]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

مات الحمار بين العلف والماء

بواسطة: أحمد بحاري  |  بتاريخ: 2013-12-01 ، الوقت: 11:07:56
  • تقييم المقالة:

مات الحمار بين العلف والماء : في مغرب هذا اليوم الجميل كانت نسمات المساء تختال بين أعمدة الإنارة في شوارع مدينة أبها الرائعة والجميلة و تُزاحم الضباب (الرايق ) الذي انساب من أحضان الغيم و تبعثر كقطرة حبر في كأس ماء هادئ , وراح يعانق أضواء الشارع في مشهدٍ جميل يعبّر عن قصة حبّ خيالية من قلب المدينة التي تعانق السحاب , ودّعتها و قلبي قد ذاب شوقاً وانسجاما...... وأسدل الليل ستارته علينا ونحن في عقبة ( ضلع ) نحذوا حذوَ الأفعى في تموّجها أثناء سيرها , وفجأه .... أشرقت شمس ( ساهر ) علينا من وسط الظلام ثم انكسفت بعد أن ودعتنا بصورة تذكارية ( 4x6 ) .... وانهلنا عليها بآيات السب والشتم شكراً وعرفاناً بمدى تقديرهم لأرواحنا ونسف ما في جيوبنا من مبالغ رمزيه بطريقة احترافية وخسيسة , وبعدما أفرغنا مافي جعبتنا من الجمل الجميلة , استمعنا إلى قصة الحمار الذي مات بين العلف والماء لفضيلة الشيخ : عائض القرني , فأحببت مشاركتكم لما سمعت من كلمات ونصائح , وكتبت لكم بعضاً مما حفظت , ونبدأ بقصة الحمار : كان عنده برسيم وعنده ماء , فيذهب الحمار إلى البئر فيتذكر أنه جائع ,فيعود إلى البرسيم فيتذكر أنه عطشان , فيرجع إلى البئر فيتذكر انه جائع فيعود الى البرسيم ويتذكر انه عطشان ... , فمات بينهما لا أكل ولا شرب ... وهذا المثل هو مثل الشخص المسوّف ( سوف أعمل كذا يوم كذا ) 
فهو لا يجيد عملاً ولا صلاحاً ولا خيراً , حتى في حياته العملية تجد فيه من التذبذب والحيرة مالله به عليم ,
ولهذا أنصحكم بالإبتعاد عن كلمة ( سوفَ ) فهي كلمة عقيمة ليس بعدها الا الفتور والهوان .
سوفَ : إذا زرعتها أنبتت لك نبتة اسمها ( لعلّ ) لها ثمر اسمه ( عسى ) و طلعها ( الندامة والحسرة ) وهو مر المذاق ... وكما قال الشاعر عبد الله الخفاجي :

ومشتت العزمات ينفق عمره*** حيران لا ظفر ولا إخفاق

 

وأنا أضيف على كلامه الجميل بعض النصائح..
حدد طريقك وابتعد عن التسويف ولا تضيّع عمرك في الأوهام , الحياة مستمرة والأيام متتالية متوالية , فجد واجتهد وسابق إلى الخيرات (( أولئك يسارعون في الخيرات وهم لها سابقون )) .

خربشة في آخر الليل .... أحمد بحاري .

 


... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق