]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

المتخيل والرؤية في قصة سد الرمق _ لمحمد محضار

بواسطة: محمد محضار  |  بتاريخ: 2013-11-30 ، الوقت: 18:28:51
  • تقييم المقالة:
المتخيل و الرؤية الأدبية في قصة سد الرمق – لمحمد محضار محمد يوب | بتاريخ 18 نوفمبر, 2013          

المتخيل و الرؤية الأدبية في قصة سد الرمق – لمحمد محضار
من خلال هذه القصة نلاحظ بأن الكاتب عكس الواقع الاجتماعي لهذه الفئة المهمشة التي تعاني شظف العيش لكنه لم يعكسه بطريقة آلية و إنما عبر عنه بشكل متخيل أي أن الكاتب استوعب جيدا الحياة المأساوية للفقراء الذين يعيشون في البراريك ثم صاغه أدبا أي أدخل على هذا المتخيل ما يسمى بأدبية العمل الأدبي ، ولذلك أصبح النص فنا أدبيا لا علاقة له بالتقرير الاجتماعي و لا الانعكاس الآلي للواقع الاجتماعي ، وهذا المتخيل يتخذ حيزا بين الواقع و الخيال ، وهذا الذي يسمى في الأعمال الأدبي بالعالم المتخيل للأديب .
لقد صاغ صاحب هذه القصة هذا العمل بلغة من السهل الممتنع الذي يجمع بين البلاغي و الأسلوب الصحفي الذي يقرب الصورة بشكل درامي مأساوي يطرح مجموعة من الأسئلة لإيجاد أجوبة لمثل هذه الحالات في المجتمع ، فهو لم يسقط في التقريرية و إنما ارتفع بالقارئ إلى درجة المثقف وجعله عنصرا فاعلا ومتحملا للمسؤولية ، إن التشرد و التسول و البراريك هي نتائج لأسباب رئيسية يرجعها البعض إلى الفقر لكن الفقر لا دخل له في هذه الظاهرة ، إنه نتيجة للهجرة القروية للتلاعب في الانتخابات للرشوة …..لأسباب كثيرة لابد من دق ناقوس الخطر لتفاديها وحماية المجتمع من مثل هذه الظواهر .

ثم تشعر بأبطال القصة وكأنهم يكلمون كل مسؤول عن هذه المشاكل صحيح أن الأب و الأم لهما أثر كبير في حياة هذه الطفلة المتسولة ، وبشكل خاص دور الأب القابع في البيت الذي تعود على الكيف و السبسي إنه أب عديم المسؤولية خارج عن الوعي لكن نشوة الكيف تتبدد مع أول منحنى أو زاوية و خاصة عندما تقع الزوجة أو البنت في الرذيلة هنا تطفح على الوجود مشاكل أخرى من نوع آخر ، حاول الكاتب في هذه القصة أن يمزج بين الزمنين زمن الوقائع و زمن القص أو السرد و تشعر بأن هذه القصة هي وليدة اللحظة وخاضعة للدراسة و المقاربة في أي زمن ومكان .
أبدعت وأمتعت أخي محضار

تحليل نقدي للأستاذ محمد يوب


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق