]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الرموذ الخفية للاستخبارات المستقبلية ج4

بواسطة: على محروس على ابراهيم  |  بتاريخ: 2013-12-08 ، الوقت: 01:37:40
  • تقييم المقالة:

تابع  \ رموذ التحكم المصطلحية الرقمية ..

ما المطلوب من تفعيل برنامج  التحكم والسيطرة كليا ؟ وماذا سوف يحدث ؟ مطلوب من ذلك ضربة شاملة لجميع قوى المقاومة الهادفة من الشعوب لكى  تكون الدولة أو المجموعة أو الفرد دائما محاط من أربع مداخل لابد دائما أن نتذكر الأجذاء السابقه تحدثنا عن المداخل الشيطانية الأربع عندما تحاط من أربع مداخل فأنت أصبحت محاط كليا لا مفر من الهروب تشل الأجهذة بضعف وحصار المقاومة الانسانية الداعمة لبقائها فمن هنا تحدث الفتن الكبرى لأن ذلك المثال الذى تم برمجته للشعوب من المستحيل الوصول اليه الا أن يكون كل فرد ذو شأن ومكانة فمن هنا طلب العلو فى الأرض فحتما لابد من ملاذمته بالافساد من القادر على قمع الفتن العامة للشعوب العلماء فالفتنة اذا أقبلت يعلمها كل عالم واذا أدبرت يعلمها كل جاهل فمن هنا حرص القائمين على برنامج التحكم بالسيطرة على بعض الشيوخ والدعاه   وبسيطرة القائمين على برنامج التحكم فى المنظومة الاعلامية الفضائية بشتى مجالاتها تم السيطرة على هؤلاء الشيوخ والدعاه فى الاتجاهات الربحية فظهرت عليهم أثار الأموال وبحكم المكاثب من المنظومة الاعلامية وغيرها التى تأتى من الشهرة استفاد القائمين على برنامج التحكم منهم استفادة غير مسبوقة فى التاريخ عن علم وعن جهل أيضا لهؤلاء الشيوخ والدعاة ضرب المثل الأعلى فى الذهد والصبر فى مقتل لدى أتباعهم الذين يقتدون بهم  أعطوا المنظومة الاعلامية الفضائية الغطاء القوى لكى يعمل برنامج التحكم بداخلها بغير أدنى ذرة شك من المواد المقدمة منها لكى تصل لكلمة غير معقول وجودهم مع وجود شىء خاطىء فكلا من الفريقين الفريق المتبع لهم يتم برمجته  تلقائيا برمجة ذاتية خاصه مع البرمجة العامة والفريق الأخر  الذى يحاول أن يعقل وأن يصل للصواب قد أخذته البرمجة العامة الى مهاترات  أخرى وصراعات للتفوق فى حصاد المكاسب فلم يكن لهم فائدة حقيقية لشعوبهم على أرض الواقع فلذلك  سقطوا بل عندما تم التفعيل الكلى للبرنامج هم قاموا بدور أكبر فى الاشعال ليتهم حاولوا قمع الفتنة ولكنهم كانوا سوف يفشلون لأن الذى له دور كبير فيها تناقض وكذب وتلون فهو يستر نفسه بنارها فلذلك لم يستفيد منهم العالم العربى ولو صمتوا وتركوا المجتمع على فطرته الاسلامية المتوارثة من الأباء لما حدث ما يحدث اليوم من فتن لأنهم نذعوا الروحانية منهم أصبحوا بدون تفكير مستقل ليس لهم خواطر مستقلة كانت من الممكن أن تستخرج منهم شيخا وامام شعراوى جديد لأن كل ما حدث تقليد أعمى وكل ما وجد داخل المنظومة الاعلامية من برامج على طريقة العلم والايمان  استغلوا هؤلاء الشيوخ من على المنابر لتحطيمه تم استئصال كل ما هو هادف تدريجيا وترك لنا ما نراه الى الان لكى يكون الهواء الذى سوف ينفخ فى اتون النار لو أنها منذ 10 عشر سنوات دعت الى الله على بصيره لما وصلنا لما نحن عليه اليوم  أنظر الى المأساه وضرب عرض الحائط بالأيات وأحاديث الأنبياء وما دعت اليه سماحة الأديان  أنظر الى قوة برنامج السيطرة عليهم وعلى مستمعيهم ولعل الأجهذة الأمنية الداخلية اليوم ترى ما لم تراه من قبل عندما تلقى القبض على من يقتل او يحرق او يخرب وينفصل عن الواقع الوهمى لتجسيد البرنامج ينهار امامهم فيظنون أنه ضرب من الجنون وعندما يتاح للمقبوض عليه  وتفتح له نافذة ثانيتا الى ذلك الواقع الوهمى يحول مرة أخرى 360 درجة  والعكس مرة اخرى واخرى  كم أننى أشفق على تلك الأجهذة فى هذه المرحلة  وفى نهاية البرنامج يساوى تنفيذ المطلوب من المبرمج  فلما جاء الدكتور مصطفى محمود للتحدث عن العلم والايمان وقد أثر فى جيلى وأجيال أخرى منذ المرحلة الابتدائية ما من طفل كان يسمع حلقات العلم والايمان الا أراد أن يمتلك ميكريسكوب أو عدة قنائن من معمل كميائى كبير لقد وجدوا فى العلم والايمان عائقا فى برنامج التحكم انه الدكتور العبقرى يتحدث عنهم فى تلك الفترة يأخذ  منهم العلم المهم بالعلم ويترك لهم ذريعتهم المضلة بالايمان  فأستغلوا شيوخهم واعلامهم ولأول مرة أن أرى ذلك فى ذلك الوقت بالذات أن يتفق الاعلام  مع هؤلاء الشيوخ ضد شىء واحد واتبعهم  متبعيهم  وكأن الكلمة منهم لها مصداقية عن كتابه هو الذى لم يقرؤه فعلينا الأن تحديد التوقيت الذمنى

                             تكملة رموذ التحكم فى الجذء5


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق