]]>
خواطر :
رغم إني أخاف من الغرق ، عقدة تلازمني منذ الصغر...أتمنى الغرق في بحر ذكرى هواك...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

.. " أطْلالُ قلْبٍ مُجْحِفِ " ..

بواسطة: عمرو ابراهيم سيد أحمد مليجي  |  بتاريخ: 2013-11-26 ، الوقت: 23:35:58
  • تقييم المقالة:

.. " أطْلالُ قلْبٍ مُجْحِفِ " ..
.....................................

مَنْ ذا يُداوي في الهوى ..
أطْلالَ قلْبٍ مُجْحِفِ ؟
مُتعَطِّشٌ
للإنتقامِ مِن الحَياةِ وظُلْمِها
جَحَدَ الهَوَى
ثمَّ اسْتمَالَ عَوَاطِفي
ظنَّاً يقولُ بأنني : قدْ خُنتُهُ
حين اصْطفانِيَ كالحَبيبِ المُنْصِفِ
لكنَّه ، مِثْلُ القشيْبِ بمَضْجَعي
يهوى المُواجِعَ أنْ تُعِيدَ مَخَاوفِي
يا مَعْشَرَ العُشَّاقِ في دُنْيا الجَوى
أيَخونُ مَنْ
وهََبَ المَآقِيَ صَبْرَها ؟!
وهو المُجِيرُ لكُلِّ دَمْعٍ نازِفِ
أيَخُونُ مَنْ
طافَ الوُجودَ بطيفِهِ
كبُساطِ ريحٍ للهوى ، مُتلهِّفِ
أأخُوْنُ صُبحَاً
قدْ أضَاءَ مَعَابِري
وأنا الذي
كتبَ السُّهادُ صَحَائِفِي
مَجْنونُ ليلى
قدْ أفاقَ مِن اللوَى
فاستنْهِضوا الطيْرَ الجَريحِ وسِربَهُ
حتى يُناديَ في البَراحِ بأنَّهُ ..
مَنْ ذا يُداوي في الهوى
أطْلالَ قلْبٍ مُجْحِفِ ؟

................................
.. " عمرو المليجي " ..
مصــــــر 25/11/2013


... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق