]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

من دروس الدين والدنيا 4

بواسطة: عبد الحميد رميته  |  بتاريخ: 2013-12-04 ، الوقت: 15:07:56
  • تقييم المقالة:

 

 

31- ليس الفتى من يقول " كان أبي " ....... وإنما الفتى من يقول ها أنذا

 

أو كما قال الشاعر .

 

 

 

32- اعتماد المرء على أبيه الغني أو القوي أو صاحب الجاه ... من أجل نيل ما ليس من حقه أو من أجل إسقاط واجب أو من أجل السماح له بارتكاب حرام , هو أمر من خصائص الجاهلية وليس من الإسلام في شيء . وأما عندنا في الإسلام ف" لا تزر وازرة وزر أخرى " , و " والله لو أن فاطمة بنت محمد سرقت لقطعت يدها ". ومنه فوالله مهما كان أبوك غنيا أو صاحب سلطة أو قوة فلن ينفعك في شيء من أمر الله . إذن عول على الله أولا ثم على إيمانك وعملك الصالح ولا تعول على غير ذلك , إن أردت السعادة في الدارين , وإذا أردت أن يحبك الله ثم الناس .

 

 

 

33- لا يعتمد على أبيه من أجل نيل ما ليس من حقه أو من أجل إسقاط واجب أو من أجل السماح له بارتكاب حرام , لا يفعل ذلك إلا ساقطٌ وناقصٌ والعياذ بالله تعالى .

 

 

 

34- من لا يجد ما يُـظهره للناس من إيمان وعمل صالح وأدب وخلق وحياء وصدق وأمانة و ... يمكن أن يعتمد عندئذ على أبيه . وأما المؤمنُ قويُّ الإيمان والمعتمدُ على الله أولا وأخيرا والمتوكِّـلُ على الله وحده , فإنه يبذل ما يقدر عليه من جهد ووقت ومال ليكون كما يحب اللهُ ورسوله ولا يعتمد في ذلك على أحد ولا على والديه ولا على أبيه ولو كان أبوه خليفة المسلمين في الأرض .

 

 

 

35- فرق كبير جدا بين أن يُـقبِـل عليك الناسُ ويحبونك لأنك مؤمنٌ وأهلٌ لأن تُـحَـبَّ بسبب دينك وخلقك وأمانتك و ... وأن يُقبل الناسُ عليك طمعا فيك أو خوفا منك فقط لأنك بن فلان أو بن "علان" . وعلى كل واحد منا أن يسألَ اللهَ أن يكون من النوع الأول وأن يستعيذ بالله من أن يكون من النوع الثاني .

 

 

 

36-  إن كنا مؤمنين حقا , وإن كنا نخاف الله حقا , وإذا كنا نريد أن نتخلص أو على الأقل نقلل من أنانيتنا يجب أن نعلم بأنه إن كان لنا نحن أبناء فإن للغير كذلك أبناء , وإذا كنا نحن نحب أبناءنا فإن الغير كذلك يحب أبناءه .

 

 

 

 37- يجب أن أحرص على مصلحة أبناء الغير كما أحرص على مصلحة أبنائي وأولادي وبناتي .

 

 

 

38- من تمام تربيتي الصالحة لأولادي أن أنصحهم باستمرار , لكن لا أمام الغير ولا بالعنف . والأصل في النصيحة أن تكون باللين وبيننا وبين الولد فقط , ولا نلجأ إلى العنف وإلى النصح أمام الملأ إلا في المسائل الخطيرة وفي حالة الإصرار على المخالفة وعلى عدم قبول النصيحة

 

 

 

39- أولادي قد أصل معهم وفي تربيتهم إلى الضرب من باب آخر الدواء الكي , وأما أولاد الغير (خاصة الجيران ) فالأفضل أن لا أضربهم , وإنما أُبلِّـغُ وَلـِـيَّ الولد الذي يُـطلب منه هو بدوره التصرف بحكمة مع ولده من أجل زجره وتأديبه . كما أن ضرب الزوج لزوجته خلاف الأولى ( حتى ولو كان غير مبرِّح , وحتى ولو كان لسبب شرعي ) , ومع ذلك فهو جائز  .
ضرب الزوج لزوجته لا يليق , ورسول الله عليه الصلاة والسلام لم يضرب زوجة من زوجاته كما قال بعض العلماء , ومع ذلك فإن الضرب جائز,  ويستخدم من باب آخر الدواء الكي . وهناك نساء ( ربما قليلات , ولكنهن موجودات في كل زمان ومكان ) لا يُصلحهن إلا الضربُ.
وكذلك الأمر بالنسبة للضرب كوسيلة لتربية الأولاد : اختـلفَ في ضرب الأولاد علماءُ النفس ولكن علماءَ الإسلام اتفقوا على أنه جائز , ولم أقل " هو مستحب " ولم أقل

" هو واجب "  .
علماء الإسلام اتفقوا على أن ضرب الولي أو الوالدين أوالمعلم أو ... للأولاد من أجل حسن تربيتهم وتأديبهم جائز ومباح , حتى وإن كان خلاف الأولى  .
إن ضرب الأولاد جائز إن اضطررنا إليه , وهو جائز من باب آخر الدواء الكي . والضرب جائز ولا يستقيم أمر بعض الأولاد ( حتى ولو كانوا قليلين ) إلا به  .
والضرب  سلاح ذو حدين , بحيث أن المربي إن أساء استعماله أو استخدامه أو بالغ فيه أو بدأ به أو استعمله للانتقام لا للتأديب والزجر أو ... فإنه يمكن أن يأتي بثمار معاكسة والعياذ بالله تعالى , فلننتبه ولنحذر .

 

40- الأفضل أن أتشدد مع أولادي أكثر مما أتشدد مع أولاد الغير , ولكن بدون أن أظلم أولادي .

 

يتبع : ... 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق