]]>
خواطر :
يا فؤادي ، لما هددتني بالهجر و لم يبقى لي سواك في الأنس...كيف حال المضجع في غياب الرفيق المبجلُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

غرور الرجل و كبرياء المرأة

بواسطة: خالد اسماعيل احمدالسيكاني  |  بتاريخ: 2013-12-03 ، الوقت: 18:50:26
  • تقييم المقالة:

 

غرور الرجل   و    كبرياء الأنثى

 

  من طبيعة الرجل انه يشعر بالقوة دائما  و انه فخور بهذه القوة 

ومغرور  بقوته إلى ابعد الحدود

 

 هناك شيئان تُفسدان  العلاقة بين الجنسين  ، غرور الرجل  و   كبرياء الأنثى  ( المرأة )!

 

  وقد تشعر المرأة بالنقص  او بالضعف غالبا بسبب التكوين الفسيولوجي  وقد تعوض هذا النقص  بالكبرياء ... وهذا النقص ليس نفصا في الجقيقة ولكنه هدية الخالق    للأ نثي لتهيأتها  لواجبها الاسمى في الحياة  الانجاب والتربية  بعاطفتها وحبها ورحمتها

ولقد عوضها الخالق سبحانه وتعالى  بكثير من الصفات  الدفاعية كالحب والعاطفة والمكر والدهاء  والذكاء  والنطق والتألق  و الشعور بالكبرياء  وقد وصف الله جمعهن بالقوة  بما يعادل قوة الرجال  فقال تعالى (

( وقال نسوة في المدينة امرأة العزيز تراود فتاها عن نفسه قد شغفها حبا إنا لنراها في ضلال مبين ( 30 )   ...  وقال تعالى في وصف الأعراب  الذين هم يشعرون بالغرور والقوة   وقلل في شأنهم ووصفهم بوصف النساء فقال سبحانه وتعالى : - (( قالت الأعراب آمنا قل لم تؤمنوا ولكن قولوا أسلمنا ولما يدخل الإيمان في قلوبكم وإن تطيعوا الله ورسوله لا يلتكم من أعمالكم شيئا إن الله غفور رحيم ( 14 ) ) الحجرات .

 

 

يقوُل أحمد الشقيريَ:
((عند غضب المرآة..
لا تُجادلها ولا تأخذ كلامها بجديةُ
فقط دعها تقوُل مَا تشاء دون الرد ،
لأنها إذا غضبت تكون كالطفلة تحتاج احتضان ساعة الغضب))

 

وهكذا يكون  غرور الرجل  و كبرياء المرأة  ( الأنثى )

 

 

بقلمي المتواضع

 

 

 

 

 



« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق