]]>
خواطر :
“كلا – كلا ! لا ظلام في الحياة وإنما هي أنظارنا الكليلة التي تعجز عن مرأى النور في أبهى مجاليه(مي زيادة )   (طيف امرأه) . إذا سمعت عويل الذئاب...يعني ذلك ، إما في المصيدة تتألمُ أو في الغنائم تتخاصمُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

حبيبات الطفولة

بواسطة: أوس اللقيس  |  بتاريخ: 2013-11-28 ، الوقت: 20:47:02
  • تقييم المقالة:
في كل مرة أشاهد صوركِ في الفيسبوك،تضمين زوجك وأولادك الثلاثة حولك،ينتابني إحساس بأن لا مستقبل لنا لنكون مع في كادم المواعيد،ولا حتى في علاقة عابرة. على عكس ما أخبرت عنيكِ قبل 18 عاماً حين كنا في باحة المدرسة نشرب العصير،ونمرغ أصابعنا في الرمل،كالنعام،ويدعي كل واحد منا أن والده أقوى من والد الآخر.
وأنتِ الأخرى،يا صديقتي القديمة،التي كنت ألقبكِ "جدتي" لأن شعرك أصفر وأبيض،وكنت تضعين نظارة طبيةً أكثر سماكة من دمي،ولديك تجاعيد في وجهك. قبل 18 عاماً،الآن ماذا صرتِ؟ تسكنين في المتحف؟ كنت تكرهينني،وما زلتِ, على ما أعتقد.كنت جدتي دون أنا تحبيني ودون أن تخبريني حكايات ما قبل النوم.
وأنتِ هناك،صديقتي الطويلة جداً.كنتِ منذ 18 عاماً بنفس طولي أنا اليوم. الآن ماذا صرتِ؟ ناطحة سحاب؟ أسوأ ما في الأمر أنهم اجبروني أن أقف بجانبك على المسرح في حفلة عيد الاستقلال،وصوروني. فضيحتي موثقة.
وأنتِ التي طردوك من الصف لأن أهلكِ لم يدفعوا القسط المدرسي،بدأتِ طفولتك بالبهدلة. وكم شعرت بالتكبر والغرور حين كنت أجدك خارج الصف! يا فقيرة! لكنكِ كنت قبيحة،فعلاً. بصراحة فرحت بطردك.منذ 18 عاماً كنت أنا خسيساً،ولا زلت.
وهكذا أعدد صديقات طفولتي،واحدة واحدة. اللواتي ما زلت اعرفهن وأراهن،كرهتهن بشدة،ماذا حصل حين كبرتن؟ لا أطيق وجوهكن. أما اللواتي بقين أطفالاً في ذاكرتي،ما زلن بريئات،ولا زلت احبهن. ماذا يجري مع تقادم الزمن؟
أما اصدقائي الذكور فلن اكتب عنهم،من دون سبب. "هيك،وطاوي".
وهذا سر من أسرار الحياة ينكشف أمامي،العمر يكشف لنا الكثير،ويعلمنا. علمني أن وعد حبيبتي بالزواج في عمر الخامسة كان ضرباً غبياً مني،طفولي.أما وعد حبيبتي بالزواج في سن العاشرة،أتى متأخراً.
 
« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق