]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

زهروات الفداء

بواسطة: محمد حسن  |  بتاريخ: 2013-11-27 ، الوقت: 19:33:48
  • تقييم المقالة:
  أربع عشرة زهرة فتحت من جديد فى بستان الحرية والنضال !   كيف لا؟!   وهن تعلمن فى مدارس عائشة وتربين على سيرة أسماء وفاطمة ونشأن على مائدة مريم الطاهرة وإمرأة فرعون الصامدة وأم موسى المكلومة.   سبقتهن بأروحهن أسماء وهالة وحبيبة   ضحين بحياتهن وما أجملها من حياة تذهب فداءا للفكرة والمبدأ..   إنه من السهل أن تدفن شهيده وتحثو عليها التراب لكنه من الصعب والمؤلم جدا أن تودع معتقلة وتتركها وحيدة بشجاعتها وقوة إيمانها فى وسط الذئاب الفاسدين.   صغيرات حديثات عهد بالدنيا والظالمين كبيرات عظيمات فى الخلق والدين سابقات فى التضحيه والفداء.   لهن الله   الله خير حافظ وهو أرحم الراحمين.
« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق