]]>
خواطر :
شوهدت ذئاب على أطراف الوديان في فرائس تتحينُ ...مرت عليها البهائم وهي تتعجب... ردت الذئاب على البهائم ، لما العجبُ لولا الفرائسُ لما وُجدت الذئابُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

نيلسون مانديلا ... والمبالغة في الثناء والإطراء:

بواسطة: نورالدين الغابد  |  بتاريخ: 2013-12-08 ، الوقت: 18:13:58
  • تقييم المقالة:

أعتقد أننا قد تجاوزنا الحدَّ كثيراً وكثيراً في ذكر شمائل ومناقب هذا الرجل الكافر بما أنزل على محمد (صلى الله عليه وسلم ) وكأنه أعظم منزلة من علمائنا وشهدائنا الذين يستشهدون يوميا و لا نلقي لهم بالا بذكر ولا ترحم., البعض يضع صورته كصورة شخصية وهذا شيئٌ مثير للغاية, والبعض يترحم عليه ناسيا أو متناسيا بأنه لا ينتمي لحظيرة الإسلام,
أما البعض فقد تجاوز ذلك قليلا حيث وصف بأن خلقه " كخلق الأنبياء عليهم السلام"
كما عجبت من بعض الشعراء الذين أقدموا على رثائه شعراً ,.
لا أدري ماذا حصل لنا؟! وما ذا أصابنا؟ 
على رسلكم معشر المبالغين ف"مانديلا " ليس سوى مصلح اجتماعي وسياسي لا غير , وكل ماقام به دعوة للسلام والمحبة وووو فهو هباءا منثورا لقوله تعالى:
" وقدمنا إلى ما عملوا من عملٍ فجعلناه هباءاً منثوراً" وقوله تعالى:
" ومن يبتغ غير الإسلام ديناً فلن يقبل منه وهو في الآخرة من الخاسرينْ"

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق