]]>
خواطر :
يا فؤادي ، لما هددتني بالهجر و لم يبقى لي سواك في الأنس...كيف حال المضجع في غياب الرفيق المبجلُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

مفاتيح الأمان الأسري كيف نحققها في بيوتنا

بواسطة: سالم باقلب  |  بتاريخ: 2013-12-06 ، الوقت: 23:22:25
  • تقييم المقالة:

      الأمن الأسري من أهم عوامل تنمية الفرد في أي مجتمع ناجح و الدين الإسلامي يُركّز على هذا الأمر بصورة واضحة من خلال تعاليم و ثوابت ، ترتقي بالإنسان المسلم ، في حالة إتباعها ، إلى أسمى المراكز في الأمن الأسري.

                                                تعريف الأمان الأسري:

لا يحتاج إلى تعمّق في البحث ، إذ أن الجميع يعلم أن توفر المأكل والمشرب و الصحة و الحب كافية لإنبات بذور أمان و دفء أي أسرة. بداية و في هذا الوقت ، الكثير من شباب المسلمين لا ينظرون للزواج بشمولية و فهم كامل للأهداف ، مما يؤدي إلى مشاكل تبدأ منذ الليلة الأولى للزفاف و تمتد إلى الأحفاد ، إذ أن أهل الفتاة مثلاً يُخفقون في السؤال حثيثاً عن الشاب الخاطب مثلاً ، و العكس أيضاً ، عندما يبحث الشاب عن فتاة جميلة فقط بغض النظر عن دينها وخلُقها لتكون أماً لأبنائه.

الحياة الأسرية كمثيلاتها من العلاقات الأخرى
لها عواملها وأسرارها ومفاتيح استقرارها الخاصة
لأنها تتعرض .. بين الفينة والأخرى لما يتعرض له البشر بطبيعتهم
من مشاجرات .. أو اختلال في التوازن الأسري والاستقرار
هنا بعض المفاتيح الخاصة
ربما تعين البعض على خلق جو من الاستقرار ..!!
البشر أينما كانوا وبأي حال وجدوا ... لن تصفوا وتطيب لهم الحياة
لابد وان يتعرضوا لبعض العواصف المخله للهدوء والاستقرار
تلك حقيقة لا بد أن نؤمن بها .. حتى لا نشعر بالتعاسة دون غيرنا ..!!
الزوج والزوجه كلاهما يخطئان ... فإن تنازل أحدهما وأعتذر لخطأه ..
سيجد بالمقابل اعتذار عن أخطاء غيره بحقه ..!!

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق