]]>
خواطر :
يا فؤادُ، أسمع في نقرات على أبوابك تتزايد... أهي لحب أول عائدُ ، أم أنت في هوى جديد منتظرُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

إلى أين يا مصر ؟

بواسطة: walaa mohammed  |  بتاريخ: 2011-11-05 ، الوقت: 17:15:53
  • تقييم المقالة:

 

إلى أين يا مصر ؟

ترك النظام السابق حطام عاش فيه الشعب المصري مده طويله ومازال يعيش ويتطبع بها حتى الآن حتى أنه أصبح من الصعب تغييره ...........
فهل سيتمكن شعب عاش تحت طائلة نظام فاسد طبع عليه لمدة 30 عاما سائرا مسيرا بكل أساليبه وكل مناهجه أن يخرج مرة أخرى من عباءة هذا النظام ؟ ............

... استمر الشعب المصري يتعامل خلال هذه المده بفساد زرع فيه فأصبح لا يعرف غيره بداية من الرشوه والوساطه والمحسوبيه ونهاية إلى الإهمال واللامبالاه في معظم حياته.
لقد ذاق هذا الشعب الالم والهوان مدة طويله فأجبر أن يتعامل بمنهج هذا النظام وأسلوبه ومن كان يحيد عنه يصبح فرع شاذ عن بقية عالمه وينبذ ويستحيل عليه المضي قدما في أبسط مناهج حياته ، لذلك عندما نطلب تغيير هذا الشعب تغييرا جذريا في أقل وقت فهذا منتهى الظلم له .
فقد استمر هذا الشعب يتعامل بنظام الوساطه والرشوه مده طويله خلال فترة 30 عاما ومازال يتعامل بها حتى الآن ، حتى الآن مازال يقال من ليس له ظهر ليس له مكان في هذا العالم . ، فكم من مبالغ ماليه اهدرت على أناس استغلوا مناصبهم وسلطتهم وتحكموا بأمال شعب وحرموا من لا يملكون هذه الوساطه من نيل أبسط حقوقهم ، فتدخلت نظام الوساطه في كل شيء فأهم شركات في الدوله تحكموا بها لصالحهم ولصالح من يريدون
فكانت بذلك نظام الوساطه من أهم أسباب انتشار البطاله في مصر وجعلها تحت خط الفقر بمراحل ووجود التفاوت الطبقي فيها بشكل كبير .

نتيجة لذلك أصيبت المصالح الحكوميه بزيادة العماله فيها واضمحلال الانتاج فأصبحنا نستورد أكثر مما ننتج ذلك مع صعوبة الحصول على الخبره فيها ووجود الرواتب الميته لمن يعملون بها .
وأيضا الصحه أهمل فيها فأصبحت المستشفيات الحكوميه التي تعالج بالمجان مقالب نفايات ومؤسسات تعليميه لطلبة كلية الطب ، الأهمال أصبح أمرا واردا في معظمها فتعود معظم الأطباء العاملين بها على ذلك .
والأفكار التي تطبع بها فئات من الشعب فدائما يريدون السهل لا يعرفون الأمل أو الطموح فلا تعليم جيد يريدونه أو يتطلعون إليه فإلى أين وصل من أخذ بالتعليم هذا ما يرددونه .
والكذب والسرقه واللجوء إلى الرشوه لتسيير أبسط أمورنا في الحياه فإلى متى سوف نستمر هكذا ، فلقد كافح الشعب المصري مسلما ومسيحيا يدا بيد خلال الأزمه حتى خرج النظام السابق .. ولكن ماذا بعد ؟
هل نظل واقفين عند هذه النقطة نفكر ونتعامل بما تعودنا عليه أم سنحاول تغيير أنفسنا ، فإلى أين يا مصر.......
« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق