]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

غلاة ٌأنكادْ .. زناة ٌأنجاسْ

بواسطة: تاجموعتي نورالدين  |  بتاريخ: 2013-12-03 ، الوقت: 21:23:10
  • تقييم المقالة:

     

 

                                                                                                                                                                                     

                                           غلاة ٌأنكادْ      

 

 

هم ُ الرّهطُ ، قومُ  بن سبإٍ  قبّحَ  اللهُ مسْعاهُمْ

                            تقنّعوا بآل البيْتِ مكْراً ، إبْليسُ  أغْواهُمْ

 

 

تنكّروا  للمحجّةِ  بياضَها  ،  فانْسدَّ   مجْراهُمْ

                           وظنّوا  بالتّنْزيلِ  ظنوناً ، فارْتدَّ  مرْساهمْ

 

 

غلاةٌ  أنْكادٌ ، زُناةٌ  أنْجاسٌ ، سوّدوا  ذكْراهُمْ

                          عُتاةٌ أوْغادٌ ، طُغاةٌ أوْباشٌ دنّسوا تقْواهُمْ

 

 

أحْبارُهمْ  بالسبِّ   لحَّنوا ، و الّلعْنُ    فتْواهُمْ

                         وعلى الشيْخيْن تجنّوا حَنَقاً ، فما أشْقاهُمْ

 

 

و بأمّ  المؤْمنين   تنابزوا ،   فبئْسَ  نجْواهُمْ

                       أضافوا  إفْكاً على إفْكٍ ، عجَباً  فما أخْزاهُمْ

 

 

سلَفاً  ،  قايضوا  المغولَ   دينَهُمْ    بدُنْياهُمْ

                      و  اليومَ  باليهود  لاذوا ، فخسِئتْ  أُخْراهُمْ

 

 

فاقوا  السّيخَ   جهالة ً ،  إذْ  قدّسوا  موْتاهُمْ

                      وفاقوا  اليهودَ  حُمْقاً ، فسرْدبوا   موْلاهُمْ

 

 

هذا  الكلينيّ   بالكافي  ،  دسّاً    قدْ  أعْماهُمْ   

                     والمجْلسيّ بالبحار ، عن البَرِّ  قدْ  أجْلاهُمْ

 

 

والطّبْرسيّ بفصْل الخِطاب ، شكّاً  قدْ  ألْهاهُمْ

                     والقمّيّ بِضَخِّ الشّبهاتِ،سموماً قد أسْقاهُمْ  

 

 

حُطّابُ  ليْلٍ ، جمعوا  فحْماً ، فالنّارُ  مأْواهُمْ

                      حُماةُ فتْنةٍ ، دُعاةُ مُتْعةٍ ، فالويْلُ  مثْواهُمْ

 

 

قُرّاعُ  طبْلٍ ، بِلطْمِ  الخدودِ ، ألّفوا   مغْناهُمْ  

                     زُرّاعُ بدْعةٍ ، بشقِّ الجُيوبِ فنّدوا بَلْواهُمْ

 

 

فيا حسْرة ً على  عبادٍ ، نسُوا  اللهَ  فأنْساهُمْ

                    جعلوا لله ندّاً وللنبيّ وصيّاً ، منْ أوْصاهُمْ ؟

 

 

الكاتب و الشاعر تاجموعتي نورالدين . ( المغرب )

 

 

 

                                                      

                                                           

 

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »
  • Negm Mesr | 2014-06-22
    ما شاء الله عليك يا تور التاج رأئع دائما ومبدع دائما حماك الله ورعاك أنت سيف على أعداء الله ما أروعك
  • Negm Mesr | 2014-06-22
    ما شاء الله عليك رائع دائما كما عهدتك أنت سيف على أعداء الله حماك الله ورعاك
  • محمد العمراني | 2013-12-24
    حماك الله يا شاعرنا من كل سوء ورحم الله اهل السنة من الروافض الاوغاد و الله اثلجت صدورنا فهل من مزيد وشكرا لكم
  • عبد الله الحميدي | 2013-12-09
    لم اكن اعتقد يوما ان هؤلاء القوم اكثر حقدا على المسلمين السنة من اليهود وحتى المشركين وبصراحة امام ما يقدمه اليوتوب من نماذج كثيرة عن اقوالهم على لسان مراجعهم يشيب له الولدان فلعنة الله عليهم 
    بارك الله فيك يا شاعرنا الكبير على هذه القصيدة والحمدلله على سلامتكم فقد اشتقنا غلى ينبوعكم الصافي واسلوبكم العبقري

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق