]]>
خواطر :
إذا سمعت عويل الذئاب...يعني ذلك ، إما في المصيدة تتألمُ أو في الغنائم تتخاصمُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . “كلا – كلا ! لا ظلام في الحياة وإنما هي أنظارنا الكليلة التي تعجز عن مرأى النور في أبهى مجاليه(مي زيادة )   (طيف امرأه) . 

هل سوف يراعي مشاعرنا النظام؟

بواسطة: سعيدسنان النظامي  |  بتاريخ: 2013-11-26 ، الوقت: 15:08:52
  • تقييم المقالة:
                                      سعيد النظامي - هدى وعرفات قضية تبناها الشارع  اليمني الكبير الذين سويا نمضي فيه جميعا ولكن اليس  كل لاماره فيه  هم من يريدون للعلاقة الغرامية تنتهي لمصلحة الغرام  لان الصادقين هم أولئك البسطاء الواقفين حفاة على الجادة المقابلة لزاوية الظلام        المتفرعة منها أشعة  الآمال  المنتظرة  هناك بجانب الشباب حيث يقف فيها الأحرار ساعات وأيام طوال  في إنتظار لمرور قطار المستقبل  ليقلهم الى يمن الأيمان والأمن والأمان  والتي يحاول يحجب نورها عليهم النظام ولكن هيهات ان استطاع  بمجرد سيطرته على الوقت بمقدوره تبديد الاحلام , فلا يعلم بأننا نمتلك للزمان  والعزيمة يناصرها الحق دوما    فقد قطعت هذه القضية الغرامية الدولية  شوطا كبيرا بفضل احرار اليمن   والذي  يراها الكثيرون للاسف قضية  تافهه  لا تستحق الاهتمام بدون  ان يعلم  بان نجاحها سوف  يساهم  بإصلاح جوانب مخفية بحياتنا جمعا ويساعدنا في تغيير الاوضاع الكلية للتركيبة الخاطئة للوضع العربي كاملا وليس فقط للانتصار لأنفسنا على  كسر الهيمنة والنفوذ للتبعية المطلقة للاخرين  علينا فهذه مجرد جزء بسيط بالقضية الأساسية التي يجب عبرهما بان  نخاطب قلوب الناس ونهز فيها مشاعر كافة سكان  العالم  وليس الانظمة فقط      ولكن منهم الرسل الذين سوف يرحلون في رسائلنا هذه للعالم هل هم السفراء لحكوماتنا ,لا  ولا ,  والف كلا ليس هم  يا سادتي  أولئك المتخاذلين في تقديرنا       بل  نحن الشباب  الذين يجب ان  نكون سفراء  لأنفسنا حتى نخبرهم  بدون خجل ولا خوف باننا نعاني من الحرمان ببلداننا  ومن العنصرية والتفرقة  ومصادرات الحريات العامة والشخصية وإخضاعنا بان نحفظ مالا نستطيع  حفظه وعلى المحافظة عليه مرغمين دون السماح لنا بالشكوى حتى  في مابيننا أذا أحببنا    او تسجليها بكاسيت لاسطوانة مشروخة وهمية تلامس همومنا ثم نغرقها في بئر عميق فلا يسمح ايه الكائن الانساني بالأرض الواسعة , مخافتنا ان يجدوها       ولن هذا يعتبر من المحرمات علينا في مجتمعات خاوية قلوبها من لاتراحم الانساني  لرحمة الفطرة بممارسة مهامها بداخلنا دون قيود  أو شروط  تعرقلها ,,( نعم) ايه الشباب يجب بان ,   نخبرهم باننا نعيش هكذا وباننا ننحرف  بالتاريخ  البشري للهاوية  وقد تتضرر بهذا كل الحضارات,  تحت مسمى  هكذا هي  ثقافاتنا  العربية     وهم  أقله من المغفلين من ثقفونا عليها  وعلى  أخطائها غبر المستحبة  أجبرونا على تصديقها    فربما هذا ما كان يريدون للوجود ان يبقينا بينهم  حتى يمارسون حياتهم بحرية تامة بدون نظرات  منا تطالبهم بالمثل او تقيد تحركاتهم      فهل  أنتم يا أحرار العالم  تجدوننا  لظلمهم  لمنذورون   أذا طالبنا بنجدتكم  لنا فهل تغيثوننا  فقد أشدت هي المعاناة  وكم  طالت علينا القرون ونحن نعاني  صابرين على الظلم في دولنا  وها نحن نصرخ  اليوم بدون خجل ولن ندع  فرصة للحياء الكاذبة  المركبة على فطرتنا للسيطرة علينا أذا  صرخنا مرارا وتكرارا  او سمعونا الاوغاد  نستغيث  حتى يخرسونا بها ؟؟؟       لهذا  أضع  بين أيادي شبابنا  اليمني  ملاحظة  مهمة  التي يجب التركيز  عليها   بهذه القضية  الغرامية  للمحافظة  على مكاسبها العامة  للمجتمع  العربي  وبالوفاء فيما تعهدتم  ايه الاحرار لها  بانكم سوف تجعلوها  واحدة منكم  أختا كريمة بينكم  ولاننا باليمن لا نثق بحكومتنا  نهائيا لاننا لا نرى فيها سياسة الشفافية والوضوح بكل ما يهمنا نحن أبنائها    وبحسب مانحن  أيضا معتادين عليه من الانظمة  اليمنية المتعاقبة التي تحكمنا     لغير المراوغة والتحايل علينا  والمخادعة دائما بكل منجزاتنا  التخديرية الوهمية        أتوقع بان  قضية هدى سوف  تتعرض للخيانة الكبرى بمساعدة  الايادي  لاثمه في بلادنا    فعندما تدخلها الدولة الى  قفص مظلم  وتتوارى عن الانظار شهورا ,ويبدا  إهتمام الشارع  بالذبل  والنسيان سوف تتعمد تلك الايادي  الى أعادتها الى المملكة  في جنح الظلام ,   تحت مسمى كما رحلت من هناك  هربت من هنا  ونحن لا ندري  فمن يحاول الاعتراض سوف يجد الاجابة  جاهزة  وهي ؟ فقد إستطاعت الهروب من دولة الامن والقانون فكيف  لا تستطيع من دولة تعيش على كف القدر       وبهذا تكون ماتت القضية تماما وأنتصر الباطل علينا  ولكن يجب ايه الشباب منكم بالمطالبة في تسريع زواجهما  وتبرير كل تلك الشائعات  القائلة بانها تعاني من السحر  فكم هم مشائخنا الاحرار الذين سوف يصرفون لها شهادة  السلامة  المختمة  بختم الشيطان الاكبر ومعتمدة لدى ملك الجان ,,       فهل اكون بلغت رسالتي ايه المحبة للمحببين  وقد اعذرت  بهذا العشاق وحماة الحب من الاحرار ,   ودمت بقلوبكم الطاهرة بخير                           
« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق