم بالامان والاخرى غير مستقرة وفيها حروب وازمات كثيرة فان الدولة الاولى ستكون منتجة ومتطورة لانها متفرغة للتخطيط والتطور وزيادة انتاجها والاستثمارات لديها والثانية بسبب بيئتها الغير مستقرة فان كثير من مواردها ستذهب دون استثمار وهذا ما يحصل العالم منتقسم الى قسم الدول المتقدمة والتي تنتج والشرق الاوسط والوطن العربي الذي يستهلك ولكي تبقى هذه المعادلة يجب ان تعمل الدول المتقدمة على اعداد خطة استراتيجية طويلة الامد لعدم استقرار الدول المستهلكة لكي تبقى مستهلكة وهي الوطن العربي فاذا كان الشرق الاوسط مستقر كيف ستبيع تلك الدول انتاجها الفائض عن حاجاتها من السلع والخدمات مثل السيارات والطائرات والمعدات الحربية والاسلحة فتراها تخلق الازمات في تلك الدول المستهلكة اما مظاربة اقتصادية او تلعب على الوتر الطائفي او العرقي او الديني وتدع الشرق الاوسط والوطن العربي يبقى مستهلكا فهنا نصل الى ان كل ما يحدث في الشرق الاوسط فهو متعلق بالاقتصاد هذا من ناحية ومن ناحية اخرى هنالك حرب اقتصادية ثانية تحدث بين تلك الدول العظمى فيما بينها لكي تحصل على اعلى مبيعات من الدولة الاخرى المتقدمة وهذا سبب كل ما يحدث الان من ازمات في الشرق الاوسط والعالم هذا تحليل اقتصادي بللغة بسيطة نوعا ما والعلاج هو:  يوجد في الشرق الاوسط دولتين متطورتين هما تركيا وايران في طور بناء مصانع ومعامل وانتاج كبير من السلع والخدمات فاذا اتحد الوطن العربي مع تركيا وايران وتمت تبادل الخبرات فيما بينهم والوطن العربي فان الاموال تذهب لتلك الدولتين والتكنلوجيا تذهب للدول العربية لكي تصنع حاجاتها وسيصبح الشرق الاوسط هو المسيطر ولكثرة الموارد المالية التي تم ذكرها في بداية المقال في الوطن العربي لان فية كل الاموال والنفط والمعادن والخيرات ويصبح الوطن العربي منتج سيسيطر على العالم ويصبح هو المتقدم على كل العالم وهذا ما لاتريده الدول المتقدمة فترى اي شي يقرب تلك الدول من بعضها ستفعل الدول المتقدمة المستحيل لاختلاق الازمات في منطقة الشرق الاوسط وتحت عدة مسميات دينية وطائفية وعرقية وافتعال حروب وازمات في المنطقة عن طريق روساء تلك الدول فيما بينهم او افتعال عدة طرق للتفرقة بين شعوب الشرق الاوسط او الوطن العربي واترك للقارئ الكريم التحليل لهذا الواقع وسبب الازمات في المنطقة .   

                                  خبير التدريب والتنمية البشرية

                                  اوس قاسم يحيى علاوي        


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق