]]>
خواطر :
ما الحياة الدنيا إلا أمواج في مد و جزر مستمر... أرحام تدفع و تراب يبلع...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الجزائر ضياع سياسي وفراغ وطني !!

بواسطة: جمال الصغير  |  بتاريخ: 2013-12-03 ، الوقت: 10:36:50
  • تقييم المقالة:

بسم الله      الرحمن الرحيم 

لمادا نرى وجوه عدت إلى الساحة السياسية  بعد أن كتبها تاريخ مع خونة الوطن ؟ ولمادا نرى هدا ضياع السياسي ؟ولمادا كل هدا تركيز على العهدة الرابعة  لرئيس عبد العزيز بوتفليقة  ؟ في الجزائر  سياسية  الإصلاح لا تطبق ، لأن معلوم أن الإنسان إدا أرد يصلح نفسه يعني هو في طريق الخير  ومعروف أن الخير من صفات الإلهية ، لكن في الجزائر يوجد شياطين  يطبقون سياسية إبليس  لدلك لن يحصل الشعب على الإصلاح طالما الشياطين  عادوا إلى الحكم  وإلى مناصب ... أصبحنا لا نفرق بين  الرجل الوطني والرجل الخائن بين من يتكلم باسم الجزائر  وبين من يتكلم لمصالحته  ، التابعية المقدسة الآن من طرف النظام الجزائري هيا العهدة الرابعة  لرئيس لا يقدر على الكلام أكثر من 10 دقائق ، والجميع يعرف هدا من طبقة الشعب وأم من يعرف هدا من الحكومة هو الآن في بيته ، مثل عمار تو وبعد الوزراء  الدين طلبوا من الرئيس بتقديم الانتخابات وتعجيل فيها لأنه ليس له صحة تامة   تجعله يحكم حتى افريل ... علينا أن  نعيد النظر في الحزب العتيد حزب جبهة التحرير الوطني ،  لمادا كي هده الخلافات داخل قلعة  ثورية   طالما عودتنا تقديم راغبات الشعب على مصالحها الشخصية ، لكن نظرة الشرفاء في الجزائر تغيرت اتجاه هدا الحزب مند وفاة عبد الحميد مهري . قرارات  ليست في المستوى  وبطيء في تحريك الدبلوماسي  ورئيس في الإنعاش  هو وقصر المرادية   ،من يحكم الآن ويعطي القرارات  من يقوم بالإمضاء  على الوثائق المدونة يوميا على مكتب الرئيس ، إدا كان السعيد يقوم بهذا كله فهدا فراغ وطني حاد لم يحدث مند الاستقلال . المسيرة التي أخدها عبد الملك سلال على  بوتفليقة  جعلت منه مسخرة  في المواقع الاجتماعية لا ثقافة  في اللغة العربية ولا جدية من ناحية الإسلام صدق والله من قال في زمان بوتفليقة أصبحت الصلاة أكبر إهانة  للإنسان ، فراغ  سياسي حقيقي  بالفعل ومؤامرة شنيعة تعمل للوطن إما أن ترضوا  يا معشر الشعب  أن تكون الجزائر مملكة بوتفليقية ، وإما أن نقوم بتغير .   جميع مؤسسات الدولة ليس لها ذات مستقل ولا جذور سياسية متفتحة  ولا إقليم خاص بيها في المراكز الحساسة إنما فقط تطبق دكتاتوريتها على الشعب المظلوم ، العدالة  أكبر مؤسسة  يلفت لها الانتباه في جميع  أنحاء العالم إلا الجزائر ، لا مصداقية ولا  حكم صالح .       الكاتب  جمال صغير  
« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق