]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

رحمة الله عليك يا حبيبي واللعنة على من أزهق روحك ظلما

بواسطة: شرحبيل  |  بتاريخ: 2013-12-01 ، الوقت: 23:37:18
  • تقييم المقالة:

رادوا قتلك أم ارادوا قتل امرأة !  من هم ومن أين أتوا ؟ شياطين في مسلاخ بشر أم وحوش في هيكل بني آدم !

الكون بفساحته ووسعه يضيق بي وبمصابيحه وأضوائه يبدوا لي مظلما تحيط بي الأسى والحزن من كل صوب وحدب فجعتني فاجئة  هذا المساء وجعلتني حيرانا !

أسطر هذه السطور وعيناي ملآى بالدموع وتخاف من أن تدمع دما ؛ نبضات قلبي غير طبيعي ومشاعري غير متوازنة يكاد فؤادي أن يتقطع إربا إربا جسمي حاليا مضطرب بكل خلاياه لا يساعدني التعبير أن أوصف كيف أنا لكني أعتقد أنكم تشعرون أنني في حالة استثنائية  :

صبت عليّ مصائب لو أنها *** صبت على الأيام عدن لياليا

إن قتل عبد الله مهد عمر حسن أحب أبناء بني أعمامي ظلما في سوق بكارو  أكبرسوق في الصومال واكثرهم زحمة دون قبض الجناة يكاد أن يزهق روحي أسفا ليس لعدم قبضهم فقط بل بكونهم جنود الحكومة الصومالية ولبسهم الزي العسكري وإطلاقهم الرصاص عشوائيا في داخل السوق ! أهي التربية الوطنية واالتدريبات الخلاقية التي ما رسوها قبل الإنضمام بالجيش الحكومي أيام كانوا مليشيات قبلية تفتك البشر وتقتل كل من دب على وجه الثرى ! أم بعد أن تدربوا في إثيوبيا وأوغندا وكينيا فتعلموا منهم كيف يقتلون شعبهم ! أم هي التعاليم الراشدة التي استفادوا من أطاديمية الشرطة في مقديشو ! لا ادري من تلك  أخذوا تلك الدروس الشيطانية والفتاوي الهالكة التي أباحت لهم إطلاق الرصاص في الأماكن العامة !

لعنة الله على أولئك القتلة السفاحين إلى يوم الدين وتتوالت عليهم النقمات والمصائب إلى يوم القيامة وابتلاهم الرحمن بسيل من الأمراض يمزقهم قطعا قطعا سنين طوال قبل موتهم واستمرت عليهم عقاب الرحمن إلى يوم نلقاه ! رب لا تسبب هؤلاء القتلة بأحد من عبادك بعد حبيبي وابن أخي … اللهم آمين

قال لي ابن عمي الذي التقى بجثة المرحوم محملة فوق عربة يدوية في سوق بكارو أنه سألهم من قتله ؟ فقالوا له  : إن جنودا يلبسون الزي العسكري كانوا يريد قتل امرأة فطاشت الرصاصة وأصبت قلب هذا الشاب وسقط سريعا  وخر ّ ميتا !

هل سمعتم في التاريخ يريدون قتل امرأة ؟ ويريدون قتلها في السوق ؟ ويريدون تنفيذ العملية  في اكثر الأوقات زحمة ! ويطلقون الرصاص عشوائيا ثم تصيب بريئا عاد من دوامه بعد يوم عمل طويل قاصدا زوجته التي تنتظره على شغف وابنه وبنته الصغيران يهذيان عند أمهما بابا بابا !!  هؤلاء الأطفال الصغار الذين كان يعولهم فقط تكفي لعناتهم  وسهام دعائهم بلسان الحال على أولئك الوحوش المفترسة والذئاب الخبيثة والسباع الضارية والمليشيات الملعونة بزيهم وبندقهم ورصاصتهم هم ومن أرسلهم ومن أمرهم ومن خلفهم ومن سكت عنهم من قيادتهم واللعنة تصلهم جميعا !

لمارأيت رقم ابن أخي محمد جرار الذي لم يهاتفني منذ ثلاثة شهور أحسست أنه ثمة شيء جديد لكن لم يخطر ببالي أنه يحمل خبر نعي أحب الناس إليّ ؛ بعد السلام تلعثم في الكلام وكرر مرار عبد الله مهد ! باسمه فقط دون أن يضبف إليه شيئا وأنا أكرر ماذا عنه ؟  لم يخطر في بالي أنه سيقول قُتل رغم إحساسي أن هناك شرّ ؛ أخيرا قال : الله يرحمه ! بعدها بدقائق سمعت صوت رسالة في هاتفي من أخي فيها : الله يرحم عبد الله مهد عمر حسن ! اتصلت بالأهل واكدوا لي أنه قُتل !

دهشت وتحيرت ولم أدر ما أستطيع القيام به ! أنا في كمبالا وهو في مقديشو  كان بجواري حين الخبر عبد الفتاخ شيخ إبراهيم أخي وصاحب وكالة طيران طلبت منه أن يحصل لي تذكرة إلى مقديشو هذه اللحظة ! بذل كل ما في وسعه إلا أنه لم ينجح  وللظروف دور في فشل الرحلة ، اليوم لوكنت أملك الدنيا لبذلت كلها من أجل أن أشارك هذه الجنازة !

إن قولي إنه كان أحب إلى قلبي من جميع أبناء بني أعمامي لم تكن بعد وفاته بل قلت له قبل عشرة أيام من مقتله  حينما كنا ندردش مع بعض عبر الفيسبوك :

Abdullahi Omar Hassan

asc

sheekhanaa sheekh sharaxbiil ii waran

from sheikh to diplomacy

 

2013/11/19 03:44 مساءً

شرحبيل أحمد

wcs

inta aan adeer u ahay ninka aan ugu jeclahay baatahay

ader                                                                                

قال لي : ” السلام عليكم شيخنا شيخ شرحبيل كيفك ؛ من شيخ إلى دبلوماسي ؟  ”

رددت عليه : ” وعليكم السلام ؛ أنت أحب إليّ من جميع أبناء بني اعمامي “

كان المرحوم في العقد الثالث من عمره تخرج من ثانوية مجمع طيبة في بلدوين ثم التحق بجامعة مقديشو  وتخرج من كلية الإقتصاد والعلوم الإدارية وسبق أن التزم في حلقات المسجد وكان يقرا متون النحو  شغل مدرسا ومحاسبا وكان آخر عمله في بنك السلام في مقديشو .

خلف في الدنيا  محمد الفاتح وأخته  وإذا سمحت لنا الظروف سوف نتحدث عن حياته إن شاء الله !

ما يطمئنني أنني أعرف أنه كان ملتزما خلوقا متدينا مبتسما حبيبا لدى الجميع كثير الطاعة والقربات إلى الله نافعا لنفسه واهله وأصدقائه عبدا شكورا قانتا مخلصا  وليا من أولياء الرحمن  كتب الله له الشهادة .

عليك سلام الله يا عبد الله ابن عمر        ورحمته ما شاء أن يترحما
فما كان ابن عمر هُلكه                    هُلك واحد ولكنه بنيان قوم تهدما 

 

رحمك الله واسكنك فسيح جنانه وتقبلك في الشهداء ورزقنا والأصحاب جميعا بالصبر ، رب لا تحرمنا أجره ولا تفتنا بعده واغفر لنا وله واجمع في حوض نبيك المصطفى صلى الله عليه وسلم  واحشرنا في زمرته   أنت ولي ذلك و القادر عليه ونحن الفقراء والمحتاجون إليك يارب.

 


http://abdimahadshurahbeel.wordpress.com/2013/11/30/%D8%B1%D8%AD%D9%85%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D9%84%D9%87-%D8%B9%D9%84%D9%8A%D9%83-%D9%8A%D8%A7-%D8%AD%D8%A8%D9%8A%D8%A8%D9%8A-%D9%88%D8%A7%D9%84%D9%84%D8%B9%D9%86%D8%A9-%D8%B9%D9%84%D9%89-%D9%85%D9%86-%D8%A3/

مدونتي


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق