]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

السجين الحر

بواسطة: محمد حسن  |  بتاريخ: 2013-12-09 ، الوقت: 08:55:34
  • تقييم المقالة:

            بلدته صغيرة هادئة لاترى إلا لقمة فى بطنها ونومة فى ليلها الذى يبدأ بعد العشاء الاخير, يملؤها الخنوع والرضا والمشى داخل الحائط وشعارها الحوائط لها أذان تسمع وأعين ترى (نسبة لكثرة المخبرين والبصاصين فيها),لم تشعرفيها بالحياة إلا من نظرة إلى كثير من بكور الفلاحين والعمال.

 

طبقية بإمتياز..أهلها فى كانتونات منعزلة لايكسر أسوارها إلا رابطة البنا

 

طرقت الثورة أبواب بعض شبابها ولم تثرهى إلا بعد ثلاث سنوات من ثورة يناير.

 

عاش فيها مرغما ليس له مأوى ولا مسكن إلا غيرها يحيطه خوف الأم ووحدانيته لدى والده.

 

ثار مع الثائرين الأحرار,وشهد مواطن الثورة جميعا لأنه لم يرضى عن الظلم وأهله.

 

اعتقلته الأيادى الآثمة,

 

ووجد فى معتقله الرفقة ونعم الصحبه.

 

 صلى ,وصام ,وقرأ القرآن ,ورفيقه الكتاب, وكان له كثير من رياض الجنة.

 

أجاد فى كل شىء إلا كسب ود الآخرين ولم يحظى بجلساتهم وضحكاتهم لأنه لم يعد فى قلبه مكان لبسمه أو ضحكه.

 

وفى جلسة محاكمته لم يعكر صفو إبتسامته إلا دموع منهمرة من قلب أمه البسيطة الرقيقة والمحروق على غيابه وإعتقاله.

 

أمه التى لم تصل إلى فهم الحرية وضريبتها بطبيعتها الريفية البسيطة

 

فشعارها (خلينا فى حالنا إنت هتصلح الكون)!

 

والده أصابت كبده بلهارسيا فتليف..وسريعا دخل فى غيبوبة كبدية ثم وفاته المنية ودفن ولم يشيعه ابنه المعتقل الوحيد .

 

سأل على والده فلم تجبه أمه إلا بأنه مريض ولم يستطع المجىء لحضور محاكمتك.

 

صبر واحتسب عدم رؤيته لوالده لكن قلبه يحسب شىء آخر

 

جدد له حبسه قاضى العسكر 45خمسة وأربعين يوما

 

مهلة له ليكمل بناء شخصيته الثقافية ومهلة للعسكر لكى ينهون القضية

 

لكن الثوار صامدون وفى ميدانهم باقون حتى تحرر مصر ومحمد.


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق