]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

أسطورة قارة أطلانطيس

بواسطة: الكاتبة إبتسام  |  بتاريخ: 2013-11-30 ، الوقت: 21:25:57
  • تقييم المقالة:

واحدة من أكثر الموضوعات إثارة لإهتمام العلماء و الباحثين منذ وقت طويل جدا ،القارة الأسطورية أطلانتس و التي تحدث عن وجودها أفلاطون قبل300 سنة من الميلاد بإعتبارها حقيقة مطلقة ،و وصفها بمواصفات مذهلة تشير أن هذه القارة كانت في واد ،و بقية حضارات الأرض وقتها في واد آخر ،يقال أن هذه القارة كانت تقع بعد مضيق جبل طارق في قلب المحيط الأطلسي ،و أنها تعرضت للغرق بعد كارثة طبيعية يقدرها البعض بأنها سلسلة زلازل قوية جدا أدت لموجات تسونامي ضخمة و قوية دامت لعدة شهور، وفيضانات مدمرة (و هذا كلام المؤرخ اليوناني أفلاطون ) أدى في النهاية إلى غرق هذه القارة بشكل كامل ،الكثيرون من المؤرخين القدامى يقولون بأن هذه الأرض كانت بها حضارة غير مسبوقة في العلوم و الهندسة ،و أنهم كانوا يصنعون مكتبات عملاقة و حمامات بخار ،و مركبات تطير في الهواء و أنها كانت أرض جميلة مليئة بالجنان و منظمة

المعارضون يقولون أنه من المستحيل أن تغرق قارة كاملة في قلب المحيط دون أن تترك أثارا واضحة و قوية و قاطعة على وجودها ،بدلا من الإكتفاء بذكر بعض الشبهات الخيالية ،و أنه من المستحيل أن تتوصل حضارة شديدة القدم لهذه التكنولوجيا المتطورة التي وصفها أفلاطون في كتبه ،و أن أفلاطون نفسه قال أن المصريين القدماء ذكروا هذه الحضارة في الكثير من البرديات الفرعونية ،و الآن لم نكتشف أي مخطوطة أو بردية مصرية تشير إلى وجود حضارة من هذا النوع .

المؤيدون لوجود أطلانطس يجزمون وجودها ،و أن الكثير جدا من المخطوطات التي تم حرقها في مكتبة الإسكندرية القديمة كانت تحكي حول تفاصيل أكثر حول هذه الحضارة العظيمة ،و أن الحفريات تشير إلى أن هناك أطلال كبيرة ممتدة في مناطق متفرقة في المحيط الأطلسي تشير أنها تابعة لحضارة ما ،ناهيك عن الأدلة الأخرى التي يشير إليها المؤيدون من تيارات مناخية في المحيط الأطلسي تثبت أنه كان هنا في وقت من الأوقات أرض يابسة ،و خرائط قديمة قيل أنها كانت تثبت وجود أرض يابسة

و مع إختلاف و تعدد الآراء يبقى السؤال يطرح نفسة هل حقا كان هناك وجود لمثل عذه الفارة و التي تشبه في وصفها إلى حد ما المدينة الفاضلة؟


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق