]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

السيد الصرخي الحسني واهداف الثورة الحسينية المقدسة

بواسطة: أيام الحميري  |  بتاريخ: 2013-12-08 ، الوقت: 17:51:29
  • تقييم المقالة:

السيد الصرخي الحسني واهداف الثورة الحسينية المقدسة 


من الاهداف السامية التي ركزت عليها الثورة الحسينية المباركة وحثت على التفاعل معها دوماً وابداً في كل مكان وزمان هي تفعيل الدور الحقيقي والرائد لفريضة الامر بالمعروف والنهي عن المنكر وكيفية ترتيب السبل الناجعة لتحقيق الثمار المرجوة من إحيائها بالشكل الذي يحفظ بها الاسلام والدين الحنيف وتصان بها حرمات الامة وتجمعهم على المنعة والعزة وتقيهم شر التشرذم والذلة ، فلطالما دأبت المدرسة الحسينية السمحاء على تربية مريديها وانصارها على القيم الاسلامية المحمدية الاصيلة بصور واساليب متعددة سواء عن طريق نشر التعازي والمآتم وتفعيل دور المنبر الحسيني وكذلك في المسير المليوني لارض الطفوف ، كل ذلك بينه واكد عليه سماحة المرجع الديني الاعلى آية الله العظمى السيد الصرخي الحسني  في بيان رقم – 69 – (( محطات في مسير كربلاء (( فجاء في (( المحطة الثانية:
ولنسأل انفسنا عن الأمر والنهي الفريضة الالهية التي تحيا بها النفوس والقلوب والمجتمعات هل تعلمناها على نهج الحسين ((عليه السلام)) وهل عملنا بها وطبقناها على نهج الحسين الشهيد وآله وصحبه الاطهار ((عليهم السلام )) وسيرة كربلاء التضحية والفداء والابتلاء والاختبار والغربلة والتمحيص وكل انواع الجهاد المادي والمعنوي والامتياز في معسكر الحق وعدم الاستيحاش مع قلة السالكين والثبات الثبات الثبات ......
قال العلي القدير جلت قدرته :
بسم الله الرحمن الرحيم
} أَمْ حَسِبْتُمْ أَن تُتْرَكُواْ وَلَمَّا يَعْلَمِ اللّهُ الَّذِينَ جَاهَدُواْ مِنكُمْ وَلَمْ يَتَّخِذُواْ مِن دُونِ اللّهِ وَلاَ رَسُولِهِ وَلاَ الْمُؤْمِنِينَ وَلِيجَةً وَاللّهُ خَبِيرٌ بِمَا تَعْمَلُونَ }التوبة/16.
فها هو كلام الله المقدس الاقدس يصرّح بعدم ترك الإنسان دون تمحيص واختبار وغربلة وابتلاء ، فَيُعرف الزبد والضار ويتميز ما ينفع الناس والمجاهد للأعداء وابليس والنفس والدنيا والهوى فلا يتخذ بطانة ولا وليا ولا نصيرا ولا رفيقا ولا خليلا ولا حبيبا غير الله تعالى ورسوله الكريم والمؤمنين الصالحين الصادقين ((عليهم الصلاة والسلام(( 
فيرغب في لقاء الله العزيز العليم فيسعد بالموت الذي يؤدي به الى لقاء الحبيب جل وعلا ونيل رضاه وجنته
وفي كربلاء ومن الحسين عليه السلام جُسّد هذا القانون والنظام الالهي ، حيث قام (عليه السلام ) في اصحابه وقال :
(( إنَّه قدْ نَزَل من الأمر ما تَرَون ، وإنّ الدنيا قد تغيَّرت وتنكَّرت ،وأدبَر مَعروفُها.......... ألاَ تَرَون أن الحقِّ لا يُعمَل به ،والباطلِ لا يُتناهى عنه ، لَيرغَب المؤمنُ في لقاء ربِّه فإنّي لا أرى الموت إلاّ سعادة ، والحياة مع الظالمين إلاّ بَرَماً )) فيا ترى هل تعلمنا ذلك من الحسين الشهيد الغريب (( عليه السلام )) وهل طبقناه فعلا قولاً وعملاً ؟؟ فلنعرض هذا الاستفهام على انفسنا وليكون جوابنا بكل تجرد وواقعية ، وهذا ما اكد عليه سماحته  في (( المحطة الثالثة :
والآن ايها الأعزاء الأحباب وصل المقام الذي نسال فيه أنفسنا ، هل سرنا ونسير ونبقى نسير ونثبت ونثبت ونثبت على السير ونختم العمر بهذا السير المبارك المقدس السير الكربلائي الحسيني الالهي القدسي في النصح والأمر والإصلاح والنهي عن المنكر وإلزام الحجة التامة الدامغة للجميع وعلى كل المستويات فنؤسس القانون القرآني الإلهي وتطبيقه في تحقيق المعذرة الى الله تعالى أو لعلهم يتقون
حيث قال الله رب العالمين سبحانه وتعالى : { وَإِذَ قَالَتْ أُمَّةٌ مِّنْهُمْ لِمَ تَعِظُونَ قَوْماً اللّهُ مُهْلِكُهُمْ أَوْ مُعَذِّبُهُمْ عَذَاباً شَدِيداً قَالُواْ مَعْذِرَةً إِلَى رَبِّكُمْ وَلَعَلَّهُمْ يَتَّقُونَ } الأعراف/164.
وبهذا سنكون ان شاء الله في ومن الأمة التي توعظ الآخرين وتنصح وتأمر بالمعروف وتنهي عن المنكر فينجها الله تعالى من العذاب والهلاك ،
فلا نكون من الأمة التي قعدت عن الأمر والنهي والنصح والوعظ فصارت فاسقة وظالمة وأخذها الله تعالى بعذاب بئيس.
ولا نكون من الأمة التي عملت السيئات ولم تنته ولم تتعظ فعذبها الله تعالى وأهلكها وأخذها بعذاب بئيس بما كانوا يفسقون فقال لهم الله كونوا قردة خاسئين،
قال العزيز الحكيم:
{ لَمَّا نَسُواْ مَا ذُكِّرُواْ بِهِ أَنجَيْنَا الَّذِينَ يَنْهَوْنَ عَنِ السُّوءِ وَأَخَذْنَا الَّذِينَ ظَلَمُواْ بِعَذَابٍ بَئِيسٍ بِمَا كَانُواْ يَفْسُقُونَ * فَلَمَّا عَتَوْاْ عَن مَّا نُهُواْ عَنْهُ قُلْنَا لَهُمْ كُونُواْ قِرَدَةً خَاسِئِينَ } الأعراف/165-166. ))
وقد بين سماحته (  ما يجب على الانسان العاقل والموالي الحقيقي للحسين المظلوم ( عليه السلام ) صاحب الخد التريب والجسم السليب حتى يكون مع الحسين وفي الحسين والى الحسين ( عليه السلام ) وذلك في (( المحطة الرابعة : وبعد الذي قيل لابد ان نتيقن الوجوب والالزام الشرعي العقلي الاخلاقي التاريخي الاجتماعي الانساني في اعلان البراءة والبراءة والبراءة ....... وكل البراءة من ان نكون كأولئك القوم وعلى مسلكهم وبنفس قلوبهم وأفكارهم ونفوسهم وأفعالهم حيث وصفهم الفرزدق الشاعر للامام الحسين ((عليه السلام)) بقوله :
))اما القلوب فمعك واما السيوف فمع بني امية(( 
فقال الامام الشهيد المظلوم الحسين ((عليه السلام)) :
(( صدقت ، فالناس عبيد المال والدين لعق على السنتهم يحوطونه ما درّت به معايشهم ، فاذا محصوا بالبلاء قل الديّانون (( والسلام على الحسين وعلى علي بن الحسين وعلى أولاد الحسين وعلى أصحاب الحسين وعلى الأنصار الأخيار السائرين على درب الحسين ومنهجه قولا وفعلا وصدقا وعدلا )) ...


الشيخ حسين السلامي


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »
  • زهراء | 2013-12-09
     الحمد لله الذي اكرمنا بوجود السيد الصرخي دام ظله هاديا لنا ومنيرا لطريقنا في وسط الظلمات والفتن والجهل اللهم احفظ السيد الصرخي الحسني (دام ظله)للامة الاسلامية وللشعب العراقي الشريف
  • الحقوقية سهام | 2013-12-09
    تلك الثورة التياراد الامام الحسين (عليه السلام)  من خلالها بان يحرر الارض من الظلمةوالذين اساءوا  الى الدين الاسلامي الحنيف والذين تسلطوا على رقاب الامةبالخداع والتدليس فكانت تلك الثورة وتضحياتها العظيمة بمثابة  المشعل الوهاجالى كل الاحرار ممن يريد التحرر والذين تعيش في وجدانهم الثورة المرتقبة بقيادةالقائم المهدي(عجل الله فرجه الشريف).
  • جنه الفردوس | 2013-12-08

        الامة الواعية هي الامة التي تسلم زمام امورها لمن تراه اهل لقيادة الامة... ولو ان الامة ليوم سلمت زمام امورها الى العلماء الربانيين الحقيقين الذين لاهم لهم سوى الاصلاح لما صار حالهم الى هذا الوضع الذي امسى فيه المسلم يتقرب الى الله بذبح اخيه المسلم وكانه يذبح اضحية العيد
  • الاء محمد | 2013-12-08
    الحمد لله الذي اكرمنا بوجود السيد الصرخي دام ظله هاديا لنا ومنيرا لطريقنا في وسط الظلمات والفتن والجهل
  • نور | 2013-12-08
    السيد الصرخي الحسني من القيادات الحاذقة بكل الامور في هذا الزمان في عراقناالحبيب الذي طالما شحذ الهمم واستنهضها
  • حيدر السلطاني | 2013-12-08
    ان عبق الرسالة المحمدية يتجدد الان بفكر وعلم سماحة السيد الصرخي الحسني برفع راية الاصلاح والتغيير الشامل لكل رموز الفساد والمفسدين كما رفع هذا الشعار جده أبا الاحرار الامام الحسين ( عليه السلام ) فطوبى لمن سار بركب السيد الصرخي الحسني 
  • قبس | 2013-12-08
    ورد في الاثر ما نصه: (فأما الحوادث الواقعة فارجعوا فيها الى رواة حديثنا فإنهم حجتي عليكم وأنا حجة الله عليهم)  اللهم احفظ لنا سماحة مرجعنا  الاعلى اية الله العظمى السيد الصرخي الحسني دام ظله
  • النجفية | 2013-12-08
     مرجعية  مباركة  سارت  على  النهج المحمدي الاصيل  بالقول  والفعل  لارحمنا  الله وجودها

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق