]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

العيــــــــــون وابنــــــــــة المهـــــــــــــا ؟!!!

بواسطة: الكاتب السوداني / عمر عيسى محمد أحمد  |  بتاريخ: 2013-12-01 ، الوقت: 19:42:20
  • تقييم المقالة:


 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

بسم الله الرحمن الرحيم

 

العيـــــون وابنــــة المهــــا  ؟!!

حيرتني ابنة الأعشار بعينها فكيف أمنع عيني من عينها

وهج عينين تحدى البراءة كأنها منارة سفن فوق جيدها

أقـواس قزح تلاقت بأطرافها لتشكل لوحة فـن بسحرها

ترمي السهـام بعينهـا لتصيب نفسـاَ تابـت لله فـي حينـها

أضـاءت عيناها توهجا  فكأنها شعلة جمـر تحت جبينها

ما نظرت لعينها إلا وقلت لله درها تلك التي في عرينها

كم تجافيت نظراتها وكنـت أدري أنها جادت بتسخيرها

تمعنت في قـدرة الله  فتلك عيون أبدعت يد الله بتدبيرها

حسن سواد مع براءة بياض بينهما برزخ  فـي تركيبها

ابنـة المهـا فـازت بـإرث أمها تــلك التي قامـت بتكحيلها

إذا نظرنا لغيرها بادرت بغمزها ثـم تعمدت في تنعيسها

تتلاعب بنا تلك العيون كما تشاء  ولا تبالي في تبذيرها

تهــلك الأنـفس أخــذاَ وتجاذبـاَ ثـم تجـبر الخـلق بتدليسها

ــــــــــــــــــــ

الكاتب السوداني / عمر عيسى محمد أحمد

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق